الأحد - 11 ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

سيارته تعرضت لإطلاق رصاص وسط المدينة..

نجاة”اسكاني”من الإغتيال وإتهام المخابرات الإيرانية

نجاة”اسكاني”من الإغتيال وإتهام المخابرات الإيرانية

صورة أرشيفية

نُشر في: الأربعاء 13 يوليو 2016 | 06:07 م
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

نجا رجل الدين البلوشي “مولانا أدهم اسكاني” رئيس مجلس البلدي في قرية جاه جمال وأمام وخطيب أحد جوامع مدينة ايرانشهر من محاولة اغتيال أمس الأول، حيث أشارت أصابع اتهام الأهالي إلى المخابرات الإيرانية بأنها وراء تنفيذ العملية.

وأطلق مسلحون مجهولين، الرصاص على سيارة كان يستقلها اسكاني وسط المدينة ولاذوا بالفرار، إلا أنه نجا من محاولة الاغتيال ولم يصب بأذى وفقاً لـ(عدالت نيوز).

واتهم أهالي البلدة المخابرات الإيرانية بتدبير عملية الاغتيال بسبب مواقف اسكاني الرافضة لسياسات الاحتلال في بلوشستان.

ويرى ناشطون بلوش أن إيران تنتهج سياسة التصفية الجسدية ضد رجال الدين الرافضين لسياساتها عبر عمليات الاغتيال أو فبركة ملفات أمنية وإصدار أحكام الإعدام بحقهم كما حدث مع مولوي عبد القدوس ملازهي، ومولوي محمد يوسف سهرابي اللذين أعدما في عام 2007.

ويأتي هذا الحدث بعد تبنى “جيش العدل” البلوشي في السادس من يوليو الماضي، عملية قتل أربعة من منتسبي حرس الحدود في القوات الإيرانية في مدينة “جكيور” الواقعة في إقليم بلوشستان من خلال نصب كمين لهؤلاء الضباط.  وقال جيش العدل في بيانه إن العملية جاءت رداً على جرائم السلطات الايرانية ضد الشعب البلوشي وهي امتداد لسلسلة من العمليات التي تبناها جيش العدل وألحقت خسائر كبيرة بالقوات الإيرانية.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *