الجمعة - 2 ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

نساء جازان.. صرختان قبل المخاض وعزاء بعد الولادة

نساء جازان.. صرختان قبل المخاض وعزاء بعد الولادة
نُشر في: الأربعاء 13 يوليو 2016 | 01:07 م
A+ A A-
تعليقان
المسار - نايف عريشي - جازان:

يسيطر الهلع على نساء جازان مع كل حالة حمل منذ الأيام الأولى، ويظل هاجس موت المرأة أو فقدانها لطفلها يغذي مخاوف أسرتها إلى ما بعد الولادة التي قد تتعسر ولا تجد الرعاية الكافية لسبب أو لآخر.

في جازان، المنطقة المعروفة بكثافتها السكانية، ألف قصة وغصة لنساء فقدن أبكارهن وبعضهن فقدن حياتهن في ذات مخاض اعتيادي لكن الظروف المحيطة حولته إلى مصيدة موت للمئات منهن، وهنا كان لزامًا على (المسار) أن تنقل أنين بعضهن فقد يجد آذانًا صاغية، فكم من مولود استقبلته أمه من ثلاجة الموتى ، وكم من أم غادرت إلى القبر قبل أن تسمي مولودها الجديد بمستشفيات جازان.

إلى ثلاجة الموتى

بعد حرمان سنين كانت الأم تستعد لاستقبال مولودتها البكر، اشترت الملابس وكرسيها الخاص وبعضًا من الألعاب، وحين اقترب مخاضها بدأت معاناتها في التنقل من مستشفى لآخر، يرفضها الأول بحجة عدم توفر سرير شاغر ويعتذر الآخر لتستسلم بعد ساعات من الألم بمستشفى جازان المركزي تصرخ ألماً ولاسامع لها إلا الموت الذي بدأ يدب في جسدها، وفقًا لرواية زوجها (خ. ك).

وبعد أن ساءت حالتها وعلا صراخها قرر قرر الأطباء إدخالها للتنويم وإجراء عملية عاجلة لتخرج طفلتها بحال سيئة وحاجة شديدة للأكسجين.. جاهدت المولودة من أجل البقاء لكن قدر الله كان أسرع فلفظت أنفاسها قبل أن تصل إلى صدر أمها وتحال إلى سجل الوفيات بدلاً من المواليد وتستقبل الأم مولودتها الأولى من ثلاجة الموتى لتقبلها القبلة الأولى والأخيرة.

يروي الزوج الذي شهد تلك التفاصيل المريرة حكايته لـ (المسار) موضحًا أنه ما زال حتى اللحظة يرافق زوجته التي دخلت في صدمة نفسية بسبب إهمال المستشفى وتأخرهم، ويؤكد (خ. ك) أن التحقيقات الأولية أشارت لنقص الأكسجين عن المولودة بسبب تأخر توليدها لتنتهي قصته مع دفن الطفلة دون حساب للمقصرين، وتبقى ملابس مولودته التي عادت مع زوجته إلى المنزل شاهدة على مأساة في سلسلة ممتدة.

وفاتان في جسد

ليوسف أمان، شقيق متوفية تأخر توليدها بسبب الإهمال، قصة أخرى مشابهة لحكاية (خ. ك) عايشها مع شقيقته وهي تتنقل من مستشفى لآخر إلا أن نتائجها كانت أكثر مرارة وقسوة.

يقول يوسف لـ (المسار) تنقلنا بها 4 مستشفيات وجميعها اعتذر عن استقبال الحالة لعدم توفر سرير.. رجعنا إلى المنزل وكانت أختي تتألم ومن شدة الألم انطلقنا بها إلى مستشفى ضمد العام وبعد الكشف عليها تبين خطورة حالتها وتم تحويلها إلى مستشفى أبو عريش العام وهناك كانت الفاجعة تسبب تأخر توليدها في وفاة الجنين داخل بطنها ووفاتها بعد ارتفاع ضغط الدم.

حليب الأم القاتل

لقصتنا الثالثة مسار آخر، لكنه ليس ببعيد عن إهمال المستشفيات إلا أن الموت هو القاسم المشترك لكل الحالات التي وصلنا إليها واكتفينا بعرض نماذج منها وما أكثرها، حتى أن هناك من الحوامل من بدأن بالهروب إلى خارج المنطقة بعيدًا عن شبح الموت.

المقيمة (ل. ع) ولدت بعملية، كانت الولادة سليمة ولم تحدث أي مشاكل لتتفاجأ بوفاة مولودتها بسبب حليبها بحسب إفادة الأطباء.. هكذا ببساطة، وتقول لـ (المسار) أنهم جاءوا إليها بمولودتها جثة، معللين أن حليب الأم هو سبب الوفاة وأن البكتيريا انتقلت إليها وفارقت الحياة.. تبكي محدثتنا بحرقة وتواصل “من متى وحليب الأم يقتل الأطفال حسبي الله ونعم الوكيل وكفى” ثم تعود للبكاء.

الرابط المختصر

التعليقات

  1. ام احمد ام احمد

    فعلاً نعاني نحن نساء جازان من انعدام الأسرة بأقسام النساء والولادة بكل المستشفيات في جازان لماذا لايوجد لدينا مستشفى خاص للنساء والولادة الحمل اصبح كابوس يلازمنا حتى الشهر التاسع وبعدها نشاهد اكفاننا بمستشفيات جازان اين انت ياوزير الصحة عن هذه المهازل

  2. ر.ع ر.ع

    موضوع جدآ جميل كثير من المختصين يهملون ذلك لكن اننا بحاجة ل
    دعم مستشفيات جازان ،،،تدفن فرحة فتيات ل اول مره يعيشون الامومة ،،
    وتسبب الرعب ل كثير من الفتيات من الحمل ومن ذلك الاهمال التي يحصل في مستشفياتنا
    والتي قد تحصل على دخل كبير تضطر للمستشفيات الخاصةة
    لكن المأسآه لمن لاتحصل على مبلغ الكشف
    الرجاء الاهتمام وتوفير متطلباتنا واستقبال كثير من الحالات التي لم تحصل على الواسطة…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *