الخميس - 8 ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. اقتصاد

بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030

قمة اقتصادية في جدة لبحث تحديات وتمويل التجارة

قمة اقتصادية في جدة لبحث تحديات وتمويل التجارة
نُشر في: الثلاثاء 15 نوفمبر 2016 | 12:11 ص
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر – جدة:

تبدأ اليوم الثلاثاء “قمة تمويل التجارة السعودية الرابعة”، التي تستضيفها جدة، على مدار يومَين، بإشراف مباشر من قِبَل الغرفة التجارية والصناعية بجدة، بحضور قيادات الشركات الكبيرة والمتوسطة، وحضور واسع من رجال الأعمال، والعديد من أطراف الجهات الحكومية، والسلطات التنظيمية والمؤسسات المالية، ومقدِّمي التكنولوجيا، وشركات التأمين والائتمان التجاري والشركات الاستشارية.

وبحسب البيان الصحافي، الذي تسلَّمت (المسار) نسخة منه، فإن قمة النسخة الأولى، تحمل شعار “تشكيل اقتصاد المملكة: كشف الستار عن مستقبل مشرق”، ومن المقرَّر أن تركِّز جلساتها على الأهداف طويلة الأجل، وآفاق الاقتصاد السعودي خاصة خلال التحرك السريع نحو حقبة من التنويع، ودور الشركات في تحقيق النمو المستدام بما يتماشى مع رؤية المملكة 2030.

ومن المحاور المهمة التي ستغطيها جلسات “قمة تمويل التجارة السعودية الرابعة”، والتي تمثل أحد مخاوف رؤوس الأموال المحلية والاستثمارية في المملكة، وكيفية معالجة مشاكل السيولة خلال التحوُّلات الاقتصادية السريعة والصعبة، والتي سيقدِّمها عدد من كبار القادة الماليين السعوديين والأجانب.

ومن المقرَّر أن يجري استعراض العديد من المبادرات، التي تهدف إلى تطوير وتعزيز الصادرات غير النفطية، وتُعدُّ أحد الأسس الرئيسية التي قامت عليها رؤية المملكة 2030، كهدف إستراتيجي، لإخراج الاقتصاد السعودي من عباءة الاعتماد على المصدر الأساسي، وهو النفط، وسُبل نمو وتمويل تجارة السلع الأساسية.

وهناك مواضيع ذات صلة سيتم تداولها على طاولة قمة التجارة، ومنها “فك شفرة الاختلاف في المعلومات الائتمانية في بيئة التجارة، ودور الرقمنة في تعزيز العلاقات البينية التجارية، وبخاصة أثناء أوقات الاضطراب، إضافة لجلسة نقاشية ستبحث في مدلولات سد الفجوة وتقوية العلاقات بين الشركات والمصارف البنكية، والتي سيُقدِّمها العديد من الخبراء الماليين والمصرفيين، في ظل التغيُّرات الحاصلة في تعامل البنوك، مع طلبات تمويل الشركات المتعثرة في السوق السعودي المحلي.

وستختتم الهيئة السعودية للمحاسبين القانونيين، معايير الامتثال في التقارير المالية الدولية الإلزامية في المملكة.

يُذكَر أن قمة تمويل التجارة السعودية مبادرة مصمّمة لجمع أصحاب القطاع الرئيسيين المشاركين في إعادة تحديد وظيفة تمويل التجارة، مثل الحكومة، والسلطات التنظيمية، التي من الممكن أن تُحدِث تحوُّلًا أساسيًّا، إضافة إلى المؤسسات المالية الهامة كالبنوك، وشركات التأمين والتقييم، والمستشارين القانونيين، وخبراء التكنولوجيا، ورؤساء الدوائر المالية، ومسؤولي التمويل في المؤسسات، والتكتلات التجارية، والشركات القابضة، والشركات الصغيرة والمتوسطة في المملكة.

كما أن الهدف الرئيسي للقمة هو توفير منصة لمناقشة مستقبل تمويل وتحديات التجارة في المملكة، وشرح تطور ونمو سوق التمويل التجاري السعودي.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *