الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

غبار المنازل له علاقة بأمراض السرطان والعقم

غبار المنازل له علاقة بأمراض السرطان والعقم
نُشر في: الخميس 15 سبتمبر 2016 | 05:09 ص
A+ A A-
0
المسار - الترجمة:

اكتشف باحثون أمريكيون عشرات المواد الكيماوية الضارة في غبار المنازل بما في ذلك مادة “ملح فثاليت” والتي لها علاقة بمشكلات نمو الأطفال، وتبين لهم أن الغبار المنزلي يحتوي على مجموعة من المواد الكيماوية السامة التي تسبب عددًا من المشكلات الصحية التي من بينها أمراض السرطان والعقم.

وذكر الباحثون في تقرير نشر في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجيا بأنهم حللوا  26 ورقة عمل تم إعدادها منذ العام 1999 لفحص التكوين الكيماوي لغبار المنازل، مبينين أن الدراسة شملت نطاقًا واسعًا في البيئات المنزلية بما في ذلك المدارس والمنازل والملاعب الرياضية في 14 ولاية أمريكية.

وأفادوا في دراستهم بأن المواد الكيماوية يخلفها عدد من منتجات تنظيف الأرضيات والأدوات الكهربائية ومساحيق التجميل.

وتقول فيينا سينغلا المشرفة على الدراسة: “نعتقد أن منازلنا أماكن مأمونة ولكن لسوء الطالع فإنها تتعرض للتلوث بواسطة المواد الكيماوية التي يخلفها عدد من المنتجات”.

وحذر العلماء من أن الأطفال معرضون بشكل خاص للأضرار الصحية للغبار الملوث بما أنهم دومًا يلعبون ويزحفون على الأرض وتلامس أيديهم أفواههم بصورة مستمرة، مشيرين إلى أن ذلك يعرضهم للآثار السامة لهذه المواد نظرًا لأن أجسامهم وأدمغتهم لا تزال في طور النمو.

وبينما تم ربط المنازل التي تتصف بالنظافة الزائدة على الحد بارتفاع معدلات الإصابة بأمراض الحساسية والربو لدى الأطفال فإن وجود المواد الكيماوية السامة في الغبار يثير قلقًا واضحًا.

ومن بين هذه المواد المنتج TDCIPP المقاوم لاشتعال النيران والمعروف بأنه من المواد المسرطنة والموجود في مواد تنظيف الأثاث بالإضافة إلى منتجات الأطفال والسجاد.

وأشار الباحثون إلى أنه بعض هذه المواد جرى حظرها في مجال رعاية الأطفال ولكن عددًا كبيرًا منها لا يزال يستخدم بشكل واسع في المنازل.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *