الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

مطالب بخروج برامج الصحة من المراكز التجارية

69 % من السعوديات لم يُجرين فحصًا لسرطان الثدي

69 % من السعوديات لم يُجرين فحصًا لسرطان الثدي
نُشر في: الجمعة 21 أكتوبر 2016 | 12:10 ص
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر ـ جدة:

كشفت وزارة الصحة عبر بوابتها الإلكترونية الرسمية، في إحصائية حديثة، اطلعت عليها، أن 69.2% من السعوديات لم يُجرين فحصًا لـ”سرطان الثدي”، والذي يُعدُّ أحد أنماط الأورام الخبيثة الشائعة، وينتج عن نمو غير طبيعي لخلاياه.

من جهتها تشير استشارية أمراض الدم والأورام وأمراض الثدي الدكتورة هبة الجندي، في تعليق لها لـ، إلى أن هذا السرطان يُعتبر أكثر أنواع الأورام التي تصيب السيدات على اختلاف أعمارهن، موضحة أن الكشف المبكر هو السبيل الوحيد لانخفاض عدد الوفيات بين النساء.

واللافت في الأمر، أنه خلال جولة ميدانية للصحيفة، شملت عددًا من المولات التجارية الكبرى في جدة، والتي أُقيمت فيها فعاليات ارتبطت بشهر التوعية العالمي بسرطان الثدي “أكتوبر من كل عام”، أكدت القائمات عليها من الاختصاصيات، أن إقبال السيدات عمومًا سواء من المواطنات أو المقيمات كان محدودًا للغاية.

وأوضحن أن حجم المعلومات العلمية الأساسية ضحلة جدًّا عند السيدات، ما اعتبرنه حالة قلق يجب الالتفات إليها من قِبَل الجهات الصحية المختصة، وطالبن الوزارة بضرورة تعديل سُبل توعيتها إلى خطوات تنفيذية أكثر فعالية في الوصول إلى جميع الفئات العمرية، ببرامج عملية على مدار العام.

ويهاجم سرطان الثدي السعوديات، منذ سنٍّ مبكرة، مقارنة بالبلدان المتقدِّمة، ومتوسط سن الإصابة 47 عامًا، أي أقل بـ10 – 15 عامًا، من الدول الغربية؛ مما يشكِّل عبئًا اجتماعيًّا واقتصاديًّا كارثيًّا.

وتشير الإحصاءات الرسمية المحلية إلى أن سرطان الثدي يأتي على رأس قائمة أكثر أنواع السرطان شيوعًا عند النساء، بنسبة 28% تقريبًا لبقية أنواع السرطان التي تصيبهن، و13% من السرطان بين الجنسين.

ومعظم الحالات التي تصل إلى 60%، يتم اكتشافها بمراحل متأخرة مقارنة بـ20% في الدول المتقدمة، مما يؤدي إلى انخفاض نسبة الشفاء إلى ما بين 12% – 40%.

وبيَّن استطلاع وزارة الصحة أيضًا أن 20.8% من السعوديات فقط قمن بإجراء فحص ذاتي للكشف المبكر عن هذا السرطان، فيما خضعت 10.1% منهن إلى فحص أشعة الماموغرام، وهو يساعد الأطباء في كشف الكتل الصغيرة التي لا تظهر أثناء إجراء الفحص السريري.

وعادت ، إلى سجلات وزارة الصحة العام الماضي 2015، وهي صادرة عن مستشفى الملك فيصل التخصصي، ومراكز الأبحاث، وتظهر بوضوح زيادة عدد السيدات المصابات بـ”سرطان الثدي”، بالنسبة لمدينتَي الرياض وجدة، وبلغ عدد إصابات الأولى 424 بنسبة 29%، فيما كان حظ المدينة الثانية من الإصابات 156 إصابة بنسبة تقدَّر بـ31.5%.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *