السبت - 22 ربيع الآخر 1438 هـ - 21 يناير 2017 م
  1. الرئيسية
  2. كلمة ونص

120

نُشر في: الأحد 29 مايو 2016 | 11:05 ص
A+ A A-
0

بدأت قبل أيام أطول إجازة طلابية على الأقل منذ ما يقارب ٤٠ عامًا، بعد أن دار الزمان وما تمتع به الآباء وصل للأبناء مع فارق المتعة .

وبمقارنة بسيطة، فـ”جيل الطيبين”، كما هو متداول، كانت تأتيهم الإجازة الصيفية وهم منهكين فعلًا من عام دراسي شاق من أوله وحتى آخر لحظاته، وربما تمر نصف الإجازة والطالب لازال يعاني من تبعات زلزال المدارس وهاجسها، ناهيك عن أنها تكون وبالًا على من جانبه الحظ وأخفق في مادة أو أكثر، أما في هذا الزمن، وجيل المتكاسلين؛ فالإجازة تأتيهم على طبق من (سفر)، وتجد الطالب هو من يقوم بالحجز واختيار الوجهة السياحية دون انتظار الاختبارات، وقبل ظهور النتائج .

جيل الطيبين، كانوا لا يخططون لإجازاتهم، والعجيب أنه ليس لديهم الفراغ الذي تجند له الأجهزة الحكومية والأسر كل الإمكانيات لسده، ويأملون أن يكون فيما يفيد!
120 يومًا كانت تمر على جيل الطيبين سريعًا، أما هذا الجيل؛ فما أن تبدأ مع كل هذه الإمكانيات والقدرات التكنولوجية وغيرها إلا وتسمع من هنا وهناك كلمة “طفش”.

واستمرارًا للفوارق بين جيلين، أن الجيل الحالي استمتع بمشاريع هيئة السياحة والله أعلم!

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *