الأحد - 4 ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. الرأي

وعي الشعب أمان وثروة

وعي الشعب أمان وثروة
نُشر في: الأحد 02 أكتوبر 2016 | 01:10 م
A+ A A-
0
 د. أحمد الحازمي

على الرغم من فجائية قرارات مجلس الوزراء الأخيرة بشأن وقف مؤقت للعلاوة ومراجعة وترشيد متوازن للبدلات وما ارتبط بها من تفاصيل، إلا أن ثمة جوانب مهمة تستحق الوقوف عندها كثيراً، لمعرفة أين نحن من الظروف العالمية المحيطة بنا، فإن كان السعوديون قد نعموا في العقد الماضي باستقرار إقتصادي وإجتماعي مهم نتيجة الأوضاع الجيدة في سوق النفط والمال والعلاقات الدولية، فإنه يتعين عليهم تحصين ذلك في ظل المتغيرات الأخيرة التي تركت أثراً عميقا في مختلف دول العالم بما فيها الدول العظمى.
وكان مهماً أن تكون هذه الشفافية بين الحكومة والشعب بإشراك الأخير في معرفة موقع دولته إقتصادياً، وتأثرها بما يحدث من حولها وتقييم وضعها الاقتصادي بمنتهى الوضوح، فاتخاذ قرارات مصيرية كالتي اتخذت أخيراً ستعيد كثيراً النظر في شأن تخطيط المواطن لمستقبله على نحو أكثر تحريصاً للمساهمة في بناء دولته ودعمها في تخطي أي عراقيل تحول بينه وبين رؤية 2030، فيما ستجعل من قابلية المواطن أي قرارات أخرى أكثر إذا ما وضع في حقيقة الحدث أولاً بأول، وأتيح له فرصة تقييم الأثر والإرتباط به.
كان السعوديون ولا زالوا ركيزة نهضة الدولة وعمادها. وصمودهم في مجابهة التحديات ومضيهم في قهر المشكلات، سيكون برهانا على أنهم وقيادتهم على نهج واحد قوامه الانتماء ومبعثه الولاء وما بينهما فرض وعقيدة.
أشرع السعوديون فعلياً أبواب التغيير وأطلقوا عنان التطوير، فتفاعلوا مع المتغيرات كما يجب حرصاً على استقرارهم وأمنهم،  فـ  بالمال والولد تفتدى البلد، أخفتوا الأصوات النشاز وتفهموا أن على الحد والحد أرواحا تذوب في تراب الوطن ودماء تروي جذور الأمن، وما بينهما شعب يعزز الاستقرار بمجابهة التحديات وتذليل العقبات، بتقبل القرارات وتفهم الظروف دعماً لمسيرة النهضة ولتحقيق الرؤية السعودية المنشودة في 2030.
على السعوديين الالتفاف حول قيادتهم وأن يتوحدوا بكل وفاء على رأي واحد «الوطن أولاً»، سيما في ظل هذه المرحلة المتغيرة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، التي تطلب الوعي الكامل من جميع أطياف المقيمين على هذه الأرض من موظفي دولة وقطاع خاص وتجار وإعلام، وإدراك هذه الظروف والاستعداد للتعامل معها ومع غيرها من قرارات لضبط مؤشر الإصلاح وزيادة فاعلية التحول الوطني.

* الرئيس التنفيذي لدار النمو المتوازن للإستشارات الإدارية.
hazmidr2030@gmail.com

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *