الخميس - 8 ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

مصدر لـ(المسار): الشركات هي السبب

مستشفيات جازان تحترق.. وعجز المسؤولين يزيد الموقف اشتعالا

نُشر في: السبت 12 نوفمبر 2016 | 10:11 م
A+ A A-
0
المسار - نايف عريشي (جازان) - علاء أبو حربة (الرياض):

أثار حريق مستشفى العارضة العام مساء اليوم السبت، عدة تساؤلات وسط مواطني منطقة جازان حول أسباب الحرائق المتكررة والتي لا تتفاوت مدتها، ورجح مصدر لـ ، أن السبب وراء حريق اليوم بالعيادات الخارجية لمستشفى العارضة يتعلق بتوصيلات الكهرباء، وكشف عن أن الشركة التي تتعاقد معها صحة جازان والمسئولة عن  صيانة كهرباء المستشفيات تستخدم أسلاكاً أقل جودة، بالإضافة للقصور في أنظمة الأمن والسلامة.65959165-4e64-49fe-8e0e-4af5726b676c

سيناريو متكرر

وشهدت منطقة جازان عدداً من حوادث الحرائق خلال العام الجاري، وبعضها أسفر عن ضحايا بأعداد كان يتطلب أن تشكل لجان، وغيرها من مما يجب القيام به للحد من الظاهرة التي باتت إحدى أمراض وزارة الصحة التي يضع المواطن في حالة من الهلع والخوف وكتم المرض، الذي يمكن يودي بحياته في حالة زيارته لأحد مستشفيات جازان.

ومن تلك الحوادث التي صاحبتها اتهام قريب رضيع توفي في مستشفى صامطة العام، في الحريق الذي أكدت فيه الجهات المعنية عدم وجود خسائر في الأرواح.

ومن الحوادث حريق غرفة بسكن للممرضات ، بأحد المستشفيات الخاصة بجازان الذي اقتصر على محتويات الغرفة دون حدوث أي إصابات، وبسبب تماس كهربائي في إحدى التوصيلات الكهربائية.

ضحاياimg-20160214-wa0052-1024x576

حوادث الحرائق في مستشفيات مدن ومحافظات جازان لم تقتصر فقط على تلك الحوادث الكبيرة التي يهتم بها الإعلام، بل هناك حوادث طفيفة لا تجد حظها من النشر، مثل الحريق الطفيف بمستشفى أبو عريش العام في شهر يناير، بسبب التماس كهربائي، الذي لم يسفر عن وجود إصابات جراءه.

ويعد حريق أبو عريش هو الثالث لمستشفى عام في جازان في حينه، بعد حريق مستشفى جازان العام الذي راح ضحيته ٢٥ حالة، وأيضاً سيطرة الدفاع المدني على  حريق بأحد المحولات بمستشفى الطوال العام.

الصحة تتحمل%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d9%82-%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%89-%d8%b5%d8%a7%d9%85%d8%b7%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%85-2

تحملت وزارة الصحة كافة المسؤوليات الناتجة عن حريق مستشفى جازان العام، والذي راح ضحيته 25 شخصاً، وأرجع وزير الصحة الفالح سبب الحريق قصور في التصاميم وتنفيذ المبنى؛ ما أدى إلى سرعة انتشار الدخان وصعوبة الإخلاء وارتفاع عدد الضحايا.

واقتصرت إجراءات الفالح حينها بالتحقيق في قصور بعض الأفراد في عملية الإخلاء والإحالة للعقوبات حسب الأنظمة المختصة، وتعيين مدير جديد للشؤون الصحية في منطقة جازان، ومدير لشؤون الأمن والسلامة، ولم يشهد للوزارة أي تحركات جادة للحد من الكارثة المتكررة بحجم وعدد الضحايا الذين راحوا نتيجة الإهمال.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *