الخميس - 8 ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. مبدعون

أصحاب ريادة في كفاءة العمل

أصحاب ريادة في كفاءة العمل
نُشر في: الأحد 29 مايو 2016 | 09:05 م
A+ A A-
0
المسار - جدة:

طالب خمسة من الشباب المتميزين في ريادة كفاءة العمل، تخرَّجوا من المعهد العالي السعودي الياباني، بإنشاء مصانع سعودية وطنية لتجميع السيارات؛ مما يُتِيح للشباب السعودي المزيد من فرص العمل في مجال تقنية وصيانة السيارات، لافتين إلى أهمية تحويل المعهد إلى كلية متخصّصة في مجال تقنية وصيانة السيارات، والتي يحتاج فيها سوق العمل إلى ما يُقدَّر بنحو 250 ألف  متخصِّص.

وأجمع كلٌّ من: يوسف الفيفي، وعبدالله الحضرمي، وجميل يتيمي، وعبدالله القاضي، وعمر الفي، وهم من خريجي المعهد العالي السعودي الياباني من الدفعة الأولى حتى الدفعة الثالثة عشرة، على قدرة الشباب السعودي على العمل في هذا المجال الحيوي والمهم، وأن وجود مصانع وطنية سعودية لتصنيع السيارات يُعدُّ من الخيارات المهمة في مسيرة التصنيع بالمملكة العربية السعودية.

وقال يوسف الفيفي إن المعهد منحني دبلوم تقنية وصيانة السيارات، وعُيِّنت بعد التخرج في شركة الجبر ـ نيسان بالمنطقة الشرقية، وعملت فيها فني صيانة سيارات، بعد ذلك تقدَّمت إلى معهد ريادة الأعمال لطلب قرض لتأسيس مشروعي الخاص، وإنشاء أول مركز سعودي لصيانة وتقنية السيارات، واجتزت كافة الاختبارات والدورات، وبعد سنتين رُشِّحت لأن أكون رئيسًا لأكبر مركز للصيانة على مستوى منطقة جازان.

وقال الشاب عبدالله الحضرمي إنه استطاع بتميُّزه في مجال تقنية وصيانة السيارات أن يكون رئيسًا في مركز الصيانة بمكة المكرمة لشركة هوندا في الوقت الذي أشار الشاب جميل يتيمي إلى أنه عمل في  شركة الحمراني المتحدة نيسان، بعد أن حصل على معدل عالٍ حين التخرج، واختياره الطالب المثالي، مبينًا أنه قام بافتتاح مشروع خاص له، ويديره بكل كفاءةٍ واقتدار.

من جهته، أكد عبدالله القاضي أن تخصصه في تقنية وصيانة السيارات أضاف له الكثير  من المتعة والعمل في شركة عبداللطيف جميل، حتى أصبح مدير عام التطوير في مجال تقنية وصيانة السيارات، فيما أشار الشاب عنبر الفي إلى أنه عمل في شركة الحاج حسين على رضا (مازدا) في الطائف حتى أصيح رئيسًا في مركز الصيانة التابع للشركة، مفيدًا بأن العمل في مجال تقنية وصيانة السيارات يحتاج إلى العزيمة والإرادة.

ودعا الشباب الخمسة المتخصصون في مجال صيانة وتقنية السيارات إلى ضرورة إنشاء كليات سعودية نموذجية في هذا المجال، خاصة أن تجربة المعهد السعودي الياباني في تدريب الشباب تُعدُّ من التجارب النموذجية.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *