الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

بالفيديو.. 30 ألف اتصال يومي يستقبلها (911) معظمها إنسانية

بالفيديو.. 30 ألف اتصال يومي يستقبلها (911) معظمها إنسانية
نُشر في: الخميس 18 أغسطس 2016 | 12:08 م
A+ A A-
0
المسار - داوود عبد العزيز – مكة المكرمة:

كشف مدير مركز العمليات الموحدة بمنطقة مكة المكرمة التابع للمركز الوطني للعمليات الأمنية بوزارة الداخلية العقيد علي بن عطية الغامدي أن المركز يستقبل حوالى 30 ألف مكالمة يوميا من مختلف محافظات المنطقة الـ (17)، معظمها طلب مساعدة، واستفسارات، بيمنا الباقي حوادث مرورية وجنائية وحرائق؛ يقوم بالرد عليها وتمريرها (160) موظفا في الوردية الواحدة، لافتا إلى أن الدورة الزمنية منذ حال الإبلاغ وحتى الوصول للموقع لا تتجاوز الـ (13) دقيقة.

وأوضح لـ أن: “مركز  العمليات الأمنية الموحد بمنطقة مكة المكرمة (911) يضم جميع الأجهزة الأمنية المعنية بالحالات الطارئة وعددها (4) هي الدوريات الأمنية والمرور وأمن الطرق والدفاع المدني، إضافة إلى (5) جهات حكومية أخرى مساندة هي (الكهرباء)، (الأمانات)، (المياه الوطنية)، (الصحة)، (الهلال الأحمر)؛ مؤكدًا أنه يسهّل في عملية التنسيق بين الجهات ذات الصلة، ويمنع الازدواجية، إضافة إلى تحديد الموقع بدقة، وسرعة الوصول للحالة”.

وأضاف: “الهدف  من المركز توحيد الرقم، والقضاء على صعوبة حصر أرقام بلاغات الجهات الخدمية، وتحديد الموقع، وتحديد الجهة المعنية بالبلاغ، وسرعة الوصول إلى الحالة، فعلى سبيل المثال، في حال تلقي بلاغ عن وجود حادث واحتجاز داخل المركبة، سيتم تمرير البلاغ للهلال الأحمر، والمرور، والدفاع المدني في نفس اللحظة، وبالتالي كسبنا عامل الوقت”.

وشرح الغامدي آلية استقبال البلاغات وعمل المركز بقوله: “لدينا صالتان، الأولى يتم فيها استقبال الاتصال من قبل الموظفين المنظمين حسب القطاعات وكذلك حسب المواقع الجغرافية، وتظهر كافة بيانات المتصل وموقعه تلقائيا، ومن ثم يتم تحديد الحالة من قبل الموظف، وتحديد القطاع المعني، ثم يتم إرسالها خلال ثوان إلى  قسم البلاغات المرحّلة (الصالة الثانية) وفيها يتم تمرير البلاغ إلى الجهات المعنية ومتابعة تحركها نحو الموقع إلى أن يتم المباشرة ومن ثم إغلاق البلاغ”.

مدير مركز 911

ونبّه الغامدي المواطنين والمقيمين إلى أن وجود مندوبي الجهات الحكومية المساندة لا يعني إمكانية الاستفادة من كافة الخدمات التي تقدمها، فهناك أرقام خاصة بها، فعلى سبيل المثال لا يمكن طلب صهريج ماء على الرقم (911)، أو تبليغ عن حالة انقطاع الكهرباء، إنما يتم ذلك عبر الأرقام المخصصة لتلك الجهات”.

كما أهاب مدير مركز العمليات الموحدة بجميع المستفيدين بألا يكون اتصالهم على الرقم الموحد إلا لحالات ضرورية، ليتمكنوا من خدمة أكبر عدد ممكن من المتصلين، إضافة إلى الاتصال على الأرقام التي لم يتمكنوا من الرد عليها لأي سبب كان، للاطمئنان عليه.

وتطرق الغامدي إلى أن المركز يضم أيضا صالة لمتابعة كاميرات المراقبة الأمنية في شوارع وميادين المنطقة تستوعب أكثر من 15 ألف كاميرا، ذات تقنية عالية جداً، كما تم ربط الحرم المكي الشريف بها، وجار العمل حاليا على الربط بينها، لتقديم خدمة أمنية أفضل.

وفي جولة لـ على المركز، قال مشرف عمليات أمن الطرق في صالة ترحيل البلاغات، النقيب سلطان المطرفي، “إن استقبال البلاغات يتم عن طريق الزملاء متلقي المكالمات، ويتم التواصل معه ويظهر اسم المبلغ ورقم جواله وموقعه، بعدها يتم تمرير البلاغ للدوريات، ويتم معرفة تحرك الدورية”، منوها بأن كافة القطاعات تعمل كخلية عمل واحدة.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *