الأربعاء - 7 ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

ماذا لو بقي ترامب خارج البيت الأبيض فترته الرئاسية؟

ماذا لو بقي ترامب خارج البيت الأبيض فترته الرئاسية؟
نُشر في: الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 | 02:11 م
A+ A A-
0
المسار - وكالات:

أثار تذمر رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلازي، من الإجراءات الأمنية المفروضة مؤخرًا حول برج نيويورك الذي يسكنه الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، موجة من التساؤلات عن فرضيات عدم انتقاله الى واشنطن والبقاء في برجه النيويوركي.

والملياردير الجمهوري الذي لطالما أقام في نيويورك بالكاد بارح برجه الواقع في حي مانهاتن منذ انتخابه رئيسا للولايات المتحدة في 8 تشرين الثاني/نوفمبر. ويمضي الرئيس المنتخب معظم وقته مع اسرته ومستشاريه في “برج ترامب” الواقع في وسط مانهاتن، أحد أكثر أحياء البلاد اكتظاظا، وتحديدا في الجادة الخامسة التي لا تبعد كثيرا عن منتزه سنترال بارك.

وقال دي بلازيو “لم يسبق لنا أن شهدنا حالة مماثلة في نيويورك”.

ومع أن رئيس البلدية لم يكشف بالتفصيل عن حجم الإجراءات الأمنية المشددة التي استدعاها وجود الرئيس المنتخب في أكبر مدينة أميركية على الاطلاق، إلا أنه أكد أن هذه الإجراءات هي حتما أضخم من تلك التي تتخذ سنويا خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. ونيويورك التي تعيش منذ اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر 2001 على وقع التهديدات الارهابية، تستضيف في كل خريف العشرات من رؤساء الدول والحكومات الذين يشاركون في اجتماعات الجمعية العامة.

وككل عام تستعد السلطات النيويوركية لتعزيز اجراءاتها الامنية مع اقتراب عيدي الميلاد ورأس السنة، ولكنها هذا العام مضطرة لاتخاذ مزيد من الاجراءات بسبب اقامة ترامب في برجه، حيث حركة المرور ممنوعة في محيطه. وبحسب دي بلازيو فان سلطات المدينة تتوقع ان يبقى ترامب في مانهاتن خلال “الايام الـ65 المتبقية” على تسلمه منصبه في 20 يناير في واشنطن.

ولكن ماذا بعد حفل التنصيب؟ سؤال رفض “التكهن” بشأنه دي بلازيو الذي التقى ترامب مطولا الاربعاء.

وقال رئيس البلدية “اعتقد انه يتعين على الرئيس اولا ان يتسلم مهامه وان يجرب البيت الابيض قبل ان يتخذ القرار المناسب له ولاسرته (…) عندما سيتولى مهامه الرئاسية سيكون مضطرا لان يكون موجودا تكرارا في واشنطن وان يدير اوضاعا لا يمكن ان تدار الا من البيت الابيض. ولكن لا يجوز اصدار حكم مسبق”.

وبمعزل عن القرار الذي سيتخذه ترامب فان دي بلازيو لم يخف عزمه على مطالبة الحكومة الفدرالية بأن تدفع لشرطة المدينة كلفة الاجراءات الامنية الاضافية التي تتكبدها من جراء اقامة الرئيس المنتخب فيها.

وإضافة الى تكاليف عناصر قوات الشرطة ووحدات مكافحة الارهاب المنتشرين على مدار الساعة حول برج ترامب، اثار دي بلازيو ايضا مسألة الارباح الفائتة التي تتكبدها المتاجر المجاورة لمقر اقامة الرئيس المنتخب من جراء زحمة السير والتظاهرات الاحتجاجية التي تنظم بصورة متكررة امام ناطحة السحاب حيث يقيم.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *