الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. Uncategorized فضاءات منوعات

مسبار فضائي يبحث إمكانية الحياة على المريخ

مسبار فضائي يبحث إمكانية الحياة على المريخ
نُشر في: الأحد 16 أكتوبر 2016 | 08:10 م
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

يبدأ مسبار الفضاء شياباريلي بعد انفصاله عن مركبة الفضاء تريس جاز أوربيتر، مساء اليوم الأحد، عملية هبوط إلى سطح المريخ تستمر ثلاثة أيام.

حيث ينفصل المسبار عن المركبة الأم، ليتجه نحو الهبوط على سطح المريخ بهدف اختبار التقنية اللازمة من أجل أول مركبة تعتزم أوروبا إرسالها إلى الكوكب الأحمر، والتي سوف تبحث عن دلائل لحياة ماضية أو حاضرة.

ويمثل المسبار شياباريلي الذي استغرقت رحلته سبعة أشهر من الأرض، في إطار البرنامج الأوروبي الروسي “إكسومارس”، ثاني محاولة أوروبية لإنزال مركبة على المريخ بعد مهمة فاشلة من المركبة البريطانية بيجل 2 عام 2003.

والهدف الرئيسي لبرنامج الفضاء الأوروبي الروسي هو استكشاف ما إذا كانت هناك حياة قد وجدت على المريخ، حيث تحمل مركبة الفضاء الحالية مسبارًا للغلاف الجوي؛ لدراسة الغازات التي توجد بقدر ضئيل في كل أنحاء الكوكب مثل الميثان.

ويعتقد العلماء أن الميثان، وهو مادة كيميائية توجد على الأرض، ربما تكون قد نشأت عن كائنات مجهرية دقيقة، وهي إما أن تكون قد انقرضت منذ ملايين السنين، وتركت الغاز في صورة متجمّدة تحت القشرة السطحية للكوكب، وإما أن تكون ما زالت حية.

وتتضمّن المرحلة الثانية من مهمة إكسومارس، التي تأجَّلت إلى عام 2020 بدلًا من عام 2018، إرسال كبسولة أوروبية إلى سطح المريخ، وستكون الأولى من نوعها ذات القدرة على الحركة والحفر على سطح الكوكب لجمع عيِّنات وتحليلها.

وتقود وكالة الفضاء الأوروبية مهمة إكسومارس 2016 على أن تمدها وكالة الفضاء الروسية “روسكوزموس” بمعدات الإطلاق، واثنين من بين أربع معدات علمية على كبسولة رصد الغازات.

ومن المتوقع أن تصل تكلفة مهمة إكسومارس بما في ذلك المرحلة الثانية لعام 2020 نحو 1.3 مليار يورو (1.4 مليار دولار) على أن تساهم روسيا بالقدر الأكبر من التكلفة.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *