الأحد - 11 ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. منوعات

كيف نتذكر للمستقبل

كيف نتذكر للمستقبل
نُشر في: الأحد 24 يوليو 2016 | 11:07 ص
A+ A A-
0
ترجمة - المسار:

إن تذكر المهام المستقبلية أقسى بكثير من تذكر الأمور التي وقعت بالفعل، وربما يأتي اليوم الذي نفهم فيه كيفية عدم نسيان الأشياء، ولكن حتى ذلك الحين فإن الحل الأمثل هو إعداد قائمة تدقيق تفصيلية أو الاعتماد على إنذار الهاتف، طالما أننا سوف نتذكر الحاجة للاستعانة بهما، أو أن نتذكر الغرض المفترض للرسالة التي يوجهها لنا الإنذار الهاتفي.

ومن الأمور المحيرة، عندما نحزم أمتعتنا للسفر لقضاء الإجازة في الخارج، لابد أن ننسى شيئاً ما، مثل الساعة أو الجورب الإضافي أو جواز السفر.

لذلك؛ فإن طريقة عمل الدماغ تجعل من العسير تذكر فعل شيء في تاريخ لاحق، وهو ما يعرف بالذاكرة المستقبلية. في حين أن من السهل للغاية تذكر الأشياء التي وقعت بالفعل. والسبب في ذلك أن التشفير العصبي للذاكرة المتعلقة بالماضي يتم تنشيطه عن طريق السياق: الأصوات والأفكار والحوار.

ولذا؛ فإنه من السهل تعداد الأشياء التي قمنا بحزمها إذا سُئلنا عنها؛ ولكن من المستحيل أن نتأكد بصورة مسبقة أننا سوف نحزم كل البنود اللازمة للرحلة؛ نظراً لأنه لن يكون بوسعنا على وجه الضبط توقع الإطار الذي ستتم فيه عملية حزم الأمتعة.

فعلى سبيل المثال، فإن أي تغيير يطرأ على ظروف الاستعداد للرحلة (المقاطعة المفاجئة) قد يؤثر على الذاكرة المستقبلية، وفقًا لـ”الغارديان”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *