الجمعة - 2 ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. الرأي

صاروخ مكة.. ضرورة الحسم

صاروخ مكة.. ضرورة الحسم
نُشر في: الأربعاء 02 نوفمبر 2016 | 10:11 م
A+ A A-
29 تعليق
علي بن يحيى البهكلي

إن حماية المقدسات ودور العبادة، مما تؤكده المواثيق الدولية، وحقوق الإنسان، فضلًا عن الأديان السماوية عمومًا، وفضلًا عن الدين الإسلامي الحق، إلا أن العقلية الطائفية والأحقاد التاريخية والامتدادات الصفوية ‏والعنجهية المجوسية، والأحلام الفارسية والعقول المتخلفة والضمائر المباعة والعمالة المتجذرة، كل هذا الخليط الصديدي الوقح لا يُقيم للمقدسات شأنًا، ولا يرعى لها حقًّا.

وعندما يصل الأمر ‏إلى استهداف قِبلة المسلمين، والتي يُقدِّسها كلُّ مسلم في العالم، والتهجّم على الحرم الآمن في مكة المكرمة التي حرَّمها الله، والتطاول على المسجد الحرام الذي هو أقدس بقاع الأرض، ‏عندما يصل الأمر إلى هذه الدرجة فإن الأهداف والنوايا والمخططات باتت واضحة جلية، تتمثل في استهداف الإسلام دينًا ومقدساتٍ وشعوبًا، من قِبَل فئة معادية مارقة، ‏وحفنة عملاء مرتزقة، باعوا عقولهم للشيطان، وضمائرهم لإيران، وتركوا المجوس والصهاينة والصليبيين، ووجَّهوا سهامهم للقِبلة المشرَّفة، ولأهل القِبلة والإيمان.

خلال حوالي سنتَين ماضيتَين، كانت أجزاء من وطننا ‏الغالي المملكة العربية السعودية بلاد الحرمين الشريفين، تخترقها مقذوفات همجية وصواريخ عبثية يرسلها بالوكالة مَسخٌ حوثيُّ موتور، وخائنٌ مخلوعٌ مغرور، فلا يكاد يمرُّ يومٌ أو يومان دون اعتداءات واختراقات وانتهاكات لجسد حدودنا الجنوبية الطويلة ‏المترامية والصامدة ببطولة وتضحية، وكلما أعلنت هدنة تزداد وترتفع وتيرة الحقد في نفوسهم المظلمة، وعقولهم المعتمة؛ ليزداد الاستهداف والترويع والاعتداء.

 ‏وإذا كانت القيادة السعودية الحكيمة ممثلةً في خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ونائبيه، وفَّقهم الله، قد اتخذت موقفها السديد منذ البداية تحت شعار واضح معبِّر وهو (الحزم)، إذا كان ذلك الحزم منذ البداية، فإن بلادنا بعد كل هذه الانتهاكات والمماطلات والتصعيد ‏من قِبَل الحوثي والمخلوع ومن يتبعهما ومَن يُحرِّكهما، وبعد الاستهداف المباشر لأرض المملكة العربية السعودية، والذي بلغ ذروته باستهداف عُمق بلادنا، وقلب وطننا، بل قِبلة الإسلام، ومهوى قلوب المسلمين، من خلال تطوُّر عدوانيّ مجرم آثم، وذلك بإطلاق صاروخَين باليستيَّين في نحو أسبوعَين اثنين فقط، الأول كان موجَّهًا إلى منطقة مكة المكرمة (مدينة الطائف)، أما الثاني فقد كان موجَّهًا بشكلٍ مباشرٍ إلى مدينة مكة المكرمة “حماها الله”، وقد اعترضه الأبطال ليسقط على بُعد (65 كم) فقط من مكة المكرمة ومسجدها الحرام، وكعبتها المشرَّفة، فإنه والحال كذلك، لا حلَّ لهذه الطُّغمة المفسدة والفئة المنحرفة، والميليشيات المرتزقة، لا حل إلا بالحسم، والحسم فقط.

الحل هو قطع رأس الأفعى.

الحسم… لإيقاف الانتهاكات والاعتداءات.

الحسم… حماية للوطن والمقدسات.

الحسم… ‏لإيقاف الاستنزاف الاقتصادي والعسكري.

الحسم… لقطع دابر أطماع الصفوي، وحماقات الحوثي، ومؤامرات المخلوع، وتربُّصات الآخرين.

الحل هو الحسم السريع القويّ.

نصر الله ديننا ووطننا وقادتنا، وحمى الله البلاد والعباد.

الرابط المختصر

التعليقات

  1. حمد صديق طاهر حمد صديق طاهر

    نعم ثمرة الحزم الحسم اللهم نصرك المؤزر
    سلم يراعك حبيبنا الشاعر الكاتب علي البهكلي

  2. فواز حكمي فواز حكمي

    فعلا الاستنزاف يحتاج بتر بالكامل وليس هدنات تتبعها هدنات

  3. الحد الجنوبي الحد الجنوبي

    👍🏻👍🏻👍🏻
    اللهم آمين

  4. أبو أويس أبو أويس

    جزاك الله خيرا أبا البراء ونفع الله بك الإسلام والمسلمين وجعل ماتقدمونه في موازين حسناتكم يوم القيامة.

  5. اسماعيل بن احمد البهكلي اسماعيل بن احمد البهكلي

    انا اشهد انه الحل وهو قطع رأس الأفعى
    نسأل الله ان يحمي بلادنا وقاداتنا وجميع بلاد المسلمين

  6. محمود عزالدين محمود عزالدين

    لا شك أن ما حدث من العصابات الحوثية المجرمة من استهداف لأقدس مقدسات المسلمين “مكة المكرمة” يعد ذروة الاستخفاف بمشاعر المسلمين في أنحاء العالم و قد بدا ذلك جليا في ردود الفعل المستنكرة لهذا الإجرام الشنيع من الحكومات و الهيئات و المنظمات العربية و الإسلامية بل و الدولية. لكن تظل ردود الأفعال هذه مجرد كلمات عاطفية مالم يصاحبها عمل على أرض الواقع من كافة الحكومات الإسلامية عل الأقل لمساندة العمليات العسكرية لتحرير الأراضي اليمنية التي لا زالت تحت سيطرة العصابات الحوثية و مرتزقة المخلوع و إرغامها على الجلوس على طاولة المفاوضات و قبول قرارات المجتمع الدولي.
    و لعل مقال كاتبنا المبدع خطوة في اتجاه تكوين رأي عام يدفع في هذا الاتجاه.
    اللهم انصر الحق و أهله و ادحر الباطل و أهله و رد عن بلادنا و بلاد المسلمين كيد الفجار و شر الأشرار.

  7. مشعل النفيعي مشعل النفيعي

    آمين
    ونفع الله بك البلاد والعباد
    وجعل ما خطت يدك نورا لك في الدنيا والآخرة

  8. بنت البهكلي بنت البهكلي

    اللهم احفظ مكة مهوى القلوب وجازان مغنى الجنوب وسائر بلادنا الحبيبة، اللهم من تأييد إلى ظفر ونصر وتسديد، بارك الله في قلمك شيخنا.

  9. عمر الحمزي عمر الحمزي

    صدقت ياشيخ علي
    لا يجدي بعد العزم والحزم إلا الحسم وليس بعد تطاول الأفعى على بيت الله إلا قطع رأسها
    ومحو جذورها. وليس للمسلمين إلا الاصطفاف
    صفاًواحداً فالمستهدف هو الدين وإراقةدماء أهل السنة في كل مكان واستهداف قبلة المسلمين. والآن زاد يقيني أن الحوثي هالك

  10. أبو محمد أبو محمد

    صدقت. فلا يصلح مع هذه الشرذمة إلا الحزم والحسم السريع.

  11. عبدالرحمن أحمد البهكلي عبدالرحمن أحمد البهكلي

    الحزم أبو العزم أبو الظفرات
    والترك أبو الفرك أبو الحسرات

    إيران وذيولها مدحورين حفظ الله وطننا الغالي والحرمين..

    مقال حاسم وقراءة عميقة..

  12. حسن يحيى الفيلالي حسن يحيى الفيلالي

    اللهم من أرادنا وأراد الإسلام والمسلمين وبلادنا ومقدساتنا بسوء فأشغله في نفسه واجعل تدبيره في تدميره يا قوي يا جبار
    اللهم احفظنا واحفظ بلادنا ومقدساتنا من كل سوء.
    اللهم اجعلنا من حماة دينك واستخدمنا في طاعتك

    اللهم آمين
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

  13. أبو نواف.. أبو نواف..

    أشنع جريمة بعد جريمة الفيلة؛ قبحهم الله والنصر قادمٌ لامحالة..

    حفظك الله أبا البراء فقد كتبت وأصبت..

  14. أبو ضياءالبهكلي أبو ضياءالبهكلي

    حفظ الله بلادنا من كل مكروه
    بارك الله فيك أخي أبا البراء

  15. ابومعاذ العريشي ابومعاذ العريشي

    موضوع خطير لكاتب جديرفضح فيه اهل التستروالغوايه والانحراف والبدعة وإلضلاله تستروابالدين وهم للكعبة كارهين اظهروا كرههم للكفرة والمنافقين وهم بافعالهم يقتدون رفعوا شعارات الموت للاعداء وهم في المنهج سواء قاتلهم الله انا يؤفكون

  16. أبو المنذر عبد الرزاق أبو المنذر عبد الرزاق

    بورك فيكم كاتبنا الراقي
    الحسم ثم الحسم ثم الحسم
    اللهم احفظ بلاد الحرمين الشريفين

  17. محمد الحسني محمد الحسني

    مقال صيغ من التبر المسبوك هنيئا لك يا استاذ علي ووفقك رب العالمين.

  18. يحيى معيدي يحيى معيدي

    كلمات صادقة تكشف ستر العدو المتربص.
    اللهم انصر جنودنا على الحدود واحفظ أمننا وبلادنا وقادتنا .
    سلمت أستاذنا علي البهكلي.

  19. حفظي بن حسين حفظي بن حسين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفع الله بقلمك ونفع بك وهذا اكيد قص راس الافعى هو الحل الوحيد قاتلهم الله انى يؤفكون

  20. احمد الجوهري احمد الجوهري

    نعم قص رأس الافعى والحسم هو ما تستحقه هذه الفئة المستهترة بحرم الله
    بورك في قلمك

  21. ابو مازن ابو مازن

    بوركت ونفع الله بك

  22. فهد ناصر غازي فهد ناصر غازي

    لم يكن الصاررخين قرارا إرتجاليا او ردة فعل لحظية، فالمجوس ومسخهم لطالما هددوا الحرمين ، وأسلافهم القرامطة الباطنيون قد سرقوا الحجر الأسود ، لا شك أن الحسم مطلوب وأن الدولة حفظها الله تدفع باتجاهه ، لكن أخشى ما أخشاه ان هناك من النخب السياسية في اليمن من يسعى لإطالة الحرب لمصالح حزبية وأسأل الله أن يكون ظني في غير محله…أبدعت أستاذنا .

  23. حسين بن يحيى احمد البهكلي حسين بن يحيى احمد البهكلي

    اللهم احفظ مكة مهوى القلوب وجازان مغنى الجنوب وسائر بلادنا الحبيبة، اللهم من تأييد إلى ظفر ونصر وتسديد، بارك الله في قلمك شيخنا.

  24. محمد حسن أبوعقيل محمد حسن أبوعقيل

    ﻻ يستغرب على أتباع القرامطة ما فعلوه فهو جزء من عقيدتهم القرمطية فاللهم اخذلهم وشتت شملهم وانصرنا عليهم ﻻ فض فوك أخي الكاتب الفاضل .

  25. د / محمد مرعي الحارثي د / محمد مرعي الحارثي

    نعم هي الحقيقة جزاك ام الله أجر ماكتبت يا أستاذ علي ..
    نعم إنه الحسم .. وإن الصادقين من أمة محمد صلى الله عليه وسلم مخاطبون اليوم بالوقوف صفًّا واحدًا خلف راية الحق بقيادة المملكة العربية السعودية لإخماد نار الفتنة وقد حان -إن شاء الله –
    قطع دابر من أشعلها ، ودحر نحر من يذكيها من أعداء الحق ؛ إن بلد الإيمان والحكمة لايصح دينًا أن يكون عدوًّا لمنطلق الهدى وموئل الإيمان .. ولابد أن تقف الأمة المحمدية صفا خلف بلاد الحرمين لقمع المارقين وقتال الخارجين المفسدين حتى يبقى الحق عاليا والباطل في سفال .. ويعود إلى اليمن علماؤه الربانيون ليحملوا راية الإيمان والحكمة ..

  26. معيض الودعاني معيض الودعاني

    ماشاء الله تبارك الله….
    مقال رائع نفع الله به..كتب الله اجرك ورفع قدرك،
    ونسال الله ان يحفظ بﻻدنا ووﻻة امرنا من كل شر..وجميع بﻻد المسلمين،،،

  27. حسن المعيني حسن المعيني

    وعسى أن يكون الحسم قد اقترب بمشيئة الله

    بورك القلب والقلم أبا البراء

  28. ز. بنتن ز. بنتن

    (وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ)، نعم هذه هي القاعدة التي يجب على المؤمنين أن يدركوها وما النصر إلا من عند الله فلا العدد ولا العدة ولا حسن التخطيط والتنظيم تغني وتنصر إن لم ينصر الله، (ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ).

  29. محمد خواجي محمد خواجي

    بعد الحزم اتى العزم ثم لابد ان يأتي الحسم 👍
    هذه هي سياسة قطع دابر الشر المحيط بنا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *