الأحد - 4 ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

صحة جدة تتابع مراكزها آليًّا

صحة جدة تتابع مراكزها آليًّا
نُشر في: الثلاثاء 21 يونيو 2016 | 05:06 م
A+ A A-
0
المسار - محمد الصميلي - جدة:

شدَّد مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة الدكتور مبارك بن حسن عسيري على أهمية تطبيق نظام التعامل الإلكتروني في جميع الإدارات والمرافق بصحة جدة، وذلك حرصًا على تسهيل وتسريع الإجراءات الإدارية والتعاملات اليومية التي تتم في هذه المرافق لخدمة المرضى والمراجعين والمستفيدين من الخدمات الصحية التي تقدّمها الشؤون الصحية بجدة.

ولفت العسيري إلى أن التعاملات الإلكترونية أصبحت تمثل دعامات كبيرة للعمل الصحي لما فيها من دقة بالغة، ولما لها من إسهامات في إنجاح العمل الطبي والإداري، وأعمال المتابعة والتقييم بمختلف أنواعها.

وضمن هذا التوجّه لصحة جدة، والهادف إلى تجويد الخدمة، وتطوير عملية المتابعة والإشراف على المراكز الصحية، فقد قامت إدارة الصحة العامة بصحة جدة بتصميم برنامج إلكتروني يستخدم للإشراف على المراكز الصحية؛ لتسهيل مهمة الإشراف والمتابعة دون الحاجة للمعاملات الورقية، والتي تستغرق الكثير من الجهد والوقت.

وأكد مساعد مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة للصحة العامة الدكتور خالد باواكد أن البرنامج يتضمّن قوائم عديدة لقياس تطبيق سياسات وإجراءات العمل بالرعاية الصحية الأولية، ومؤشرات الأداء بالاعتماد علي المعايير الوطنية الخاصة باعتماد المراكز الصحية، لمعرفة مستوي الأداء العملي والإنتاجي لهذه المراكز.

وأشار باواكد إلى أن البرنامج الجديد يشتمل على نظام خاص بالقوى العاملة، بحيث يسهم في تسهيل معرفة أعداد العاملين الفعلي وأماكن الاحتياج حسب المعايير المحددة في المراكز الصحية.. بالإضافة إلى أنه يساعد المتعاملين مع البرنامج على سرعة إيصال بلاغات الأعطال، ومتابعة أعمال الصيانة الطبية منها وغير الطبية في المراكز الصحية.

ولفت المساعد للصحة العامة إلى أن إدارته قامت بربط البرنامج بإدارة الإمداد الطبي ومراقبة المخزون بصحة جدة؛ بهدف معرفة حجم ومستوى التجهيزات والمستلزمات الطبية والدوائية بكل مركز صحي، ومدى توافرها والاحتياج لتوفيرها.

من جانبها أوضحت المشرفة على البرنامج الدكتورة إزدهار المدني أن التقارير الفنية المتقنة والدقيقة التي يصدرها البرنامج مكّنت القائمين على البرنامج والمتعاملين به من إدارات ومراكز صحية من سرعة التعرّف على مواطن القوة والخلل إلكترونيًّا، وأتاحت لهم إمكانية سرعة التدخّل لتحسين الوضع علي كافة المستويات بما يُسهم في اختصار الجهد والوقت على الجميع.

وأشارت إلى أن أهمية البرنامج الإلكتروني للإشراف تكمن في اشتماله على مجموعة من الأنظمة والأوامر التي تجمع أكبر قدر من المعلومات الخاصة بالمراكز الصحية، وتنظمها بطريقة تُتيح لصانع القرار الاطلاع على تقارير أداء المراكز بشكل دوري عن طريق مؤشرات محددة ورسوم بيانية واضحة.

وقالت المدني إنه قد تم البدء في استخدام هذا البرنامج للإشراف في شهر رجب 1437هـ، وتم تقييم جميع المراكز الصحية بجدة، ووضع خطط التحسين القصيرة والطويلة المدى بناءً على ذلك، وبدء العمل على تنفيذ هذه الخطط.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *