الأحد - 4 ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

بعد تدني نسبة الإقبال عليها من الزوار

قريباً.. مكتبات وزارة الثقافة العامة تدخل دائرة الخصخصة

قريباً.. مكتبات وزارة الثقافة العامة تدخل دائرة الخصخصة
نُشر في: الأربعاء 02 نوفمبر 2016 | 12:11 ص
A+ A A-
0
المسار - ياسر باعامر – جدة:

كشفت مصادر مطلعة لـ أن وزارة الثقافة والإعلام تدرس، خلال الفترة الراهنة، خصخصة مكتباتها العامة المنتشرة في مختلف مدن المملكة، وذلك بعد تراجع الإقبال عليها وزياراتها إلى مستويات متدنية جدًّا.

إحياء المكتبات

وبحسب المصادر – التي تحتفظ الصحيفة بهويتها رغبة منها في ذلك – فإن هدف توجُّه وزارة الثقافة والإعلام الذي لا يزال قيد الدراسة، يتمثل في محاولتها دفع الجمهور لإحياء مكتباتها العامة، وتشجيع الإقبال عليها، من مختلف قطاعات المجتمع المتعددة؛ لدعم المسيرة العلمية، والثقافية، والاجتماعية، والفكرية في المملكة، دون إيراد أي تفاصيل تُذكَر بهذا الجانب.

فيما أكد عدد من مديري المكتبات العامة لـ أن أسباب العزوف عن زيارتهم لا يقع على كواهلهم، مدرجين حزمة أسباب، تفوق صلاحياتهم الإدارية، ويقع على رأسها ما وصفوه بـ”الأمية الثقافية” المتمثلة في انهيار منظومة القراءة بين مختلف سياقات المجتمع على العموم، وشريحة الشباب خصوصًا ما بين 15- 25 عامًا.

 تأثير الكتب الرقمية

ويؤكد مديرو المكتبات وأمناؤها، في سياق حديثهم، أن المتغيّرات التكنولوجية، وتطوراتها عمومًا، وبخاصة في عالم الكتب الرقمية، كان لها تأثير مباشر وغير مباشر، في دفع المجتمع نحوها، وأضحت الزيارات مقتصرة بنسبة كبيرة على الأنشطة المدرسية الإثرائية، والباحثين والباحثات بنسبة قليلة لا تكاد تُذكَر.

عزوف المجتمع 

وفي سؤال لأمين مكتبة، عن أن أحد أسباب عزوف المجتمع المحلي عن زيارة المكتبات العامة في مختلف المدن، يعود لقِدَم العناوين التي تحويها، وغياب التحديث، وهي تهمة يروِّج لها ثُلة من المثقفين في حساباتهم بوسائط التواصل الاجتماعي، وهو ما نفاه مسؤول المكتبة، جملة وتفصيلًا، موضحًا أن ذلك يتم بشكل سنوي ومتقدّم، كما يتم الاستعانة بتوصيات الزوار، لإدراج العناوين التي يرون أهمية إضافتها.

وأشار أمين المكتبة إلى أن الذهاب إلى خصخصة المكتبات ـ في حال إقرارها ـ لن يحل المشكلة على الإطلاق؛ بسبب وجود عوامل مؤثرة في ذلك، أهمها غياب مشروع وطني واقعي يشجّع المجتمع عمومًا على القراءة، عبر مشاريع عملية تحقق ذلك الهدف، أسوة بمشروع القراءة الذي أقرَّته إمارة دبي مؤخرًا.

80 مكتبة عامة

وتشرف وكالة الوزارة للشؤون الثقافية، على 80 مكتبة عامة، في مختلف مناطق المملكة، وتستقبل جمهورها على فترتَين، صباحية من الساعة الثامنة صباحًا وحتى الثانية بعد الظهر، والفترة الثانية من الرابعة عصرًا وحتى التاسعة مساءً، وبحسب موقع وزارة الثقافة والإعلام الإلكتروني، فإن عدد عناوين المكتبات العامة، يتراوح بين 3 آلاف و55 ألف عنوان.

وتذهب بعض المنتديات الإلكترونية إلى الترويج بضرورة إرجاع الإشراف على المكتبات العامة لحضن وزارة التعليم من جديد، بعد أن نقلت مسؤوليتها إلى وزارة الثقافة والإعلام، منذ عام 1424هـ؛ بهدف إخراجها من حالة الركود الذي تعيشه منذ سنوات، وهو ما يحتاج إلى قرار صادر من الجهات العليا المعنية بالأمر.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *