الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

يستقبل 140  نوعًا من أشكال الإعاقة بلا مقابل..

“ماوي ايشكلر”.. حلم المعاقين ذهنيًا وحركيًا في السياحة

“ماوي ايشكلر”.. حلم المعاقين ذهنيًا وحركيًا في السياحة
نُشر في: الجمعة 04 نوفمبر 2016 | 07:11 م
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر  : سامسون (شمال تركيا):

 إنه بمثابة منتجع سياحي فئة خمسة نجوم، ولكن قصة نجاحه بالتأكيد ليست في تشييده، بل في الشريحة التي يستهدفها “ماوي ايشكلر” أو “الأضوية الزرقاء”، واستطاعته تحقيق حلم جميع ذوي الاحتياجات الخاصة الأتراك المعاقين ذهنياً وحركياً، في قضاء أيام سياحية صممت من ألفها إلى يائها من أجلهم فقط، دون أي مقابل مادي.

هنا في هذا المنتجع الغريب والملفت في ذات الوقت، تستطيع أن تدرك حجم اهتمام الحكومة التركية في إيجاد بيئة سياحية فندقية مجانية،  أخذت في الاعتبار ظروف المعاقين النفسية والصحية والمالية على حد سواء.

أول منتجع

في يونيو من 2013، استطاعت بلدية سامسون الكبرى، ورئيسها يوسف يلماز، أن تطلق العنان لتفكيرها في تشييد أول منتجع سياحي من نوعه، على المستوى المحلي والأوربي يخدم المعاقين.

سامسون عاصمة البحر الأسود بالشمال التركي، والتي يقطنها أكثر من 363 ألف نسمة، وأطلق مصطفى كمال أتاتورك حرب الاستقلال التركية منها عام 1919، وتضم المدينة ميناء هاما مطلا على البحر الأسود.

، توجهت صوب ضاحية “جانيك”، وهي المنطقة التي يقع فيها المنتجع الذي كلف إنشاؤه 6 ملايين دولار، وأقيم على مساحة إجمالية قدرت بـ 10 آلاف م2، ألفان منها خصصتهما البلدية للغرف الفندقية، فيما المساحات المتبقية، كانت لمرافقه العامة، والمكونة من المسابح، والصالات الرياضية المتخصصة، بالإضافة إلى غرف طعام، والحدائق التي جعلت لها مماشي خاصة.

هنا لا يحق للمسؤولين على المنتجع ، أخذ أي رسوم مالية، ولو كانت رمزية، بل الأعجب من ذلك، أنك ستجد من بين نزلائه عرباً من ذوي الاحتياجات الخاصة، يستفيدون من خدماته أيضاً، وحينما سألنا الإدارة عما دفعوه، عضبت حينها نائبة المسؤول الإدارية “ايدا قون آيدن”، من طرح السؤال، مجيبة “لا نفرق هنا بين من يحمل الجنسية التركية، أو غيرها، كلهم في نظرنا سواسية”.

 فريد من نوعه

34 غرفة فندقية، أخذت أسماء طيور وزهور تشتهر بها سامسون، وصالات رياضية مجهزة يشرف عليها مدربون متخصصون، يساعدون نزلاء ذوي الاحتياجات الخاصة على ممارسة حياتهم الطبيعية، بهدف الاعتماد على الذات، إضافة إلى مرافق أخرى لصالات ألعاب مختلفة، ناهيك عن صالة طعام، تقدم الوجبات الرئيسية الثلاث (الفطور- الغذاء- العشاء) مجاناً.

أما حوض السباحة، فهو فكرة مستقلة بحد ذاتها -إن صحت العبارة- ويعتبر أكثر المرافق استخداماً من قبل النزلاء، ويقع على مساحة كبيرة، ومدعم بأجهزة متخصصة تساعدهم على ممارسة هذه الرياضة بكل يسر وسهولة.

ومن الخدمات التي ساعدت الكثير من ذوي الاحتياجات الخاصة، لا سيما الذين لا تتوفر لديهم وسائل مواصلات، عمدت الإدارة إلى تجهيز حافلات مخصصة، تقوم بنقل كل من يرغب في الاستجمام السياحي من منزله لمنتجع “ماوي ايشكلر”، وهو ما جعل الإقبال عليه منقطع النظير، وخدم منذ إنشائه عشرات الآلاف من المعاقين.

شروط واجبة الإيفاء

وقبل الدخول لقضاء المعاقين أيام لا تنسى في المنتجع ، فهناك شروط يجب الإيفاء بها، أهمها عدم المبيت لهم أكثر من 6 ليال، لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد ممكن،  كما صمم لاستقبال أكثر من 140  نوعاً من أشكال الإعاقة الجسدية والحركية، ومن مختلف الشرائح العمرية.

هدفان رئيسيان لبلدية سامسون، خلف تشييد “ماوي ايشكلر”، الأول الدعم النفسي والصحي للمعاقين، فيما الأمر الثاني، تقديم المساعدة للأهالي في رعاية أبنائهم. فكرة المنتجع جعلت منه بيئة خصبة لفيديوهات المعجبين على اليوتيوب، الذين رأوا فيه صورة مختلفة منقطعة النظير.

%d9%85%d9%86%d8%aa%d8%ac%d8%b9-0

%d9%85%d9%86%d8%aa%d8%ac%d8%b9

%d9%85%d9%86%d8%aa%d8%ac%d8%b93

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *