الإثنين - 5 ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

وزراء الخارجية العرب يعلنون تأييد المبادرة الفرنسية

وزراء الخارجية العرب يعلنون تأييد المبادرة الفرنسية
نُشر في: السبت 28 مايو 2016 | 11:05 م
A+ A A-
0
المسار - القاهرة:

أعلن عددٌ من وزراء الخارجية العرب دعم بلادهم للمبادرة الفرنسية للسلام، مشدّدين على أن القضية الفلسطينية ستظل قضية العرب الأولى.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن القضية الفلسطينية ستظل على رأس أجندة أولويات السياسة الخارجية المصرية، والقضية الأساسية في منطقة الشرق الأوسط، مشددًا على دعم مصر الكامل لطرح الرئيس الفلسطيني محمود عباس فيما يتعلق بمبادرة السلام الفرنسية، وللحكومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني في حقهم في إقامة دولتهم على حدود يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وحذر شكري، خلال كلمته أمام اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب في دورته غير العادية اليوم، من خطورة استمرار الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة والقدس الشرقية، ومواصلة سياسة التوسّع الاستيطاني في الأراضي المحتلة، وأن الأوضاع الحالية في فلسطين لا يمكن أن تستمر على ما هي عليه، وأن هناك حاجة إلى استئناف المفاوضات استنادًا للاتفاقيات التي تم التوقيع عليها.

وفي الشأن الليبي، أكد شكري ضرورة التوصُّل لمواقف موحّدة بين الليبيين لعبور الأزمة الليبية، مؤكدًا استمرار مصر في تقديم الدعم الكامل للحكومة الليبية، محذرًا من خطورة دعم بعض الأطراف للميليشيات المسلحة داخل ليبيا؛ لما يمثله ذلك من تهديد للدولة الليبية، وإعادة تجارب قاسية مرَّت بها ليبيا.

أما وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة الدكتور أنور بن محمد قرقاش، فأكد دعم المبادرة الفرنسية، وكافة الجهود العربية والدولية، لحل القضية الفلسطينية، حلًّا عادلًا وشاملًا على أساس الثوابت والقرارات الدولية.

وقال الدكتور قرقاش، إن الإمارات العربية المتحدة تحرص في متابعتها ودعمها للقضية الفلسطينية على القيام بدورها القومي، وتتابع بكل اهتمام هذه التطورات، داعيًا إلى تسوية عادلة وشاملة للقضية الفلسطينية على أساس الثوابت والقرارات الدولية.

وأعرب عن أمله في أن تُسهم المبادرة في تحريك الجمود، وأن يواصل الجانب الفرنسي حشد الدعم الدولي لهذه المبادرة نحو حل القضية الفلسطينية.

ودعا وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية بالجزائر عبدالقادر مساهل إلى ضرورة أن تتحرّك الدول العربية كمجموعةٍ عربيةٍ متضامنةٍ صوب المجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياته للضغط على إسرائيل للانصياع للشرعية الدولية، والالتزام بالمواثيق الموقعة، وبقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن ذات الصلة، من أجل تمكين الشعب الفلسطيني من استرجاع حقوقه الوطنية المشروعة.

وأعرب مساهل عن تقدير الجزائر للمبادرة الفرنسية ولجهود الحكومة الفرنسية الرامية إلى عقد مؤتمر دولي للسلام، بما يُسهِم في إخراج العملية السياسية من الجمود الذي يعتريها، ويسمح باستئناف المفاوضات للتوصُّل إلى تسوية نهائية للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي.

وأكد أهمية تحقيق الوفاق الوطني الفلسطيني ورصّ الصف الداخلي بما يضمن دعم القرار الوطني في التعامل مع الاستحقاقات الداخلية والدولية.

وبشأن ليبيا أكد أن الظروف الصعبة التي تمرّ بها ليبيا والتحديات المتعددة التي تواجهها، لاسيما في مكافحة الإرهاب وإعادة الإعمار، تفرض على جميع الليبيين تغليب المصلحة الوطنية العليا عبر حوار توافقي وتحقيق المصالحة الوطنية، مجددًا التأكيد على تأييد ودعم بلاده للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فايز السراج.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *