الجمعة - 2 ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

المشروع تعثر وتحول إلى مستنقعات منذ 10 سنوات

“مركز الرعاية الصحية” يصدر الأوبئة في ضمد

“مركز الرعاية الصحية” يصدر الأوبئة في ضمد
نُشر في: الأربعاء 17 أغسطس 2016 | 12:08 ص
A+ A A-
0
المسار - نايف عريشي-جازان

صب عدد من أهالي محافظة ضمد في جازان جام غضبهم، على وزارة الصحة بدعوى تسببها في تعثر مشروع المركز الصحي للرعاية الأولية، منذ أكثر من 10 سنوات؛ فتحولت الحفريات التي أنشئت لتكون أساسات للمركز إلى مستنقعات راكدة تصدر للأهالي الأوبئة والحشرات والروائح الكريهة، فضلاً عن ابتلاعها كثير من العابرين في الموقع الذي يتوسط المحافظة.
وبات الأهالي يتندرون من أن المشروع الذي من المفترض أن يسهم بالارتقاء بالمستوى الصحي في ضمد، تحول بهطول الأمطار إلى مصدر للأمراض والأوبئة والمعاناة للأهالي، مشددين على أهمية أن تتحرك وزارة الصحة وتستكمل المشروع، أو تردم الحفريات التي أنشئت من أجله، وإنهاء الخطر الذي يهددهم منذ أكثر من 10 سنوات.IMG_5216
وأكد نايف عامري أن مشروع مركز الرعاية الأولية الصحية في ضمد من أقدم المشاريع المتعثرة في جازان، مستغرباً تقاعس الوزارة في التحرك لتدارك الأمر والبدء في تنفيذه بعد أن تحول إلى مستنقعات راكدة تهدد الأهالي، بكثير من الأوبئة والأمراض.
وذكر عامري أن كثير من الصغار والمسنين سقطوا في المستنقعات، دون أن تتحرك الجهات المختصة لتدارك الأمر، مشدداً على ضرورة أن فتح التحقيق في تعثر المشروع ومحاسبة المتسببين في إسناده لمقاول غير كفء.
وحذر محمد بعزقي من الأخطار التي تتسبب فيها حفريات مركز الرعاية الأولية الصحية، مبيناً أن أحد المسنين سقط فيها وأصيب بكسور متفرقة في جسده، جعلته طريح الفراش أشهر عدة، لافتاً إلى أن وزارة الصحة لم تكلف نفسها بوضع لوحات تحذيرية وحواجز تمنع العابرين من السقوط.
وبين بعزقي أنه لا يزال يتذكر حين بدأ المقاول في تنفيذ المشروع عندها غمرتهم الفرحة، لافتاً إلى أن استبشارهم لم يستمر سوى شهر واحد، بعدها حمل المقاول معداته ورحل إلى غير رجعة.
وطالب إسماعيل نجعي معافا وزارة الصحة بكشف اسباب تعثر مشروع طيلة 10 سنوات، متسائلاً عن مصير الميزانية التي رصدت له، ودونت في لوحة المشروع، مشدداً على أهمية إنهاء هذه المشكلة في أسرع وقت.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *