الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

مسؤول فارسي يحذر من تصاعد العداء بين الأحوازيين والمستوطنين

مسؤول فارسي يحذر من تصاعد العداء بين الأحوازيين والمستوطنين
نُشر في: الأربعاء 19 أكتوبر 2016 | 01:10 ص
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

دعا المتحدث باسم وزارة الثقافة والإرشاد الفارسية، حسين نوش آبادي إلى الوقوف في وجه فتنة التفرقة بين الأقوام في شمال الأحواز، في إشارة منه إلى الرعب الذي زرعته عمليات المقاومة الوطنية في نفوس أعداد كبيرة من المستوطنين الفرس.

وأضاف، أمس، في حديثه بمدينة الأحواز العاصمة أثناء مناسبة لوزارة الثقافة والإرشاد، إن النظام السياسي والدولة الإيرانية يتعرضان لحرب ناعمة، ولهذا عدم الاهتمام بقضايا الأقوام في الأحواز (الشعب العربي الأحوازي، المستوطنين الفرس) سيشكّل خطرًا علينا، خاصة أن للأحواز أهمية إستراتيجية كبرى؛ كونها تقع على الحدود، وعلى هذا الأساس كانت الزيارة الأولى للرئيس الإيراني روحاني إلى الأحواز.

وطالب المتحدث باسم وزارة الثقافة ما وصفهم بالمفكرين والإعلاميين للقيام بدور يؤدي إلى الانسجام بين المواطنين الأحوازيين والمستوطنين الفُرس، وقال إن هذه القضية  أهميتها كأهمية “الهواء من أجل التنفس” بالنسبة لخامنئي.

من جانبه قال عضو المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز محمد حطاب الأحوازي إن القلق الفارسي ناتج عن ارتفاع مستوى الوعي الوطني والثوري لدى الإنسان الأحوازي، وكذلك تصاعد الأعمال المسلحة للمقاومة الوطنية الأحوازية في السنوات الأخيرة.

وأضاف إن الأحوازيين بدأوا يدركون أهمية وخطر عنصر المستوطن الفارسي الذي زرعه المحتل بشكل غير شرعي، على مستقبل ومصير القضية الأحوازية؛ لذا أصبح استهداف المستوطنين الفُرس من أولويات المقاومين الأحوازيين.

وأكد حطاب بقوله: من هنا تأتي المخاوف الإيرانية التي تعتمد بشكلٍ أساسي على عنصر الاستيطان باعتباره أداة فعَّالة لترسيخ مفهوم الاحتلال في الأحواز، حيث إن أي خلل في الجانب الأمني سينتهي بهروب المستوطنين إلى مناطقهم الأصلية في العمق الفارسي.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *