الأحد - 11 ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. الرأي

هذه قضيتنا.. فأين المحامي؟ (2: 2)

هذه قضيتنا.. فأين المحامي؟ (2: 2)
نُشر في: الأربعاء 26 أكتوبر 2016 | 06:10 م
A+ A A-
36 تعليق
علي بن يحيى البهكلي

لقد ‏حقّقتْ بلادنا المملكة العربية السعودية، نجاحاً منقطع النظير في الموسم الإسلامي العالمي الأكبر حج العام الماضي، والذي لا تكاد تخلو دولة في العالم إلا ولها ممثلون فيه، فأين إعلامنا من استثمار ذلك عالمياً وإسلامياً بشكل ممنهج مدروس؟.

لقد ضَربت بلادنا الغالية أروع الأمثلة في التعاطف مع قضايا المسلمين في أنحاء العالم، ودعمهم في المحافل الدولية، بل تجاوزت ذلك للإسهام في كل القضايا الإنسانية مادياً ومعنوياً، فلماذا لا ينعكس ذلك من خلال إعلامنا؟ ولماذا لا يستثمر في بناء وتحسين الصورة الذهنية عن بلادنا، والتي تضررت جرّاء حملة مسعورة من أعدائنا؟.

لقد اختارت بلادنا بوَعي موقف النبل والشهامة والشجاعة في مواقفها الصريحة الواضحة في البحرين وسوريا واليمن وغيرها، وهي تعلم ما يترتب على ذلك من ضرائب ونتائج، فأين إعلامنا عن رسم وإبراز هذا الدور المشرّف لبلادنا؟.

لقد أثبتت بلادنا قوتها وشجاعتها وتلاحمها في عصر المؤامرات والمزايدات والمكايدات، فها هي بلادنا المستهدفة تواجه أعداءها بكل ألوانهم واتجاهاتهم وأيديولوجياتهم في حزم وعزم وحسم، ولك أن تتخيل بلداً مستهدفاً من عدو مباشر على الحدود وعدو إقليمي، فضلاً عن أعداء في ثياب أصدقاء، وأصدقاء بمواقف أعداء، وأعداء بيدهم الفيتو المنحاز، عدا عن الأعداء المندسّين من عملاء ومتربصين، وفرق ضالة منحرفة ذات اليمين أو ذات الشمال، مع ذلك كله تثبت بلادنا يوماً بعد يوم شجاعتها وحكمتها في التعامل مع كل هذه الفسيفساء، أين إعلامنا ومثقفونا من ذلك؟  أين الحقوقيون والمفكرون؟ أين الدعاة والمصلحون؟ أين المعلمون والمربون؟

ولماذا يقف بعض المحسوبين على وطننا وديننا مواقف غير واضحة، بل بعضها يدعو إلى التساؤل بل هي مواقف مرفوضة على صعيدنا الوطني.

كم هو مؤذٍ لبلادنا ومضرٌ بوطننا أن ترى بعضهم يوظّف المنابر الإعلامية والقنوات الفضائية ومنصات التواصل، لإحداث حالة من هشاشة المواقف وتمييع القضايا، والتبرير لبعض أعداء الوطن وتحسين صورتهم، في الوقت الذي يُستهدف فيه النسيج الاجتماعي ويتم التشكيك في بعض مكونات الوطن، ويظهر التهجم والتشكيك في الأسس التي قامت عليها بلادنا، وفي المقدمة تطبيق الشريعة الإسلامية والالتزام بها في كل نواحي الحياة، وبدلاً من أداء رسالة إعلامية وثقافية وتوعوية ووطنية متزنة راشدة، من خلال الدفاع عن قضايانا الكبرى يكون الانشغال بالجزئيات المُفرِّقة وإثارة بعض الخلافات والعصبيات، وإبراز تصريحات صادمة لبعض المسؤولين تزعزع الثقة في الإمكانات وتورث القلق للمواطن، وتأخذه بعيداً عن الهمّ الوطني وظروف المرحلة.

إن القضايا الكبرى لوطننا الغالي متمثلة في الأسس المتينة التي قام عليها الوطن، وفي الواقع المشرِّف لما يبذله ولاة الأمر ويقوم به المجتمع لخدمة الوطن وأداء دوره الإقليمي ورسالته العالمية، وفيما يتطلع إليه الوطن وأبناؤه من رؤية مشرقة ومستقبل رائد وتنمية مستدامة، وما يقتضيه ذلك كله من ترابط وتراصٍّ داخلي ومكانة ودور خارجي، ومن صورة ذهنية صحيحة، وتقدير واحترام متبادل.

هنا بعض قضايانا الكبرى العادلة الجامعة.

 فأين المحامون؟ وهل نجحوا أم ما زالوا يحاولون؟

الرابط المختصر

التعليقات

  1. يحي طميحي يحي طميحي

    الله يوفقك ياشيخنا ويزيدك من فضله كلام رائع

  2. أبوأيمن البهكلي أبوأيمن البهكلي

    ماشاء الله على هذا الطرح الواعي والرائع أخي أبوالبراء

  3. سعيد بن عبد الله سعيد بن عبد الله

    مقال في الصميم جزاك الله خيرا .
    وإعلامنا نحو قضايانا يذكرني بأهل الجاهلية إذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم .
    وهكذا إعلامنا فيه مخلصون وفيه غافلون .

  4. صبري عبدالله صبري عبدالله

    ابدعت بمحاكات واقعنا المؤلم ووطنا يستمدقوته بايمانه بعقيدته وعزيمة ابناء الوطن المخلصين امثالك وللاسف اعلامنا في سبات عميق ولانعلم الى متى؟ شكرا لك استاذنا على مقالك الرائع والرؤيا الراقية بمايحتويه.

  5. ابو فجر ابو فجر

    رائع بكل ما تعنيه الكلمة من معنى

  6. يحيى بن سليمان الودعاني يحيى بن سليمان الودعاني

    اسال الله ان ينفع بمشورك استاذنا القدير
    وان ي.فقك لكل خير
    إنه على كل شئ قدير.

  7. الودعاني. الودعاني.

    مقال ماتع ورائع من كاتب مبدع وبارع … يحمل روحاً وطنية محبة ومخلصة ومنصفة وناصحه ومشفقة… ويبرز محاسن الوطن وإنجازاته وما حباه الله من خيرات. وما اختصه من مميزات …
    فلله درّك. وكثر الله من أمثالك.

  8. معيض الودعاني معيض الودعاني

    مقال رائع نفع الله به….كتب الله اجركم ورفع قدركم.

  9. أحمد بن علي أسملي أحمد بن علي أسملي

    جزاك الله خبرا ياشيخ علي وأسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتك ففي المقال نصيحةرائعةودعوة صادقةللوقوف صفاًواحداًضدكل عميل ووصيةلكل إعلامي أن يتق الله فيمايكتب أ ويتكلم وليكن مفتاحاًللخيرمغلاقاًللشر

  10. يحيى معيدي يحيى معيدي

    بارك الله فيك ونفع بك أستاذنا الأديب الرائع.
    كلمات من القلب للقلب.
    حفظ الله بلادنا بأمن وأمان في ظل قيادتها الحكيمة.
    تحياتي

  11. يحيى هادي القيسي يحيى هادي القيسي

    جزيت خيرا شيخنا أبا البراء
    على ما تكتب
    وحمى الله أمتنا من كيد الكائدين
    وغد ر الغاردين

  12. حفظي بن حسين حفظي بن حسين

    السلام عليكم ورحمة الله ماشاء الله تبارك الرحمن المقال ممتاز جدا وهادف وممتع جدا شكرا ابو البراء والى الامام وفقك الله

  13. صالح العمودي صالح العمودي

    وقعت على الجرح..جرح الوطن ببعض أبنائه الذين يسيئون إلى وطنهم ويشتتون الجهود ويفرقون لحمة المجتمع..
    أولئك الذين يطعنون الوطن باسم الإصلاح.
    شكرا لقلمك المخلص..

  14. أحمد بن يحيى العقيبي البهكلي أحمد بن يحيى العقيبي البهكلي

    لقد اختارت بلادنا بوَعي موقف النبل والشهامة والشجاعة في مواقفها الصريحة الواضحة في البحرين وسوريا واليمن وغيرها، وهي تعلم ما يترتب على ذلك من ضرائب ونتائج، فأين إعلامنا عن رسم وإبراز هذا الدور المشرّف لبلادنا؟.

    مقال رائع من قلم المبدع الرائع
    لا فض فوووك استاذ علي الى طريق الابداع يا سيدي

  15. خالد مطري خالد مطري

    فعلا ياليت إعلامنا يوصل للعالم عظمة هذا البلد المبارك المعطاء والتي تمثلت في قوة وحكمة قيادته رغم كل التحديات حينها سيقف الجميع موقف المحامي
    شكرا أستاذ علي بهكلي على طرحك الذي ينم عن وطنيتك المحبة الصادقة وعن غيرتك الواعية المعتدلة

  16. حسن المعيني حسن المعيني

    لقد أسمعت لو ناديت حيا

  17. محبكم حمد صديق طاهر محبكم حمد صديق طاهر

    حقا الحج موسم إعلامي لنا في رسول الله أسوة في عرض الحقيقة الغائبة عن العالم من سماحة ديننا وشموليته لكل جوانب الحياة وكل مواطن عليه دور ذلك الإعلامي حسب طاقته وتخصصه

    مقالك أستاذنا البهكلي معلم على الطريق نفع الله بك وأثابك
    تحية حب في الله

  18. محمود عزالدين محمود عزالدين

    كيف نتوقع و نرجو دورا لإعلامنا في عرض قضايانا فضلا عن تبنيها و الدفاع عنها و نحن نتابع أخبارنا و تصريحات و مقابلات مسؤولينا بمختلف مستوياتهم على قنوات إعلامية تأتينا من خارج الوطن و ربما دست السم في العسل بحكم تبنيها لأجندات قد لا تتفق مع مصالح الوطن و المواطن؟؟!!

  19. بنت البهكلي بنت البهكلي

    مقال تحفيزي وهاج، يأخذ بالعزائم قبل الألباب، وفقت دائما.

  20. ابو محمد - ظافر الشهري ابو محمد - ظافر الشهري

    بوركت حبيبنا ابا البراء .. على هذا الطرح والاشادة بما لبلاد الحرمين من الأيادي البيضاء على جميع الاصعدة لكن شعوب العالم لم تصلها هذه الحقائق والصور المشرقة عن بلاد الحرمين ولا شك أن هذا هو دور منبر الاعلام في إبراز الحقائق الدفاع عن قضايا الامة وإظهار محاسنها لكن إعلامنا لم يكن على قدر المسئولية فهو كما يقال يغرد خارج السرب ..

  21. ابو محمد - ظافر الشهري ابو محمد - ظافر الشهري

    بوركت حبيبنا ابا البراء .. على هذا الطرح والاشادة بما لبلاد الحرمين من الأيادي البيضاء على جميع الاصعدة لكن شعوب العالم لم تصلها هذه الحقائق والصور المشرقة عن بلاد الحرمين ولا شك أن هذا هو دور منبر الاعلام في إبراز الحقائق والدفاع عن قضايا الامة وإظهار محاسنها لكن إعلامنا لم يكن على قدر المسئولية فهو كما يقال يغرد خارج السرب ..

  22. أحمد الودعاني أحمد الودعاني

    أسئلة مشروعة
    فهل من مجيب

  23. جمال عوض جمال عوض

    صدقت استاذ علي…قضيتنا عادلة و ذات بعد حضاري وإنساني…ولكن بعض المحامين فشلة…خصوصاً الإعلام الراسب الأكبر في الدفاع عن وطننا الغالي…بارك الله فيك استاذي الكريم وحفظ بلادنا من كل مكروه.

  24. محمد بن علي الحازمي محمد بن علي الحازمي

    مقال يفوه بالصدق ويمتاز بالصراحة
    للأسف الشديد شيدنا بثرواتنا إعلاما لنصرنا فخان الميثاق وضيع الأمانة ونصر الأعداء
    والأشكال أن عصا التأديب لاتقع إلا على الضعيف المسكين الذي لا يجد من يدافع عنه
    أما الخائن الإعلامي فالسفارات تحميه وضابط التحقيق لايسمعه ولا يراه

  25. فهد ناصر غازي فهد ناصر غازي

    كلام في منتهى الروعة ، لامس الجرح ، وتساؤلات منطقية مشروعة .
    وفقت أيها المبدع.

  26. فواز حكمي فواز حكمي

    نظرة مواطن صادق

  27. محمد مرعي الحارثي محمد مرعي الحارثي

    جزاك الله خيرًا ونفع بهذا ألقول حتى يؤتي ثمرته في الواقع ، فالجميع في السفينة والجميع معنيٌّ بسلامتها.

  28. عبدالله بن علي القرني عبدالله بن علي القرني

    هي يكون الحديث عن الوطن تتناغم كلمات ابي البراء على إيقاع واجبنا تجاه الوطن
    لله درك ابا البراء تحلق بنا في سماء المجد عاليا
    مع معزوفتك الوطنيةالتي صغت عباراتها بما يستحقه الوطن
    بوركت اخي علي.

  29. ملهي حاوي ملهي حاوي

    مقال رائع.
    أسأل الله أن يصلح أحوالنا.
    وأن يكفينا شر الظالمين.

  30. أبو حازم أبو حازم

    أتفق معك أستاذ علي فيما ذهبت إليه ، وأقف في صفك وأتساءل معك … أين هم ؟!

  31. أسعد الواصلي أسعد الواصلي

    جميل منك طرح هذا الموضوع، وفي هذا الوقت بالتحديد.
    أظن أن إعلامنا ما زال يحاول ويحاول لكن لا ادري متى يبدأ يدرس القضية حتى يفهمها ومن ثم يبدأ بالمرافعة ولا ادري هل سينجح فيها أم سيفشل، مع أن القضية عادلة..!
    شكرا لك أخي الأستاذ علي البهكلي على طرحك مثل هذه المواضيع، ونتظر منك الكثير.

  32. حامد حامد

    للأسف لايوجد لدينا اعلام سياسي حقيقي حتي يجاري الاعلام الخارجي الذي ينتقص من دور حكومتنا

  33. ابو وليد حمد العائشي ابو وليد حمد العائشي

    مقال رائع سلمت أناملك أبا البراء
    وياليت إعلامنا يوظف لإظهار الجوانب المضيئة لهذا الوطن المعطاء ويبتعد عن المهاترات الجانبية والتصنيفات الهزيلة والمعارك الكلامية بين مايسمى باللبرالية ومن هم في أقصى اليمين ومن هم في أقصى الشمال ويعودوا للحمة الوطنية التي يتم استهدافنا فيها وتحرك لنا الدسائس لمحاولة التأثير عليها سائلا الله أن يرد كيد الكائدين في نحورهم

  34. أبو المنذر عبد الرزاق أبو المنذر عبد الرزاق

    أجدتم وأفدتم
    الإعلام بكل وسائله وجميع مجالاته مؤثر حقيقي يصنع الآراء ويوجهها
    مقال راقي في الصميم

  35. أبوأبرار أبوأبرار

    أحسنت
    بارك الله فيكم أستاذ علي وأمتعنا بمقالاتكم وفكركم

  36. ز. بنتن ز. بنتن

    إعلام مخطوف … لن يجيبك
    استراتيجية إعلامية مفقودة … كل يغني على ليلاه
    المنشغل بالتطبيل والتصفيق … حثوا عليهم التراب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *