الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. كلمة ونص

(سوبيا).. والصحة على الله!

نُشر في: الإثنين 13 يونيو 2016 | 12:06 ص
A+ A A-
0

مع انطلاقة كل “رمضان”، يخرج علينا باعة متجوّلون في الشوارع، يحملون لنا أصنافًا من المأكولات والمشروبات مجهولة المصدر، ومعظم البائعين مخالفون للقواعد الصحية؛ كالقفازات الواقية، وقص الشعر والأظافر، والاعتناء بالنظافة الشخصية؛ وبالتالي؛ نظافة ما يعرضون.

وتظل “السوبيا” هي المشروب المفضّل على مائدة إفطار رمضان، والتي يبيعها بعض المواطنين، وكثير من العمالة، في الأسواق الشعبية، وعلى الأرصفة، وفي زوايا الشوارع، دون معرفة نظافتها، أو نظافة مَن قاموا بإعدادها، أو حتى مصدرها.. ففي الرياض، مثلًا، تُباع “السوبيا” على أنها “طازة”، يوميًّا، من مكة..!

كل ذلك يحدث في ظل عدم اهتمام ومبالاة من البلديات، والجهات المعنية بمراقبة كل ما يخص صحة المواطنين؛ في “رمضان”، الذي تنتشر فيه هذه الظاهرة غير الصحية.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *