الأربعاء - 7 ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

مصادر لـ(المسار): “التعليم” ترصد 5 مخالفات على مدارس خاصة

مصادر لـ(المسار): “التعليم” ترصد 5 مخالفات على مدارس خاصة
نُشر في: الجمعة 02 ديسمبر 2016 | 01:12 م
A+ A A-
0
المسار - عبد السلام الزعبي- الرياض:

حذّرت وزارة التعليم عددًا من المدارس الأهلية والأجنبية لعدم التزامها بكتابة أسماء المدارس باللغة العربية في لوحاتها التعريفية الخارجية، واكتفائهم باللغة الإنجليزية، حيث وجهت لها تنبيهاً للالتزام بهذا الضابط، بحسب مصادر .

وبحسب المصادر؛ فإن الوزارة من خلال مشرفي ومشرفات التعليم الأهلي رصدت 5 مخالفات لعدد من المدارس في كتابة لوحاتها الخارجية، وذلك بعدم تحديث بيانات اللوحة، كعدم تحديث شعار الوزارة الجديد، وعدم بيان نوع التعليم؛ سواء كان أهلي أم عالمي، أو مسار دولي أو مسار مصري.

وشملت الملحوظات المرصودة عدم كتابة اسم المدرسة باللغتين العربية والإنجليزية.

ويأتي ذلك في الوقت الذي أكدت الوزارة على المدارس الأهلية والأجنبية التي لا تلتزم بقرارات الرسوم المعتمدة لها بأنه سيتم تطبيق الجزاءات النظامية بحقها، حيث إنّ إقدامها لرفع الرسوم دون أخذ الاعتماد من الوزارة من خلال إدارات التعليم تعتبر مخالفة وتجاوزاً.

ووجهت الوزارة الإدارات التعليمية بتطبيق الجزاءات ضد المدارس الأهلية والأجنبية غير الملتزمة بقرارات الرسوم الدراسية المعتمدة لها، والتي ستعلن خلال الأيام القادمة.

ودعت أولياء أمور الطلاب والطالبات في المدارس الأهلية والأجنبية حق التظلم من أسعار الرسوم الدراسية، والزيادات التي تقوم بها بعض المدارس خلافاً للرسوم الدراسية المعتمدة لها، وذلك من خلال نموذجاً موحداً لشكوى.

ويشمل نموذج التظلم البيانات الأولية لولي الأمر واسم المدرسة نوع التعليم المقدم في المدارس، إضافة إلى مبررات التظلم ومقدار الزيادة للرسوم الدراسية، وتم اشعار أولياء الأمور عنها، حيث تنظر اللجان المشكلة في إدارات التعليم إلى صحة هذه الشكوى، وهل الزيادات معتمدة من الوزارة.

وتتضمن معايير لجان مراجعة الرسوم الدراسية المكلفة بدراسة طلبات الزيادة في إدارات التعليم، والتي اطلعت “المسار” عليها، عددا من الاشتراطات كتكلفة التعليم، وكفاءة المدرسة، من حيث تصنيف المدرسة في التقييم السنوي، والمنجزات التعليمية والتربوية للمدرسة، وكذلك نتائج المدرسة في الاختبارات الوطنية، إضافة إلى مستوى توطين الوظائف التعليمية والإدارية.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *