السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

مجلس علماء باكستان: لن نسمح لأحد بالتلاعب في أمن وسلامة المملكة

مجلس علماء باكستان: لن نسمح لأحد بالتلاعب في أمن وسلامة المملكة
نُشر في: السبت 02 يوليو 2016 | 03:07 ص
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

يؤمن مجلس علماء باكستان بأن التشتت والتشرذم والتنافر من شأنها جعل الأمة الإسلامية ضعيفة ومفككة، وقال إنه لن يسمح لأحد بالتلاعب في أمن وسلامة أرض الحرمين الشريفين والأقصى الشريف.

وحثّ المجلس قادة وحكام المسلمين على لعب دور في تحرير الأقصى، مطالبًا المجتمع الدولي بلعب دور في إنهاء المجازر بسوريا والعراق وفلسطين، وحل مشاكل الأمة الإسلامية عن طريق محاربة خطر داعش وحزب الله.

هذا ما جاء على ألسنة العلماء والمشايخ في الاجتماعات بمناسبة “يوم حماية أرض الحرمين الشريفين والأقصى” الذي نظمه المجلس في ربوع البلاد.

وقد نظم المجلس اجتماعات ومظاهرات في أكثر من 70 مدينة باكستانية كبيرة للاحتفال بمناسبة يوم حماية أرض الحرمين الشريفين والأقصى، وشدّد على ضرورة أمن المملكة العربية السعودية وسلامتها، وأدان التدخل الإيراني الهادم في كلٍّ من سوريا والعراق واليمن.

وقال رئيس مجلس علماء باكستان العلَّامة الحافظ محمد طاهر محمود الأشرفي في خطابه أمام المؤتمر الذي عُقِد بمدينة إسلام آباد إن هناك مؤامرات تحاك ضد باكستان والمملكة العربية السعودية وتركيا، ومحاولات لصب الزيت على نار الطائفية في البحرين واليمن.

وقال إن مجلس علماء باكستان لن يقبل التآمر الأفغاني الهندي ضد الممر الاقتصادي الباكستاني الصيني، وخلق الفوضى في باكستان.

وأكد على الالتزام بمواصلة النضال ضد التطرف والإرهاب والطائفية وبذل الجهود الحثيثة لتشكيل التحالف الفكري والثقافي الدولي الموحّد لجمع كلمة الأمة الإسلامية تحت راية واحدة ووحدة الأمة الإسلامية ولمّ شملها من أجل الدفاع عن أرض الحرمين والأقصى الشريف، محذرًا العناصر التي تعمل على تصدير أفكارها وعقائدها داخل الأمة الإسلامية من مغبة المؤامرات.

كما حذر العلَّامة الأشرفي إيران من مغبة التدخل في شؤون الدول العربية وحل جميع النزاعات على طاولة المفاوضات.

وتابع الأشرفي قائلًا: إن الأمة الإسلامية لم تنسَ المجازر الإسرائيلية في فلسطين، وحصار غزة، وقال إنه لا يمكن التغلب على جميع المجازر ضد الأمة الإسلامية دون الوحدة ولمّ الشمل، وقال إن ما نشهده اليوم في العراق واليمن وسوريا لهو خليق التدخلات الأجنبية في محاولة لإضعاف الحرمين الشريفين وتقوية إسرائيل.

وصرّح رئيس مجلس علماء باكستان بإسلام آباد عبدالحميد الصابري إنه لن يتم السماح لأي محاولةٍ تُحاك ضد المملكة العربية السعودية، وقال إن القوى المعادية للإسلام والمسلمين تعمل على نشر الفوضى والاضطرابات الأمنية داخل الدول الإسلامية لصرف انتباه الأمة الإسلامية عن قضية الأقصى وتحرير فلسطين مؤكدًا على أن المسلمين في أنحاء العالم على أهبة الاستعداد للدفاع عن أرض الحرمين الشريفين والأقصى المبارك.

وفي حين أشار إلى الخدمات الجليلة التي تقدّمها الحكومة السعودية في خدمة ضيوف الرحمن قال أمير مجلس علماء باكستان في إسلام آباد إن الاجتماعات والمظاهرات أثناء تأدية مناسك الحج غير مقبولة، وعلى الحكومة السعودية أن تتخذ إجراءات فورية لأمن الحجاج وسلامتهم.

وقد تم تمرير العديد من القرارات في هذه المناسبة، حيث رحّب أحد القرارات ما اتخذ به خادم الحرمين الشريفين وحكومته من إجراءات لزيادة عدد الحجاج والمعتمرين في السنوات القادمة، وأشاد بالقرارات الحكيمة التي اتخذها خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، وولي ولي العهد؛ لخدمة أبناء المسلمين في أنحاء العالم. وندّد المجلس القرار الإيراني بشأن حرمان مواطنيها من أداء مناسك الحج.

وهناك قرار حث التحالف العسكري الإسلامي بقيادة المملكة العربية السعودية على اتخاذ إجراءات قاسية ضد جماعة داعش وحزب الله مع التركيز على ضرورة إيجاد الوحدة الفكرية والثقافية بين الدول الإسلامية.

كما أدان المؤتمر تدخلات أجنبية في الشؤون الداخلية لدول المنطقة ودول أخرى أعضاء، منها البحرين واليمن وسوريا والصومال واستمرار دعمها للإرهاب، وشدّد البيان أيضًا على الحاجة لإقامة علاقات التعاون بين الدول الإسلامية، واستنكر القرار التفجيرات الأخيرة في كل من تركيا وأفغانستان ولبنان، وقال إن المهاجمين ليست لهم أية صلة بالمسلمين.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *