الإثنين - 5 ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. سياحة

الأمير سلطان بن سلمان يتفقد مشاريع تاريخية ينبع

الأمير سلطان بن سلمان يتفقد مشاريع تاريخية ينبع
نُشر في: الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 | 09:10 م
A+ A A-
0
المسار - واس:

تفقد رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان، اليوم، عددًا من المشروعات في ينبع، أبرزها المنازل التراثية والفنادق التي انتهت الهيئة من أعمال ترميمها، إضافة إلى الشارع السياحي والمرسى السياحي.

ووقَّع الأمير سلطان بن سلمان اتفاقية بين الهيئة من جهة، وبين مالك متحف “الينبعين” رجل الأعمال عبدالعزيز بن عواده العلوني لإنشاء أول متحف عام لأهالي المحافظة داخل المنطقة التاريخية.

واجتمع رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، خلال الجولة التفقدية، بملاك الحي التاريخي، واطلع على نجاح تجربتهم في الاتفاقيات التي أُبرمت بينهم وبين السياحة؛ لمساندتهم في ترميم مبانيهم التاريخية والوكالات التجارية التي كانت تمثل المركز التجاري القديم للمحافظة في الحقبة الزمنية الماضية، أعقبت ذلك جولة ميدانية قام بها سموه على الفنادق التراثية التي انتهت السياحة من ترميمها، وأصبحت مهيَّأة للاستثمار، وشاهد مع محافظ ينبع وقيادات السياحة والشركاء الشارع السياحي الذي يربط المنطقة التاريخية بالبحر، والتي تبلغ مساحتها (000ر100) متر مربع، تم تحويلها إلى منطقة مشاة وتنزُّه.

وكان الأمير سلطان بن سلمان قد زار المنطقة التاريخية بحي السور بمحافظة ينبع، وفور وصوله قام بجولة داخل سوق الليل، شملت محلات السوق القديم الذي انتهت الهيئة من ترميمه، ووقَّعت اتفاقية تشغيله مع مركز جنى ليصبح مخصصًا للأسر المنتجة، كما شملت الجولة زيارة بيت بابطين التراثي للقاء ملاك الحي التاريخي شركاء الهيئة، واستمع لعرض مرئي قدَّمه مدير هيئة السياحة والتراث الوطني بينبع سامر بن علي العنيني.

عقب ذلك واصل سموه والوفد المرافق له جولتهم داخل المنطقة التاريخية في ينبع، حيث قاموا بزيارة الشارع السياحي المنفذ بالشراكة بين الهيئة وبلدية ينبع، واطلعوا على الفنادق التاريخية التي انتهت الهيئة من إعادة بنائها مع الحفاظ على هويتها التراثية التي أُنشئت بها قبل عشرات السنين، ومن ثم الانتقال للمرسى السياحي المخصَّص لاستقبال رحلات كروز الخارجية، إضافة إلى المساحات الملحقة به والمخصَّصة للترفيه وتقديم الخدمات السياحية.

 

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *