الجمعة - 9 ربيع الأول 1438 هـ - 09 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. منوعات

شهب الغول تمطر الأرض فجر الجمعة

شهب الغول تمطر الأرض فجر الجمعة
نُشر في: الثلاثاء 09 أغسطس 2016 | 08:08 م
A+ A A-
0
المسار - نهار الخليفة - تبوك

دخل كوكب الأرض منذ 12 شوال الماضي في نهر من المخلفات والغبار والصخور لمذنب (سويفت تتل) وذلك ضمن حركة الأرض على مدارها حول الشمس حيث يمتد غبار المذنب من 12 شوال حتى 21 ذو القعدة الجاري، وتزيد وتيرة الشهب المتساقطة على الأرض هذا العام مساء الخميس القادم وفجر الجمعة 9 ذو القعدة وهي الفترة المسماه بذروة الشهب.

وقال الباحث الفلكي ملهم هندي: نتيجة  دخول الارض في هذا النهر من بقايا المذنب تصطدم الصخور و ذرات الغبار بالغلاف الجوي للأرض بسرعات كبيرة مما يؤدي لاحتراقها في طبقات الجو العليا والتي تسمى بالشهب.

وبين هندي أن للشهب مواسم تختلف خلال السنة حسب مرور الأرض بمخلفات المذنبات المختلفة، وتنسب  لمجموعة النجوم التي تظهر الشهب منها ، وخلال هذه الفترة يمكن ملاحظة ظهور الشهب من كوكبة نجوم (حامل رأس الغول ) لذا يطلق عليها بالغوليات أو تنسب للاسم اللاتيني لها (برشاوس) فيطلق عليها البرشاويات وهو الاسم الأشهر .

وذكر أنه عادة ما يكون معدل تساقط شهب البرشاويات بين 60-100 شهاب في الساعة في الذروة إلا أن منظمة الشهب العالمية تتوقع زيادة في كثافة الشهب هذه السنة بسبب مرور الأرض في عقدة من المخلفات فيزيد المعدل بين 150-200 شهاب في الساعة خلال الذروة فجر الجمعة المقبلة، مشيراً إلى أن الشهب ترى كخيوط مضيئة تلمع خلال أجزاء من الثانية ثم تختفي ، وبعضها ترى لوقت أطول وتكون أكثر لمعاناً وتسمى الكرات النارية فهي أكبر حجماً من الشهب فتأخذ وقتاً أطول حتى تحترق وتتبخر.

وتعتبر فترة ذروة البرشاويات هذا العام مناسبة جداً لرصدها بسبب الزيادة في كثافة الشهب و غروب القمر بعد منتصف الليل مما يترك السماء في ظلام تام للتمتع برصد الشهب من أي منطقة في العالم ، يفضل رصدها في مناطق بعيدة عن المدن لتخفيف تلوث الإضاءة والغازي ويمكن رصدها بالعين دون استخدام أي معدات من بعد منتصف الليل ناحية الشمال وقد ترى بأرجاء السماء حتى شروق الشمس.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *