الإثنين - 5 ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

طريق (الطبلون).. حكاية تحدي الموت في تبوك

طريق (الطبلون).. حكاية تحدي الموت في تبوك
نُشر في: الإثنين 30 مايو 2016 | 10:05 م
A+ A A-
0
المسار - نهار الخليفة - تبوك: 

عندما تتحدى الموت فلابد أن يهزمك، فليس لك عمر آخر لتتحدى به مرة أخرى، فالعمر واحد كما قيل والروح غالية مهما كانت، فعندما تضعها أمام خيارين إحداهما الموت، تهوراً ومجازفة فذلك العبث بعينه.

تلك الحقيقة التي قد تكون غائبة عند من يتحدى الموت في طريق “الطبلون”  كما يطلق عليه الشباب المسافرين بين تبوك وحقل ذلك الطريق الذي يمتد بعد منعطفات ليستقيم لمسافة كيلو متر واحد فقط يدفع الشباب المتهور للسير بأقصى سرعة بطبلون السيارة كنوع من التحدي والمباهاة حيث استمد  الطريق اسمه من ذلك واشتهر به بين الشباب في المنطقة

إذاً هو طريق “الطبلون” ومعه قد يفقد المتحدي (طبلون حياته) كلها وحياة سالكين الطريق من المسافرين في لحظة طيش والحوادث والشواهد كثيرة لمن وضع حد لحكاية ريعان شبابه في ذلك الطريق بعد أن فقد السيطرة على سيارته فانقلب ومات ومن خانته مهارته المزعومة ومنهم من انفجر إطار سيارته وهو يقود بالسرعة القصوى فضاع العمر في لحظة وليس له عمر آخر ليتحدى به مره أخرى في طريق الموت والطبلون .

يقول سامي المسعودي أحد مرتادي الطريق الرابط بين حقل وتبوك بأن الطريق نفسه يغريك للسرعة القصوى وذلك مع امتداده فإنه يأتي على نزلة مريحة للسيارة تساعدها على الانطلاق بكل قوة لكن بعد أن ينتهي الطريق تأتي المنعرجات وقد شهدنا حوادث كثيرة وانقلاب للسيارات منها من أزهقت روحه ومنهم من أصيب إصابات خطرة ومنهم من نجا فلا بد من تحرك لوضع حد لتهور الشباب في تلك المنطقة بوضع ساهر أو مطبات تمنع السير بتهور .

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *