الأحد - 11 ربيع الأول 1438 هـ - 11 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

رمضان.. فرصة تصحيح العادات الغذائية الخاطئة

رمضان.. فرصة تصحيح العادات الغذائية الخاطئة
نُشر في: الخميس 23 يونيو 2016 | 12:06 م
A+ A A-
0
المسار - الرياض:

أوضحت أخصائية التغذية حسنة الشمري أن من أسباب السمنة المفرطة هي: الإكثار من كمية الطعام في كل وجبة، الأكل للتسلية بدون الإحساس بالجوع، أكل الوجبات السريعة الصغيرة بالحجم والغنية بالسعرات الحرارية، الكسل وقلة الحركة، العادات والسلوكيات الخاطئة والتي أعتاد الإنسان وتكيف عليها، الإقلال من السوائل والعصائر الطبيعية والتي هي مصدر أساسي للفيتامينات، الإكثار من المنكهات الصناعية، استخدام الدهون الحيوانية بشكل شبه يومي، الإكثار من الحلويات، كما أن قلة الوعي يعد سبباً رئيسياً للسمنة المفرطة.

وأضافت أن شهر رمضان يعتبر فرصة لإعادة النظر في بعض العادات الغذائية الخاطئة،‏ كالإفراط في تناول الطعام‏ عموما، والإكثار من تناول المأكولات الدسمة على وجه الخصوص،‏ والتركيز على أنواع محددة من الأطعمة، والتي يحتوي معظمها على كميات كبيرة من السعرات الحرارية‏،‏ وتكون غنية بالدهون المشبعة، الأمر الذي من شانه أن يحرم الصائم من الفوائد الصحية التي تقي من الإصابة بالعديد من الأمراض، كا أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري، وبعض أنواع السرطان، خصوصاً مع ازدياد أمراض السمنة، الأمر الذي يحتم زيادة التوعية بضرورة ‏خفض استهلاك السعرات الحرارية، وزيادة النشاط البدني للسيطرة على الانتشار المتزايد للسمنة.

جاء ذلك أثناء استضافة المركز الوطني للمعلومات وتعزيز الصحة بوزارة الصحة ، لأخصائية التغذية حسنة الشمري، ضمن برنامج “الو – رمضان صحة” الذي تفعله وزارة الصحة سنوياً خلال شهر رمضان المبارك عن طريق الرقم المجاني 8002494444 .

وأكدت الشمري على أن النظام الغذائي الصحي خلال شهر رمضان المبارك يعتمد على التوازن والاعتدال، وتنظيم الوجبات الغذائية الأساسية في بناء الجسم، ومقاومة الجفاف امتثالا لقوله تعالى” وكلوا وأشربوا ولا تسرفوا”

وأوصت من أجل صيام صحي خلال شهر رمضان المبارك، أن يبدأ الافطار بوجبة خفيفة غير دهنية، كي لا تضر المعدة “تمر- حساء- لبن” ، ومن ثم شرب كمية كافية من السوائل خلال وقت الإفطار لمقاومة الجفاف، ويجب الإفطار على مرحلتين لأن تناول كمية كبيرة من الطعام دفعة واحدة وبسرعة، يؤدي إلى انتفاخ المعدة، وتلبك معوي وعسر هضم، كما يجب تناول الطعام بهدوء ومضغه جيداً لتسهيل عملية الهضم، و التركيز على الخضروات والفواكه عند الشعور بالجوع، وتناول الخضروات الورقية الداكنة لاحتوائها على نسبة عالية من الحديد، لتجنب فقر الدم، ولموازنة مستوى السكر في الدم بعد الصيام يفضل أكل الزبادي الرائب قليل الدسم، والإقلال من المنبهات التي تحوي كمية عالية من مادة الكافيين، والتي بدورها تعيق امتصاص الكالسيوم وبعض الفيتامينات في الجسم .

وفيما يخص الحميات الغذائية في رمضان، أكدت الأخصائية حسنة أن رمضان بحد ذاته حمية غذائية علاجية وقائية، والعاقل الفطن هو الذي يغتنم رمضان للاستفادة منه في العلاج من العديد من الأمراض المزمنة كالسكر ،الضغط ،الكولسترول ، زيادة الوزن والسمنة، وحتى لمن يريد الإقلاع عن التدخين فهو فرصة ثمينة ، ومن أفضل الحميات الغذائية أن يحرص الشخص على تناول وجبات متوازنة ومعتدلة، والتقليل من حجم الوجبات وليس الاستغناء عنها ،الإكثار من العصائر والفواكه الطبيعية ، الإكثار من الألياف الطبيعية، والحرص على المشي يومياً قبل الإفطار بنصف ساعة، وستكون النتائج مبهرة بإذن الله.

كما أكدت الأخصائية حسنة الشمري، أنه بإمكان المرأة الحامل إتباع حميات غذائية متوازنة للوقاية من زيادة الوزن، ولكن بدون حرمان من العناصر الغذائية الأساسية والامتناع عن الحلويات والسكريات والوجبات السريعة والإكثار من الخضروات والألياف الطبيعية.

وبالنسبة لمرضى السكري في رمضان نصحت الشمري بإتباع الحمية الغذائية التالية:

– توزيع الوجبات من بعد الإفطار إلى وقت السحور بشكل منظم.

– الإكثار من الألياف الطبيعية لتقليل الجوع ولإشعار المريض بالشبع.

– استخدام الفواكه الطبيعية والعصائر لتزويد الجسم بالفيتامينات.

– استبدال الخبز الأبيض بالأسمر والنخالة.

– الحرص على وجبة السحور.

– استخدام اللبن الزبادي قليل الدسم بعد السحور لتقليل الإحساس بالجوع.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *