الإثنين - 5 ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. الرأي

هذه قضيتنا.. فأين المحامي ؟ (1: 2)

هذه قضيتنا.. فأين المحامي ؟ (1: 2)
نُشر في: الأربعاء 19 أكتوبر 2016 | 07:10 م
A+ A A-
83 تعليق
علي بن يحيى البهكلي

في عالمنا الكبير، هناك كثير ممن ليس لديهم قضايا لكنهم يصطنعونها، أو لديهم قضايا إلا أنها غير حقيقية، أو هي حقيقية لكنها غير عادلة، وربما كانت عادلة غير أنها ليست مصيرية ولا مؤثرة، والعجيب أنّ هؤلاء فجأةً تصبح لهم قضايا، وتمسي قضاياهم ملء السمع والبصر، يُشغلون بها العالم، ويُحركون بها الدول، وكأنهم أصحاب قضية كبرى، فكيف حصل ذلك؟

وبمقابل القضايا يقبع المحامون، فكما توجد قضايا ليس لها محامون، يوجد محامون لكنهم فاشلون، وقد يكون المحامي ناجحاً إلا أنه خائن للقضية، وأحيانا يصل الأمر إلى درجة أن المحامي الذي يعوِّل عليه صاحب القضية ويثق فيه ويقدِّم له الأتعاب، إلا أن هذا المحامي يخدم الخصم لسبب أو لآخر.

ونحن في بلادنا الحبيبة، وطننا الغالي، قَدَرُنا أن يكون له قضاياها الكبرى العميقة العادلة، فوطننا أعظم الأوطان وقضاياه أعظم القضايا، ومن قضايا وطننا المملكة العربية السعودية خدمة وحماية الحرمين الشريفين، والتمسك بالهوية الإسلامية، والمنهج الوسطي، إضافة إلى ريادة وقيادة العالم العربي، وكذلك تبنّي ودعم قضايا الأمة الإسلامية، وأيضاً الاضطلاع بالدور الإنساني العالمي لتحقيق السلام، ومساعدة المنكوبين ومساندة المحتاجين على مستوى العالم.

أما المحامون المفترَضون عن هذه القضايا، فهم صفوف متوازية ومتقاطعة من أبناء المجتمع، يجب عليهم أن يجندوا أنفسهم محامين عن وطنهم، ومدافعين عن بلادهم، كلٌّ بالسلاح الذي يملكه، والطريقة التي يحسنها، والوسيلة التي بيده، فالجندي في ثكنته، والمعلم في فصله، والخطيب على منبره، والإعلامي من خلال وسائله، والدبلوماسي على طاولته، والحقوقي بأدواته، والكاتب بقلمه، والشاعر بحرفه، والداعية في دعوته، والعالم في درسه، وكذلك الطبيب والمهندس والعامل وو.. وكل فئات المجتمع، كلُّ طاقات المجتمع، وإمكانات الوطن، يجب أن تحتشد خلف قيادتنا الحكيمة وعلى رأسها ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين ونائبيه حفظهم الله لخدمة الدين والوطن، وخلف منجزاتنا الوطنية، ومكتسباتنا المجتمعية، ورؤيتنا الوسطية، وقبل ذلك كله خلف ديننا القويم، كي نواجه مجتمعين متحدين العدو اللدود الذي يرمينا كذبا بالإرهاب وهو الذي يصنعه، والعدو الذي يبتزنا بعصا (جاستا) وعينه على جزرتنا، العدو الذي يشوّش علينا بالتشدد والتطرف والأصولية والوهابية، العدو الذي يتآمر على حكامنا، ويتطاول على علمائنا، ويتهم دعاتنا، العدو الذي يظن حكمتنا عجزاً، ويحسب حلمنا ضعفاً، ويعدّ تعاطفنا تدخّلاً.

وفي مقدمة هؤلاء المحامين والإعلام، فالإعلام برجاله ومؤسساته وإمكاناته وميزانياته، وبقسميه القديم والحديث، وبشقيه الرسمي والخاص، إن الإعلام هو المحامي الأكبر، وموقعه في الصف الأول والخط الأمامي ليقوم بواجب المحاماة الفكرية والإعلامية، ويبادر إلى صياغة الذهنية الصافية من كل غبش، ورسم الصورة الحقيقية عن وطننا وقضاياه، إن واجب الإعلام في بلادنا أن يكون المحامي الناجح، والمدافع الذكي والحارس المخلص فكرياً وثقافياً وعقلياً، بقوة ناعمة عميقة مؤثرة، دفاعاً عن الوطن ومكتسباته في مواجهة تيار بل عاصفة الهجوم، والتهجّم الذي يستهدف وطننا وبلادنا بكل مكوناتها.

وللحديث بقية ..

الرابط المختصر

التعليقات

  1. م.ضيف الله النعمي م.ضيف الله النعمي

    أحسنت

  2. أسعد الواصلي أسعد الواصلي

    جميل ما خطت به أناملك ..
    أوافقك الرأي أستاذ علي، فكل شيء عندنا حق وعدل لكن من يقدمه لنا بشكله الصحيح غير ما ذكرت في ثنايا مقالك.
    أسعدتنا بهذه الكلمات ونتظر منك البقية.
    أبقاك الله بخير وعافية.

  3. حمد صديق طاهر حمد صديق طاهر

    المحامي متهم حتى يثبت براءته يا أبا البراء
    ننتظر البقية
    سلم قلمك

  4. أحمد بن يحيى العقيبي البهكلي أحمد بن يحيى العقيبي البهكلي

    قوة الوطن يكون بجانبها محامي قوي واعلام اقوى لمساندة جميع هذه القضايا المهمة وهذا ما لوحظ في الاعلام الصهيوني
    لا فض فوك استاذ علي مقال جميل وممتع .

  5. عمرو ابوحوزة معافا عمرو ابوحوزة معافا

    أحسنت أخي بارك الله فيك

  6. أبو ضياء أبو ضياء

    مقال جميل
    نعم الوطن اليوم في حاجة ماسة لتكاتف
    أبنائه ودفاعهم عنه كل في مجاله وتخصصه.
    رائع أنت أبو البراء

  7. ابو فجر ابو فجر

    إبداع.. و بس

  8. أبوفراس أبوفراس

    مقال رائع
    وأسأل الله أن يحمي بلادنا وجميع بلاد المسلمين من شرور الأعداء
    والحاقدين الحاسدين الذين يدسون السم في العسل

  9. ابومعاذ العريش ابومعاذ العريش

    موضوع مهم وجميل وتحتاجه الأمة في هذا الوقت العصيب حيث تكالبت علينا الامم من كل مكان أضف الي ذلك عندما يتعاون بعض أبناء جلدتنا وهم من المقترض من يكون المحامي عن أمته وعقيدته (الا ليت اهل الاعلام يعلمون)

  10. يحيى معيدي يحيى معيدي

    هكذا أنت أديبنا الجميل
    نحتاج مثل هذه الرؤى والعبارات الصادقة
    تحياتي

  11. فهد بن سعد الزهراني فهد بن سعد الزهراني

    مبدع أخي الكريم .. وياليت هناك من يستفيد من هذه السطور الرائعة .. دام قلمك ورفع قدرك .. نحتاج لهذه الأنامل الذهبية في تنوير المجتمع ..

  12. د/ مهدي الحكمي د/ مهدي الحكمي

    لايفضض الله فاك
    أحسبك أحسنت الوصف وأوردت الوصفة
    والعلم هو النخاع الشوكي لجوانب حياة الأمم والإعلام وسيلته والدين هو الإناء الذي يحويه
    اللهم هيئ لما من أمرنا رشدا

  13. عبدالله بن علي القرني عبدالله بن علي القرني

    حقا ماقلت
    وصدقا بما عنه تحدثت
    الإعلام لدينا لازال يحتاج الى من يوقظه من سباته
    اشكر لكم اهتمامكم بالوطن
    والدور الذي يجب ان يقوم به الإعلام.

  14. زرياب زرياب

    هذا كلام العقلاء ، فهل يعي المحامون ؟!
    وهل بقي أحد خارج تقسيم هذا التقديم؟
    لا أظن !
    موفقا في بقية المقال .

  15. محمد حسن أبوعقيل محمد حسن أبوعقيل

    أجدت وأفدت فإعﻻم كل أمة ﻻ بد أن يكون ممثﻻ لها وناطقا باسمها ومتبتيا لقضاياها بكل مصداقية شكرا لك على طرحك الرائع .

  16. أبو المنذر عبد الرزاق أبو المنذر عبد الرزاق

    أخي الغالي الكاتب المتألق علي البهكلي
    مقال رائع
    وأسلوب مشوق
    وطرح راقي
    وعمق في التفكير
    كل أبناء هذا الوطن ومؤسساته يجب أن يكونوا في خندق المحامي المخلص الأمين الحريص على مكتسبات وطنه

  17. أبو حازم أبو حازم

    مقال في الصميم … شكراً لك أستاذ علي البهكلي على هذا التنوير أنار الله طريقك وشكراً لصحيفة المسار على استقطاب هؤلاء الكتاب المتميزين أمثالك .

  18. أحمد عقيش أحمد عقيش

    يعجبني طرحك
    والأجب منه جمال عرضك وعمق مقالاتك

    نحن كمواطنين وشعوب نحتاج أن نشارك في حماية وطننا ونبذل ما بوسعنا لحفظ مقدراتنا الدينية و الثقافية والأمنية

    لا فض فوك

  19. محمدعلي البهكلي محمدعلي البهكلي

    اصبت اباالبراءفالله اكرمنابخيرالانبياء وخيرالاديان وخيرالاوطان
    وقال نبينا صلى الله عليه وسلم
    كل منكم على ثغرة من ثغرالاسلا الله الله
    ان يؤتى الاسلام من قبلكك

  20. أحمد عكور أحمد عكور

    والكاتب بقلمه …
    وهاأنت تقدم لنا نموذجا رائدًا في خدمة قضايا أمته من خلال هذا المسار .
    مقال يذكي النفوس، ويشحذ الهمم، ويفتح آفاق العطاء والتضحية .

  21. هاشم محسن هاشم محسن

    هذه قضيتنا.. فأين المحامي ؟
    ما اكثر القضايا العادلة… لو كان لها رجال..

  22. جبل سلا. جبل سلا.

    قضايانا عادلة ومصيرية ولا بد لها من حامي ومحامي ويشترط في الحامي والمحامي توفر شرطين أساسيين وهما القوة والأمانة !!

    وقل على الدنيا السلام إذا كان الحامي هو الحرامي!
    وإذا كان المحامي هو الذي يطعن ظهر موكله ويبرز معايبه ويلقّن الخصم الحجج والمستندات والذرائع التي بها قد يتغلب على خصمه …لخ

    وعموما مقال راقٍ ورائق وكلام ماتع وشائق
    من أستاذ ملك زمام الأدب والإبداع والحكمة والعمق وبعد النظر في أطروحاته الأدبية والثقافية والتربوية ومشاركاته الإعلامية والاجتماعية..

    فشكرا على مقالك الجميل أستاذنا علي صاحب القدر العلي. وإلى الأمام أيها الهمام 🌹

  23. علي أبوطالب علي أبوطالب

    كلام في العمق .. وفقك الله أستاذنا أبا البراء وسدد ع الحق والخير خطاك

  24. صبري عبدالله صبري عبدالله

    استاذنا الفاضل انت تمثل المواطن المخلص لدينه ووطنه ومليكه وانا في شوق منك للقادم وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

  25. محمد مثنى محمد مثنى

    احسنت بارك الله فيك

  26. عبدالشكور الأزوري عبدالشكور الأزوري

    وفقك الله ياأبا البراء والفرج من عند الله أولاً ثم ولاة أمرنا والخير قادم بإذن الله.

  27. حفظي بن حسين حفظي بن حسين

    المقال ممتاز ويستحق القراءة عدة مرات للاستفادة

  28. حفظي بن حسين حفظي بن حسين

    المقال ممتاز وهادف ويستحق القراءة

  29. ابو سلطان ابو سلطان

    جزاك الله خيرا على هذا الموضوع ويجب علينا التكاتف والدفاع عن وطننا بكل الوسائل المتاحة الصحيحة كل منا بما يستطيع والوقوف خلف قائد مسيرتنا ونائبيه حفظهم الله وندعو الله ان يحمي ويحفظ وطننا

  30. معيض الودعاني معيض الودعاني

    مقال رائع….رفع الله قدرك وسددك.

  31. جابر عبده موسي سفياني جابر عبده موسي سفياني

    الحمدلله لن يكون هناك خائن وتخفى خيانته ولن يكون هناك عدوا ويصلح صنيعه….

  32. طارق بن ابراهيم طارق بن ابراهيم

    بوركت اناملك
    وكلنااا محامين عن هذا البلد ان شاء الله

  33. محمود عزالدين محمود عزالدين

    يمثل الإعلام اليوم الدرع الواقي دفاعا و رأس الحربة هجوما فكم قلب من حقائق و زور من وقائع و نجح -حتى لوكان نجاحا ظاهريا أو مؤقتا.
    فما بالك لو تبنى الإعلام قضايانا العادلة التي بسط كاتبنا المبدع الحديث عنها في ثنايا الجزء الأول من مقاله الجميل؟!

  34. عبدالله الأمير عبدالله الأمير

    وطننا أعظم الأوطان وكاتبنا غزير الحب لهذا الوطن وجدير بأن ينزف حرف التنوير لنمضي على أثره
    شكراً ملء الكون

  35. حسن المعيني حسن المعيني

    أحسنت أحسنت
    بارك الله فيك ، ونفع بك وبقلمك

  36. ابوانس البهكلي ابوانس البهكلي

    لأفض فوك مقال جميل سلمت يداك

  37. ابو المثنى ابو المثنى

    أحسنت…
    ووفقك الله شيخينا الفاضل وسدد على الخير خطاك.

  38. عصام فقيري عصام فقيري

    أحسنت وأجدت بارك الله فيك

    جميعنا نتفق معك فيما أوردته من نصح وتوجيه فكلنا من منبره يجب أن يكون على قدر من المسؤولية تجاه وطننا الحبيب وأن نقدم له كل ما نستطيع بما يتناسب مع تطلاعاته ويخدم قصيته تجاه الأمة .

  39. حسين بن صديق الحكمي حسين بن صديق الحكمي

    موضوع مهم ، تناوله الكاتب بتدرج واثق وسار فيه بخطى وثابة ، اتكأ فيه على المنطق والبديهة التي تجعل من الجزء مدافعا عن كله والفرع محاميا عن أصله .
    سلم القلم والمداد ولسان كاتبه والفؤاد

  40. محمد عبده مسملي محمد عبده مسملي

    بمثل هذا الطرح نشعر بالحاجة الى الوحدة والتماسك واننا نملك اغلى وطن ويستحق اغلى ما نملك وفقك الله استاذ علي ونسعد بالبقيه

  41. عبدالرحمن عولقي عبدالرحمن عولقي

    مقال رائع وهكذا عهدناك في طرحك المتميز أبا البراء٠

  42. شرف الشمراني شرف الشمراني

    كلام جميل من مربي فاضل
    وينبغي أن يكون كل أبناء هذا الوطن الفالي ومؤسساته في مقام المحامي المخلص الصادق والأمين والمدافاع عن مكتسبات هذا الوطن الغالي .

  43. ابو وليد حمد العائشي ابو وليد حمد العائشي

    أبدعت وأنت المبدع أبا اابراء

  44. حامد البار حامد البار

    جزاكم الله خيراً أخي الأديب البارع أبوالبراء على هذا المقال المميز والطرح العميق ولا شك أن كل مكونات المجتمع مطلوب منها المشاركة في الدفاع عن قضيتنا العادلة وكنت أتمنى أن تشير بقوة لدور العلماء المؤتمنين على الدفاع عن الحقوق وأن يكونو في طلبعة وصدارة المدافعين فهم قدوتنا المعاصرة نسأل الله أن يحفظهم ويبارك فيهم ويثبتهم على الحق وشكراً لكم

  45. أبو فهد أبو فهد

    مقال رائع حفظ الله وطننا

  46. زياد البهكلي زياد البهكلي

    المواطن هو المحامي الاول عن هذا الوطن
    بارك الله فيك استاذ /علي البهكلي
    مقال في غايه الاهميه

  47. أحمد الودعاني أحمد الودعاني

    خلاصة
    إن واجب الإعلام في بلادنا أن يكون المحامي الناجح، والمدافع الذكي والحارس المخلص فكرياً وثقافياً وعقلياً، بقوة ناعمة عميقة مؤثرة، دفاعاً عن الوطن ومكتسباته في مواجهة تيار بل عاصفة الهجوم، والتهجّم الذي يستهدف وطننا وبلادنا بكل مكوناتها.

    أحسنتم ، نفع الله بكم

  48. ابونادر ابونادر

    وفقك الله يااستاذ علي،وسلمت يداك.مقال جميل.وحفظ الله وطننا وادام عليه الامن.

  49. محمد مرعي الحارثي محمد مرعي الحارثي

    بورك العلم والقلم .. حفظ الدِّين .. طاعة القيادة .. تحصيل العلم .. العمل بإخلاص .. حسن التعايش .. كل ذلك يثمر النجاح والتميز والإنجاز المتطور ..
    شكرًا .. فأهل الوطن على الحقيقة هم محاموه ..

  50. يحيى بن سليمان الودعاني يحيى بن سليمان الودعاني

    نفع الله بما كتبت ايها الشيخ الفاضل والمربي المتمكن وشكر لك واجزل لك المثوبة .

  51. عبدالله البهكلي أبو نواف.. عبدالله البهكلي أبو نواف..

    أحسنت أبا البراء..

    نسأل الله أن يحمي هذه البلاد من شر كل من به شر..

    تمسكنا بتوحيد الله والصدق وتقديم الخير سيكون لنا حصنًا وقوة وسينصرنا الله عز وجل..

    كل الشكر والتوفيق أبا البراء..

  52. سليمان الجابري سليمان الجابري

    جاء هذا المقال في وقته اتمني ان بقراءه كثير يتباكون علي بعض البدلات ونسوا ان الأعداء يتربصون بهذا البلد الطاهر من كل الاتجاهات اتمني ان يعوا ان الأمن الذي نعيشه لا يوجد في بلد ارجو من الله ان يديم علينا امننا ويحفظ قادتنا وبارك الله فيك ياشيخ وأكثر من امثالك

  53. عبدالرحمن الحريصي عبدالرحمن الحريصي

    ببالغ الأسى أن إعلامنا سبب تكاتف اعداءنا علينا لأنه لايؤمن إلا بالتبعية ويريد أن ندخل جحر الضب فبالإشاعات يسابق وبكل منكر يفاخر يروج لمايعلنه الأعداء ليرهب بها وحدتنا ويقصف به صفنا وليشيع الخوف في مجتمعنا(حرب عالمية ثالثة) وا أسفا على عقيدة ودين ضيعناه فياليت كلامتك يا ابا البراء تقع في آذان كل من ولاه الله امر شيء من إعلامنا بشتى طرقه ووسائله وليحترموا منهج بلادنا حكاماً ومحكومين
    طرح مميز ومنهج واقعي متزن بارك الله في عمرك وعملك ابا البراء

  54. حسين مرعي بهكلي حسين مرعي بهكلي

    احسنت اخي الحبيب

  55. عبده جمالي عبده جمالي

    بارك الله فيك وفي قلمك أبا البراء

  56. المحامي الحكمي المحامي الحكمي

    أحسنت أبا البراء… مقال يكتب بماء العيون

  57. أحمد أبو سيفين أحمد أبو سيفين

    سلمت يراعك أ/ علي
    لا يكاد القارئ يفرغ من سطر حتى يشده الآخر
    وفعلا الإعلام لسان الأمم وسيفها البتار في وجوه أعدائها
    وهو إما سلاح لك أو عليك

  58. ابو محمد النمازي ابو محمد النمازي

    نعم ما ذكرت واتمنى ان يصل لمن بيده التغيير

  59. احمد حكمي احمد حكمي

    صدقت استاذي .. فالإعلام هو لغة العصر المؤثرة. وإعلامنا لم يصل بعد الى المستوى الواجب لخدمة قضايانا .. لكن مهما كاد الأعداء فالحق باق .. وما بين غمضة عين وانباهتها يغير الله من حال الى حال .. وكما قال عمر المختار: الذي فوق العرش معنا .. ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .. نسأل الله أن يعز دينه ويعلي كلمته .. وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين ويوفقه للحق ونصرة الدين.

  60. عبدالله النجعي عبدالله النجعي

    اصبت الحقيقة
    بوركت شيخ علي واستمر في ابداعك وننتظر البقية

  61. ابو محمد - ظافر الشهري ابو محمد - ظافر الشهري

    أحسنت ابا البراء .. فقد اجدت وافدت .. أنار الله بصيرتك
    وحقا ما ذكرت .. فالاعلام هو لسان الامة الناطق يظهر مزاياها ويدافع عن قضاياها .. لكن وللأسف الشديد إعلامنا لم يكن على قدر المسؤولية .. ويحتاج إلى من يوقظه من سباته ..

  62. محمد يحيى قحل محمد يحيى قحل

    حقيقة ..عندما أقرأ ما يبدع بكتابته أخينا الحبيب تعرف بصمته حتى قبل أن تعرف أنه هو من سطر حروفه وكلماته…ينكأ الجرح ويعالج في آن واحد…

  63. عبدالرحمن أحمد البهكلي عبدالرحمن أحمد البهكلي

    الإعلام هو القاضي والمحامي والمتهم..مجرد النظر في واقعنا الإعلامي تجد علامات استفهام كثيرة.
    مقال صريح وشيق ورائع أسلوباً وتوقيتاً.

  64. علي ابراهيم البهكلي علي ابراهيم البهكلي

    تحليل عميق ومنطقي و مقنع ….👍🏻

  65. عدنان احمد اللحياني عدنان احمد اللحياني

    نعم اخي أبا البراء .. هناك من ليس له قضية ويجعل من لا قضيته قضية ويصعد المواقف ويفتعل المحن لأجل أن يجعلها قضية ..
    وهناك من لديه قضية عادله وله حقوق سامية الا ان قضيته تهمش وتحوّل إلى لا قضية لدرجة ذوبان القضية كالقضية الفلسطينية والله المستعان ..

    أما وطننا فكلنا محامون مخلصون عنه ولن يُخذل وطننا وعلى أرضه مواطن حر شريف يدرك قيمة مقدساتنا الدينية وعزتنا وكرامتنا

    بارك الله فيك أخي الكريم
    أخوك عدنان احمد اللحياني

  66. عصام حسن البهكلي عصام حسن البهكلي

    نحن كما تفظلت اخى الكريم
    معنا الله عزوجل وسنة نبيه وولاة الأمر
    إذا اتبعنا هذه 3 الأمور
    نحن الاعلون فلا يظرنا كيدهم ومؤامراتهم
    كلما اوقدوا نارا اطفائها الله عزوجل
    كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم
    وحكامنا
    نصر من الله وفتح قريب
    وانت اخى الكريم
    أوضحت الصوره تماما جزاك الله خير
    ان نكون مخلصين لله ورسوله وحكامنا وأمناء على أعمالنا
    لقد نصركم الله وأنتم ….
    وكم فئه قليله غلبت. ..
    ننتظر كتاباتك القيمه الذى تخدم الوطن والمواطن

  67. احمد مرعي البهكلي احمد مرعي البهكلي

    أخي الأديب والمربي الفاضل أحسنت التعبير ولمست الحقيقة فكلنا راع وكلنا مسؤول عن رعيته والمحامي إذا لم يقم بدورة ينقلب إلى جلاد والحقيقة تكون الضحية

  68. عمر الودعاني عمر الودعاني

    نعوذ بالله من خيانة المحامين وتخاذل الثقات الغيورين،
    وسددك الله ووفقك يا أستاذ الفكر والبيان ، وزادك من فضله.

  69. احمد البهكلي- أبو بندر احمد البهكلي- أبو بندر

    مقال جميل ورائع يحكي الواقع المؤسف وخاصة للإعلام الذي برع في محاربة بعض أفراد المجتمع الناجحين والمؤثرين وجعل منهم أعداء وهميين وتجاهل عمداً الأعداء الخطرين الذين يتربصون بنا الدوائر.

  70. علي أحمد حكمي علي أحمد حكمي

    للإعلام دوره الكبير في المرافعة عن الوطن في قضاياه .. ولذلك على هذا المحامي أن يكون أقوى من خصومه ..
    مقال متميز .. شكرا للأستاذ القدير علي بهكلي ..

  71. ابو الحسن ابو الحسن

    مقال جميل..ننتظر البقية.

  72. محمد لغبي محمد لغبي

    والله يا أخي الكريم المحامي الذي ذكرت (ألم حامي ) وإعلامنا مازال دون المراد … إلا أن الأمل كبير

    اللهم أيقظ في إعلامنا هم دينهم ووطنهم وأمتهم واجعل خشيتك في قلوبهم أعظم مما سواك

  73. عبدالكريم البهكلي عبدالكريم البهكلي

    مقال جميل ورائع وأسلوب راقي متميز أتمنى لك كل التوفيق وحفظ الله الوطن والمواطن .

  74. محمدبن عبدالله الفقيه محمدبن عبدالله الفقيه

    اخي العزيز لقداصبت عين الحقيقة في حق هذا الوطن الغالي فان المحامين يغطون في نوم عميق وقد شدني ان الموضوع ذوشجون وله بقية آمل ان تفند للمحمامين آلية واضحة قابلة للتنفيذ لكل فرد من افراد الوطن كل حسب موقعه وتخصصه حتى اذا شخصنا كما اوردته في المقال الرائع فان الالية المراد وضعها تكون العلاج حتى يفيق كل محامي نومه العميق .
    اشكرك اخي العزيز على هذاالطرح الجميل … مع فائق اعتذاري -وجهة نظر.

  75. صبري عبدالله صبري عبدالله

    مقال رائع يستحق القراءه والتأمل وفقك الله

  76. محمد خواجي محمد خواجي

    اصبت و وفقت في الوصف و الطرح

  77. خالد مطري خالد مطري

    شكرا أستاذ علي البهكلي
    مقالاتك تمس الواقع واختياراتك موفقة
    وكلنا فدا الوطن ويجب أن نحامي عنه
    ونحميه من كل حاقد وحاسد وكائد

  78. ملهي حاوي ملهي حاوي

    لا فض فوك.
    حمى الله بلادنا حكاما وشعبا وترابا من كيد الكائدين.

  79. أحمد محجب أحمد محجب

    العلم الكبير والأستاذ القدير . .
    بوركت أناملك التي جادت وأجات . .

  80. يحيى هادي القيسي يحيى هادي القيسي

    جزيت خيرا أبا البراء
    مقال في الصميم وتنبيه مهم
    نفع الله بكتاباتك
    واثابك

  81. بنت البهكلي بنت البهكلي

    مقال شيق وقيم ومهم وهادف، لا تنفك عيني عن قراءة كل حرف فيه، ولن أنفك اشتياقا للبقيه
    سلم فكرك وحرفك الشفاف الشجي ..

  82. محمد العبدلي محمد العبدلي

    بوركت أيها الأديب الأريب المبدع المقنع
    ليت حروفك تصل إلى الآذان فتسمع رناتها لتستفيق فتؤدي دورها في حماية بلاد الحرمين وطن كل المسلمين

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *