الخميس - 8 ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. اقتصاد

“بن لادن” تدفع مستحقات 70 ألف عامل.. وماذا بعد؟

“بن لادن” تدفع مستحقات 70 ألف عامل.. وماذا بعد؟
نُشر في: الثلاثاء 04 أكتوبر 2016 | 02:10 ص
A+ A A-
0
المسار - مصطفى غليس - وكالات:

دفعت مجموعة بن لادن السعودية مستحقات نحو 70 ألف عامل جرى الاستغناء عنهم، بعد أن حصلت على دفعة مالية خلال الأسبوعين الماضيين حولتها إليها الحكومة حتى تتمكن من دفع المستحقات المتأخرة لمن تبقى من موظفيها.

وتعرَّضت المجموعة لضربةٍ قاصمةٍ عقب سقوط رافعةٍ تابعةٍ لها بالحرم الشريف، في 11 سبتمبر 2015م؛ خلف 111 قتيلاً وإصابة 283 آخرين، وما تبع ذلك من قرارات ملكية بالتحقيق مع المجموعة وإحالتها للقضاء، ومنع سفر جميع أعضاء مجلس إدارتها، وإيقاف تصنيفها، وتكليف وزارة المالية والجهات المعنية بشكل عاجل بمراجعة جميع المشاريع الحكومية التي تنفذها.

وواجهت المجموعة مصاعب مالية كبيرة بعد أن قامت بعض البنوك المحلية والدولية بإعادة تقييم إدارة المخاطر الائتمانية للمجموعة، التي أضطرت لتنفيذ خُطط لترشيد المصروفات واتخاذ إجراءات تقشفية تضمَّنت إعادة النظر في العدد الكبير للموظفين العاملين في الشركة، والبالغ عددهم أكثر من 300 ألف موظف، منهم 173 ألف موظف سعودي.

وجاء إعلان المجموعة أمس الاثنين، عن تسليم رواتب المسرحين بحسب ما صرح به مسؤول الاتصالات في المجموعة ياسين العطاس، لوكالة فرانس برس، مشيرًا إلى أن بعض الموظفين الذين بقوا في الشركة حصلوا على رواتبهم المتأخرة “استنادا إلى المبالغ التي تأتي حاليا من الحكومة”، إلا أنه لم يكشف عن عدد الموظفين المتبقين أو المبلغ المسلم للمسرحين.

وسرحت المجموعة 70 ألف موظف، ونفذ المئات منهم احتجاجات متواصلة وصل بعضها للعنف لعدم صرف رواتبهم المتأخرة، ما استدعى تدخل الجهات الأمنية، وأكد العطاس في وقت سابق أن عدد العمال الذين تم الاستغناء عنهم هو جزء بسيط من موظفي وعمال المجموعة.

وبعد حادثة سقوط الرافعة كشف تقرير صادر عن دائرة الأبحاث في الأهلي كابيتال بالبنك الأهلي التجاري، أن القروض البنكية المستحقة على مجموعة “بن لادن” تبلغ 25 مليار ريال، لافتًا إلى أن قيمة عقود المشاريع التي ما زالت تحت التنفيذ تبلغ 249 مليار ريال، من ضمنها مشاريع التوسعة في كلٍ من مكة المكرمة والمدينة المنورة بقيمة تصل إلى 220 مليار ريال، والمتبقي منها 155 مليار ريال.

وقال التقرير الذي حصلت على نسخة منه إن الحكومة السعودية سوف تضع خطة تستهدف منها تقليل اعتمادها على مجموعة بن لادن في تنفيذ مشاريعها العملاقة، إلا أن ذلك لن يكون على “المدى القصير أو حتى على المدى المتوسط”؛ نظرًا لما تتمتع بها مجموعة بن لادن، مقارنة بباقي شركات قطاع المقاولات في السعودية.

 

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *