الإثنين - 5 ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. الرأي

هيئة جازان وتذاكر الطيران

هيئة جازان وتذاكر الطيران
نُشر في: الثلاثاء 01 نوفمبر 2016 | 06:11 م
A+ A A-
7 تعليقات
العباس الحكمي

حينما ترى الإنسان يبذل الغالي والنفيس في الإقبال على الأخذ بالأسباب ويجد أمامه معوقات يصعب عليه حلها، ربما سقط صريع الوهم والخوف من المستقبل نظير تفكيره فيها.

عندما تُفتح بند الحجوزات ليوم واحد وتغلق لثلاث أسابيع، في الوقت الذي يعاني فيه المرضى بمنطقة جازان من عدم إمكانية العلاج لبعض الحالات لقلة الإمكانيات المتوفرة.

تَسَبّب إغلاق مكتب الحجوزات لتذاكر الطيران في مقر الهيئة الطبية بجازان في تفاقم معاناة المرضى؛ حيث أدخلهم في قلق تأجيل وإلغاء المواعيد التي كانت قد حجزت منذ عدة أشهر.

يفتح هذا الإجراء الذي عطل المرضى، التفكير في حلول عاجلة، تقدمها جهات تقع عليها مسؤولية هؤلاء الأشخاص والفئات، ومنها مثلاً، لماذا لا تقوم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بدورها في تأمين التذاكر خاصة لذوي الإعاقة وكبار السن كونهم مسجلين في الضمان الاجتماعي والتأهيل الشامل؟، فمن الصعب حجز التذاكر الخاصة بهم ومرافقيهم بسبب عجزهم جسدياً ومالياً.

ومن بين الجهات التي تقع عليها المسؤولية أيضاً، وزارة الصحة ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، التي عليها أيضاً التنسيق المناسب لخدمة المحتاجين، كونهم فئة غالية لدى حكومة خادم الحرمين الشريفين.

يأتي حديثنا هذا انطلاقاً من رحم المعاناة التي واجهت الكثيرين، وما لمسناه من ضعف حيلة الكثيرين منهم وعدم مقدرتهم إلى التوجه للجهات التي يمكنها أن تخدمهم من منطلق واجبها، هذا الأمر يمكن قياسه مع حالات أخرى وجهات مثيلة تترك الناس يقومون بدورها، ولا توفر سبل ووسائل لتسهيل أمر التواصل بينها، ومن أنشئت بهدف خدمتهم.

الرابط المختصر

التعليقات

  1. خال خليفة الراشد خال خليفة الراشد

    حقيقة مرة ..

  2. ابن الحنوب ابن الحنوب

    وانا واحد من هذه الأمثلة بسبب عدم توفير إركاب تذاكر طيران فقد فاتتني 3 مواعيد بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض في قسم الألم بسب صعوبه الاتصال بالمستشفى وأغلق ملفي بالقسم فاضطررت أن أسافر حتى اطلب من الخدمه الاجتماعيه بالقسم أن يدخلوني ع الدكتور بعد انتهاء الدوام والانتظار الممل لساعات والكشف وإعطائي موعد ومازال الغياب يتجدد في نفس القسم ولا أستطيع أن أومن سفر التذاكر والإقامة معا خاصه أن لدي عائله هم أولى مني فنطالب وزارة الصحه ووزارة العمل التنسيق لخدمتنا

  3. حسين صديق حكمي حسين صديق حكمي

    أصبت كبد الحقيقة ولمست الجراح

  4. حامد خواجي حامد خواجي

    لقد أسمعت لو ناديت حيـا
    ولكن لا حياة لمـن تنـادي
    ولو نارٌ نفخت بها أضاءت
    ولكن أنت تنفخ في الرمـادِ

    اخي عباس اصاب قلمك الحقيقه

  5. رياض حكمي رياض حكمي

    نعم .. هناك تقصير واضح .. ونطالب بوجود مستشفيات كبيرة في المنطقة لإنهاء معاناة أبناء الجنوب الأوفياء ..

  6. حمود ابوطالب حمود ابوطالب

    شكرا لك اخي عباس على الطرح الجميل نتمنى من المسؤولين التجاوب على الموضوع صارت معاناة كبيرة لنا وانا ايضا شخص من هذي الفئة لكن الشكوى لله.

  7. ابو أنس ابو أنس

    أصبت الحقيقة المؤلمة في حق أكثر فئة بحاجة الى رعاية وعناية وتيسير ..
    ولكن لا حياة لمن تنادي !!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *