الثلاثاء - 26 ربيع الآخر 1438 هـ - 24 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

3 آلاف صورة قديمة للأحساء في مكان واحد

3 آلاف صورة قديمة للأحساء في مكان واحد
نُشر في: الأحد 13 نوفمبر 2016 | 12:11 م
A+ A A-
0
المسار - أحمد بن عبدالمحسن - الأحساء:

استغل الصحفي سعيد الرمضان ثورة التكنولوجيا التي شهدها العالم واستثمر فاعلية مواقع التواصل الاجتماعي بما تقدمه من خدمات توثيقية، في تأسيس مشروع “الأحساء قديماً” بهدف جمع الصور ومقاطع الفيديو التي توثق للأحساء القديمة، ليسهل الاطلاع عليها والتفاعل معها والاستفادة منها، وإتاحة الصور (مجاناً) لكل من يرغب في إنتاج الكتب، المجلات، التقارير، الأفلام، وإبراز الأحساء عالمياً من خلال نشر الصور القديمة التي تحمل قيمة تاريخية وثقافية وفكرية، وتسويق الأحساء سياحياً.

وقال مؤسس المشروع سعيد محمد الرمضان لـ إن المشروع بدأ بفيسبوك، حيث سجل عدد كبير جداً من الأعضاء في وقت قصير نسبياً وبلغ العدد 23 ألف عضو خلال الشهر الأول فقط.

12715568_852750078184417_4445004552678892286_n

وأضاف: في بداية افتتاح الصفحة كان نشر الصور والتعليقات كثيفاً جداً مما جعل مراقبة النشر أمرا يتطلب مراقبة إدارية لمدة ٢٤ ساعة يومياً، ووصلت للصفحة صور ومعلومات نادرة عن الأحساء ما استقطب أعضاء جددا من جميع دول العالم.

وبعد 5 سنوات على انطلاقها في (ديسمبر 2011) وصل عدد متابعي الصفحة إلى 31 ألف عضو موزعين على القارات الخمس، من أكثر من 15 جنسية عربية وأجنبية.

ويشير الرمضان إلى وجود عدد كبير من المؤرخين ومن المهتمين بالتراث، رجالا ونساء في الصفحة، وأكثر من 3000 صورة قديمة للأحساء، عدد كبير منها من الصور النادرة.

وقال الرمضان إن مشروع الأحساء قديماً أقام 13 معرضاً وافتتح ٧ حسابات نشطة في مواقع التواصل الاجتماعي في كل من (الفيسبوك: أكثر من 31 ألف عضو، تويتر: أكثر من 11 ألفا و400 عضو، الأنستجرام: أكثر من 10 آلاف و 700 متابع، الواتساب: 5 مجموعات، 250 عضوا ينشرون الصور في القروبات الأخرى، جوجل بلس: قروب واحد – يرسل بريد إلكتروني للأعضاء، التيليجرام (جديد): قناة مخصصة لنشر الصور، البلاك بيري: ١٧٩ عضوا مسجلا تصلهم الرسائل، (جهاز البلاك بيري والتطبيقات على الآيفون والاندرويد).

10350337_631791123613648_4773212265921172523_n

ومن الجهات التي استفادت من مشروع الأحساء قديماً، بحسب الرمضان “التلفزيون السعودي وقنوات فضائية أخرى كقناة عالي، كتاب “من الذاكرة الأحسائية” لأحمد البقشي، كتاب “الأحساء.. أصالة وعطاء” لعبداللطيف الوحيمد، الواجهة الرئيسية لـ “مشروع شرق الجزيرة العربية لفحص الحمض النووي” خالد النزر، بحث ماجستير حسين المحمد، الفيلم الوثائقي “الأحساء طاقة استثمارية”، حلقة القيصرية “الأحساء بعيون سعيد”، عدة مطبوعات لغرفة الأحساء، تقارير سنوية مطبوعة لعدة جهات حكومية، المجلة الرسمية لمهرجان الأحساء للنخيل والتمور “للتمور وطن” ٢٠١٤م، تقارير سنوية مطبوعة لعدة جهات حكومية كتقارير غرفة الأحساء”.

وعن أهم التطلعات المستقبلية لمشروع الأحساء قديماً قال الرمضان: سوف تتم طباعة كتاب ضخم تحت إشراف جهات حكومية داعمة يضم أهم الصور التاريخية للأحساء وسوف يكون مبوباً بحسب المناطق والقرى وبحسب الموضوعات ليسهل التعرف على تاريخ الأحساء الملون بألوان الطيف.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *