الإثنين - 5 ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

في معرض بجبل القارة

8 تشكيليات يستذكرن الشهداء في اليوم الوطني رسمًا

8 تشكيليات يستذكرن الشهداء في اليوم الوطني رسمًا
نُشر في: الجمعة 23 سبتمبر 2016 | 10:09 م
A+ A A-
0
المسار - أحمد بن عبدالمحسن - الأحساء:

ترجمت 8 فنانات تشكيليات معنى الوفاء لحُماة الوطن في معرض تشكيلي تزيَّنت به جنبات “جبل القارة” في الأحساء، ضمن فعاليات الاحتفال باليوم الوطني، حيث رسمنَ unnamed-5صورًا تعبيرية وشخصية للشهداء والجنود البواسل وحراس الوطن بالحدود، وشملت الاحتفالية عددًا من الفعاليات، من بينها الألعاب الشعبية وغيرها.

الوفاء لحماة الوطن

وقالت مشرفة المعرض التشكيلية سمر الدوسري لـ(المسار) إن اختيار هذا الاسم “الوفاء لحماة الوطن” من أجل استحضار جنودنا البواسل في ذكرى اليوم الوطني للمملكة الذين استشهدوا من أجل الوطن، وكذلك الجنود الذين يحمون حدودنا، ويحرسون الوطن ويحرسوننا، ونستهدف في هذا المعرض الرسومات التراثية والوطنية خاصة الجنود والشهداء.

وأضافت الدوسري: في هذا المعرض نُكمل مشروع “بصمة وطن” الذي بدأ في عيد الأضحى بمنتزه الملك البيئي بالهفوف، وفكرته هي إنشاء أكبر علم للسعودية من بصمات زوار المعرض، ونوثق أسماء كل مَن بصم في هذا العَلَم، مشيرة إلى أن العَلَم سوف يكون مقاسه 6 أمتار في 4 أمتار، برعاية أمانة الأحساء.

موسوعة جينيس

وأوضح مشرف مشروع “بصمة وطن” المهندس أحمد يوسف العلي، أن المشروع حظي بإقبال كبير، وتمت دعوتنا من قِبَل أرض الحضارات لاستكمال المشروع (بصمة وطن)، unnamed-1والذي سوف يأخذ وقتًا؛ لأننا مع فكرة طموحة لأن ندخل به موسوعة كتاب جينيس للأرقام القياسية، ويستهدف جميع شرائح المجتمع من الدوائر الحكومية، والجمعيات الأهلية في الأحساء، وسوف نستهدف جمعية المعاقين، وجمعية مرضى السرطان، ومجالس العوائل والأسر، بحيث يضع الكل بصمته على هذا العَلَم، وسوف يكون مقره أمانة الأحساء لتعليقه على جدارها، كما هو مخطط له، وسنستدعي شركة جينيس للأرقام القياسية لتسجيله.

وأضاف العلي: هذا العَلَم أخذ صدى إعلاميًّا جيدًا، لدرجة أن الكثير من الفنانين والفنانات وبعض المراكز التجارية استلهموا الفكرة، وبدأوا يطبقون فكرة شبيهة لها، ولكنها فكرة مؤقتة خاصة باليوم الوطني، أي تعبِّر عن اليوم الوطني، ولكن نحن أصحاب الفكرة الرئيسية في هذا الموضوع؛ لذا سوف يكون عملًا فنيًّا دائمًا، وبعد أن يكتمل العدد، حيث الآن وصلنا إلى أكثر من 1600 بصمة، ليكون مقاسه 6 أمتار في 4 أمتار، وهو أكبر علم يُشكَّل من البصمة، وسوف يعمل على ألواح خشبية مقاس 60 في 60 موزعة، وستشكل في نهايتها العلم السعودي، وسوف تُكتب عليه شهادة التوحيد، والسيفين، والنخلة، وسيُقصّ بالليزر ليكون عملًا فنيًّا.

وأشار مشرف مشروع “بصمة وطن” إلى أنه يوجد عدد من الأماكن تستهدف المشروع كأرض الحضارات، وأماكن أخرى نحن نستهدفها كالتي ذكرت سابقًا لرمزيتها كجمعياتunnamed-4 الأيتام أيضًا والمعاقين؛ لأن واجبنا أن نستهدفهم ليشاركونا في عمل وطني، وتوجد جمعيات ومدارس أعجبتهم الفكرة ويحبون المشاركة في هذا العمل الوطني، حيث تم التفاهم الشفهي معهم، وإلى الآن لم يتم اتخاذ الإجراءات الرسمية من قِبَلهم لزيارتهم، وفي النهاية نريد أن نصل إلى أكبر عدد ممكن.

وقال قائد فرقة “حارتنا القديمة للألعاب الشعبية القديمة” الفنان زكريا العواد، قدَّمنا مجموعة من الألعاب الشعبية القديمة كطاق طاق طاقية، وشد الظهر، وجاكم الذيب، ويا الشيبة يا الشيبة، وغيرها، وأوضح أنه إذا لم نلعب هذه الألعاب الشعبية أمام الأجيال الحديثة والأطفال فسوف تندثر، وهذه الألعاب تعتبر من تراث الأجداد.

وأضاف: حرَّكنا الأطفال والحضور بالتهليلات والأهازيج القديمة؛ لنسترجع أيام الديك الأحمر، حيث كان مشهورًا آنذاك، وعملنا لوحة المطوع.

unnamed-6

unnamed

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *