الخميس - 20 ربيع الآخر 1438 هـ - 19 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. منوعات

6 طرق لإبعاد القلق من حياتك

6 طرق لإبعاد القلق من حياتك
نُشر في: الجمعة 10 يونيو 2016 | 09:06 م
A+ A A-
0
المسار - ترجمة: وفاء الغامدي

أظهر تقرير في جامعة (كامبريدج) أن هناك أكثر من 8.2 مليون حالة قلق في المملكة المتحدة، وأن النساء أكثر عُرضة للقلق من الرجال، وأوضح التقرير أن هناك علامات مشتركة في القلق مثل الخفقان، والشعور بالدوار، وفي كثير من الأحيان لا نستطيع التمييز بين القلق والتوتر، فالقلق هو ردة الفعل للشعور بالإجهاد.

وقالت خبيرة التغذية شونا ويلكنسون: “تتضمن بعض أعراض القلق نفاد الصبر وضعف التركيز، والشعور بالعجز، وسرعة الانفعال، والشعور بالتوتر والاضطراب، وهذه الاستجابة الطبيعية تكون لشيء ما حدث في حياتك، لكنَّ هنالك أعراضًا أخرى للقلق غير الطبيعي مثل عسر الهضم، وجفاف الفم، والإجهاد والتعرّق والصداع”.

ويكشف الخبراء عن 6 طرق لإبعاد القلق من حياتك، تتلخص فيما يلي:

الكافيين:

إن الكافيين هو المنبّه الذي يعزز من شعورك بالتوتر أكثر مما يجب، إضافة إلى ذلك، فإن إدمان الكافيين يشبه إدمان المخدرات، تقول خبيرة التغذية مارلين: “وبما أن تأثير الكافيين لا يزول فإنك تحتاج إلى كوب آخر لجعلك على مستوى جيد من الارتفاعات والانخفاضات كما يحدث في سكر الدم، لذا لن أنصحك بإيقاف تناول الكافيين فجأة لأنك ستعاني من أعراض الكافيين كالصداع، والغثيان والاكتئاب وتشنج العضلات”.

البدء بالعمل فيما يهمك:

إذا كنت تشعر بأعراض الإجهاد، فتعّلم كيف تقّدم أولوياتك، فلا يوجد أهم من صحتك الآن، يؤكد ذلك الدكتور غلنفيل قائلا: “يجب أن تتعلّم متى تقول لا، ومتى تكون حازمًا؛ لأنه سيساعدك على اختيار أولوياتك ومعالجة مهامك، وهذا يجعلك تشعر بالسيطرة على حياتك”.

ارتفاع هرمون “الشعور بالرضا”:

يجب عليك أن تتأكد من أن مستوى هرمون السيروتونين، المسمّى “هرمون الشعور بالرضا” عال، يؤكّد ذلك الدكتور غلنفيل قائلًا: “إن التغيير البسيط من النظام الغذائي يمكن أن يعمل العجائب، فالجسم ينتج هرمون السيروتونين من الأطعمة المحتوية على التربتوفان كالألبان والأسماك والموز والتمر وفول الصويا واللوز والفول السوداني، فالجمع بين هذه الأطعمة والكربوهيدرات غير المكرّرة مثل الأرز البني وخبز الشوفان يساعد الجسم على إفراز الأنسولين لمساعدة الدماغ على امتصاص التربتوفان”.

ثبات مستوى السكر:

إن ثبات مستوى السكر في الجسم جزء أساسي في مكافحة الإجهاد، فعدم تناول الطعام لفترة طويلة يحفز هرمون الإدرينالين والكورتيزول وهو هرمون الإجهاد. وأكدّ ذلك الدكتور غلنفيل قائلًا: “إن شعورك بالتوتر الشديد مما يؤدي إلى الانفعال سبب لانخفاض السكر في الدم، ويجب أن يتناول الشخص وجبة صغيرة كل 2-3 ساعات تحتوي على البروتين، كالبيض المسلوق واللوز وعلبة صغيرة من سمك التونة، والأرز البني”.

تناول السمك:

أوضحت خبيرة التغذية كاساندرا أن 60% من أدمغتنا تحتوي على الدهون، ونحو نصف تلك الدهون هي أوميغا 3، الذي يوجد بكثرة في الأسماك، وغالبًا ما يشار إليه كمصدر الغذاء للدماغ، وأوميغا 3 يُعرف باسم الدهون الضرورية، لأن أجسامنا لا تستطيع استبدالها بأي مصدر خارجي كتناول الأسماك أو تناول المكمّلات.

الحصول على نوم جيد:

النوم هو جزء مهم وكبير من نمط الحياة الصحية، وكثير منا لا يحصل على نوم جيد، قالت مارتينا خبيرة التعذية الطبيعية: “إذا لم تحصل على قسط كافٍ من النوم، فإنك ستواجه صعوبة في التكيّف مع المواقف الصعبة، وعندما لا تستطيع التعامل بكفاءة مع الإجهاد فإنك لن تستطيع الحصول على نوم جيد، والمغنيسيوم المعروف بمسكّن الطبيعة الذي يساعد على النوم السليم، ولضمان حصولك عليه يجب أن تتناول اليقطين، وبذور عباد الشمس، والأسماك، والخضراوات الورقية الخضراء”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *