الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. أخباركم

استهدفت الفكرة 40 ابنًا من الأيتام

مشروع إفطار رمضاني للأيتام بالشرقية في ذكرى “سعد بدر”

مشروع إفطار رمضاني للأيتام بالشرقية في ذكرى “سعد بدر”
نُشر في: الإثنين 27 يونيو 2016 | 11:06 م
A+ A A-
0
المسار - الدمام:

أطلق الأيتام بالمنطقة الشرقية بادرة إنسانية اجتماعية عبارة عن فكرة مشروع خيري ريادي لإفطار الصائمين في شهر رمضان الفضيل وأطلقوا عليها اسم مشروع إفطار المرحوم سعد بدر، الذي توفي قبل سنة يبتغون الله عز وجل أن يكتب أجر أخيهم المفقود وكل مَنْ ساهم بصعود هذا المشروع الخيري.

وأقيم الإفطار الجماعي بقاعة في حي الفيصلية بالدمام، واستهدفت الفكرة 40 ابناً من الأيتام بتقديم بوفيه إفطار متنوع مجهز من قبل أسر منتجة متعاونة بالطهي المنزلي، وتسعى من خلالها لرفع معاناة الأبناء في وجبة الإفطار خلال الشهر العظيم وشعور الأبناء بتقدير المجتمع لمعاناته، إضافة إلى تخفيف الأعباء المالية، كما يسعى إلى إحياء روح التكافل بين المسلمين وتحفيزهم على العمل التطوعي والجماعي وتوعيتهم بالأجر الكبير في شهر الرحمة والمسرات.

وأوضح مبارك أحمد مدير وصاحب فكرة مشروع إفطار المرحوم سعد بدر، أن لشهر رمضان الفضيل طابعاً خاصاً ومميزاً ويشعر المؤمن فيه بالرحمة والتقى ويسعى جاهداً لفعل الطاعات والبناء الخيري الاجتماعي.

وأكد “مبارك” أن “شهر الخير يعتبر فرصة عظيمة لجمع الإخوة الأيتام وأنه من منطلق الإخوة بادرنا بفكرة هذا المشروع سألين الله عز وجل أن يكتب الأجر لأخينا سعد ولكل مَنْ دعم وساهم لإنجاح هذا المشروع الخيري”.

وقدم نبذة عن المشروع تتلخص بأنه عمل خيري ريادي يستهدف 40 ابناً من الأيتام لتقديم بوفيه إفطار متنوع مجهز من قبل أسر منتجة متعاونة مع محل يتم التعامل معه بشكل مباشر مراعين الاشتراطات الصحية والنظامية، وأن يكون لدى فريق العمل شهادة صحية معترفة وبقيمة مناسبة للوجبة، وتكمن ريادة المشروع الخيري في إفطار الأبناء ودعم الأسر المنتجة والأسر الفقيرة، بمعنى في حال وجدت كمية متبقية من الطعام تتم الاستفادة منها بدلاً من رميها.

وألمح إلى أهداف المشروع الخيري، التي تحاول رفع معاناة الأبناء في توفير وجبة الإفطار لهم خلال شهر رمضان الكريم وشعور الأبناء بتقدير المجتمع لمعاناته والوقوف بجانبه لمساعدته ومساندته وتخفيف الأعباء المالية على الأبناء، كما يسعى إلى إحياء روح التكافل بين المسلمين في هذا الشهر الفضيل وتحفيز الأبناء على العمل التطوعي وتوعيتهم بالأجر الكبير في شهر المسرات.

وأضاف إبراهيم خليل المنسق الإداري لمشروع إفطار المرحوم سعد بدر إن شهر رمضان المبارك شهر يستغل فيه المؤمنون الإحساس بالروحانية والمشاعر الإيمانية من خلال الصوم والصلاة وقراءة القرآن الكريم والتقرب إلى الله بزيادة العمل الخيري، الذي يربط المجتمعات ويقربها ببعض.

وأكد “إبراهيم” أنه تطبيقاً لوصية النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديثه الشريف: (مَنْ فطر صائماً كان له مثل أجره)، ومن هنا تنطلق رؤية مشروع إفطار المرحوم سعد بدر -رحمه الله- حيث الريادة في إفطار الصائمين من الأبناء عبر تقديم وجبات إفطار مجهزة من قبل أسر منتجة يومياً خلال شهر رمضان الكريم.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *