الخميس - 8 ربيع الأول 1438 هـ - 08 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

لماذا يتنهّد الإنسان كل خمس دقائق؟

لماذا يتنهّد الإنسان كل خمس دقائق؟
نُشر في: الجمعة 08 يوليو 2016 | 02:07 ص
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

أجاب علماء أمريكيون عن سبب كون الإنسان ينتهد في المتوسط كل خمس دقائق، وهل يساعد التنهد في التخفيف من التوتر؟ وما فائدته للأطفال الرضّع؟ وذكر الباحثون أن الإنسان ينتهد 12 مرة في الساعة، دون أن يدرك ذلك.

وبحسب دراسة أمريكية، فهذا التنهّد العفوي غير الطوعي ضروري وحيوي لضمان استمرار وظائف الرئة، كما أن عملية التنفس العميق هذه “ضرورية وحيوية”.

ووفقًا للباحثين، فإن تنفس الصعداء يجلب للرئة ضعف حجم الهواء مقارنة بالتنفس المعتاد، وهو أمر ضروري في حالة الضغط العصبي.

ويوضح عالم الأعصاب جاك فيلدمان من جامعة كاليفورنيا قائلًا: “إذا كنت في حالة انهيار، تتأثر قدرات الرئة، ويتداخل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون”، ويضيف إن الكمية المضاعفة من الهواء التي تدخل إلى الرئة في حالة التنهّد هي الحل الوحيد لوصول الهواء إلى الحويصلات الهوائية الداخلية للرئة.

ويوضح فيلدمان: “إذا لم تتنفس الصعداء، فلن تتمكّن الرئة مع الوقت من أن تتنفس”.

أما بالنسبة للرضع، فيساعد التنهّد على تنظيم عملية التنفس في الرئة، بحسب باحثين في مجلة “علم النفس التطبيقي” المتخصصة. ويقوم الرضع بالتنهد في المتوسط بين 50 إلى مائة نفس عادي، وهو ما يساعد مركز تنظيم التنفس في المخ لديهم على التعرُّف على أنسب إيقاع للتنفس بالنسبة لهم.

ويرى العالم أولفريد غويتر أن التنهّد في حالات الحزن أو انتهاء مشكلة مّا يعمل عمل “زر إعادة التشغيل” لنفسية الإنسان، ويساعد في كسر التوتر.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *