السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

92 % من سكان الكوكب يستنشقون هواءً ملوثاً

92 % من سكان الكوكب يستنشقون هواءً ملوثاً
نُشر في: الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 | 07:09 م
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

نشرت منظمة الصحة العالمية تقريراً، أكدت فيه أن نحو 92 بالمئة من سكان كوكبنا يعيشون في مناطق يتجاوز فيها التلوث المعايير التي وضعتها، مما يتسبب بالإصابة بأمراض شتى، منها سرطان الرئة وأمراض القلب والجلطات الدموية.

وتحدث التقرير عن أن أكثر من 9 من كل 10 من البشر يستنشقون هواءً ملوثاً، ليس فقط في داخل الدور والمباني وإنما في الهواء الطلق أيضاً.

وجاء في التقرير الذي أصدرته المنظمة التابعة للأمم المتحدة، أن منطقتي جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ الغربي تشهدان حالتين من كل ثلاث حالات وفاة سببها التلوث، خاصة في الدول الفقيرة التي تقع في هاتين المنطقتين.

وذكرت المنظمة في تقريرها أن نحو 3 ملايين حالة وفاة سنوياً يمكن ربطها بتلوث الهواء الخارجي.

وقالت إنه لما تضاف إلى ذلك تأثيرات الهواء الملوث داخل المباني – أو “التلوث الداخلي” -، والتي تشمل مسبباته دخان حرق الأخشاب، والنيران التي تستخدم في الطهي، يمكن إعزاء حالة وفاة واحدة من كل 9 وفيات على نطاق العالم إلى تلوث الهواء.

يذكر أن نموذج قياس التلوث الذي استخدمته المنظمة في تقريرها، بإمكانه قياس أدق جزيئات التلوث حجماً والتي لا يتجاوز سمكها 2,5 ميكرومتر، والتي يمكنها النفوذ إلى الدورة الدموية وتصل إلى المخ.

وأظهرت نتائج البحث أن تركمنستان مبتلاة بأعلى قدر من الوفيات المرتبطة بتلوث الهواء الخارجي، تلتها تركمستان في قائمة الدول الأكثر تأثراً بتلوث الهواء كل من طاجيكستان وأوزبكستان وأفغانستان ومصر.

ونقلت وكالة اسوشييتيد برس عن د. كارلوس دورا من المنظمة قوله “إن الدول الغنية تزداد قدرة على تحسين نوعية الهواء فيها، ولكن الدول الفقيرة تزداد سوءاً. هذا هو المنحى العام.”

وأضاف أن الصين، التي سجلت سادس أعلى معدل وفيات متعلقة بتلوث الهواء، تعتبر بلداً ثرياً نسبياً، ولكنها مبتلاة بنسب تلوث عالية جداً في مدنها إضافة إلى الهواء الذي تلوثه المصانع.

وقالت إن الارقام والإحصائيات التي تضمنها تقريرها الأخير تمثل أكثر الدراسات التي أعدتها تفصيلاً. واعتمدت المنظمة في إعداد الدراسة على قياسات قامت بها الأقمار الاصطناعية، وأكثر من 3 آلاف محطة مراقبة وقياس أرضية، علاوة على قياسات تتعلق بالنقل الجوي.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *