الأحد - 4 ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

“سيلفي” يدفع “العمل” للبحث عن “رضيع جبل الهدا”

“سيلفي” يدفع “العمل” للبحث عن “رضيع جبل الهدا”
نُشر في: الأربعاء 16 نوفمبر 2016 | 03:11 م
A+ A A-
0
المسار - متابعة - علاء الدين أبو حربة:

طالبت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية اليوم الأربعاء، بالإبلاغ عن أي معلومات تدل على صورة المخاطرة برضيع في جبل الهدا لأجل “سيلفي”، وذلك بعد أن تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي أمس.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة العمل خالد أبا الخيل، في حسابه الرسمي بتوبتر: نرجو ممن يملك معلومات الإبلاغ على الرقم 1919، للتعامل مع هذا التصرف وفق لائحة أحكام حماية الطفل من الإيذاء.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت أمس، صورة رضيع موضوع في منطقة معروفة بـ”دكة الحلواني” التي تطل على طريق كرا الرابط بين الطائف ومكة، وطالبت في خبر نشر الثلاثاء، الجهات ذات الصلة بالتحري وراء الصورة والوصول للفاعل ومحاسبته على فعلته منعا للتكرار.

وما زال التقاط صور “السيلفي“ يسبب العديد من الكوارث وحالات الوفاة، إذ إن السقوط من مكان مرتفع هو أكثر الأسباب شيوعاً للوفاة بسبب السيلفي، وبحسب دراسة حديثة فإن نسبة الوفيات بسبب السيلفي قد ارتفعت.

وجاء في الدراسة التي أجراها خبراء في جامعة كارنيغي ميلون، بالاشتراك مع المعهد الهندي للتكنولوجيا والمعهد الوطني للتكنولوجيا المعلومات، أن نصف ضحايا ظاهرة “السيلفي” في العالم لقوا مصرعهم في الهند، وأجرى الدراسة معهد معلومات في العاصمة الهندية نيودلهي بالتعاون مع جامعة كارنيغي ميلون.

وقال الباحثون، في الدراسة إن 127 شخصا في العالم لقوا مصرعهم بسبب “السيلفي” بين مارس 2014- وسبتمبر 2016، وتوفي 76 منهم في الهند.

وأشارت الدراسة إلى أن باكستان حلت في المرتبة الثانية لكن بفرق شاسع، إذ قتل في الفترة ذاتها 9، وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثالثة بواقع 8 ضحايا، أما روسيا ففي المرتبة الرابعة بـ 6 أشخاص لقوا مصرعهم فيها.

وتقاسمت الصين والفلبين المرتبة الخامسة، إذ توفي في كل منهما 4 أشخاص، وجاءت إسبانيا في المرتبة السادسة حيت لقي 3 أشخاص مصيرهم بسبب “السيلفي”.

وكانت الأسباب الأكثر شيوعا للوفاة أثناء التقاط صور السيلفي، هي السقوط من مكان مرتفع ثم الغرق، بالإضافة إلى أسباب أخرى مثل: حوادث السيارات، والإهمال في التعامل مع سلاح، وهجوم الحيوانات والصدمات الكهربائية.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *