الإثنين - 5 ربيع الأول 1438 هـ - 05 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. الثقافة

دمعة “خديجة” تروي تفاصيل الوداع الأخير للثوعي

دمعة “خديجة” تروي تفاصيل الوداع الأخير للثوعي
نُشر في: الإثنين 31 أكتوبر 2016 | 04:10 م
A+ A A-
0
المسار - أدبي الباحة - (العلاقات والإعلام):

جمعت ليلة لوزيات الثوعي بنادي الباحة الأدبي الثقافي المتناقضات، خلال ما يزيد عن ساعتين وحضرها عدد كبير من المثقفين امتلأت بهم قاعة النادي من داخل المنطقة وخارجها.

وبدأت الأمسية بكلمة رئيس النادي الشاعر حسن بن محمد الزهراني، الذي أعلن تدشين برنامج النادي الجديد (رموز في الذاكرة) الذي يهتم برموز الباحة الذين غابوا عن الساحة الثقافية من المبدعين والمبدعات، ليعيدهم إلى ذاكرة الجميع من خلال تسليط الضوء على منجزهم الثقافي والأدبي.

وعلل الزهراني بدء البرنامج بسعد الثوعي لثلاثة أسباب، لخصها في جرأته في نقد المسؤولين في الصحافة وإيصال هموم الناس وطرحها بشكل ساخر أحيانا جاد أحيانا، وجرأته في إيصال مفردات لهجة سكان الباحة إلى المتلقي بأسلوب أدبي رفيع، والتجديد في الشعر، في حين كان الجميع يتخوف من هذه المغامرة.

وقدمت الشاعرة خديجة السيد عرضًا لمسيرة خالها سعد الثوعي، وتحدثت بحرقة الفقد وعرضت الكثير من منجزه الصحفي والشعري والاجتماعي، فيما تحدث الدكتور سعيد فالح عن تجربته مع سعد الثوعي حيث كان هو وقينان الغامدي رفيقي دربه طوال مسيرته وما كانوا يمرون به من شظف العيش وعن إخلاص وتفرد سعد وصداماته وعن مرضه وهروبه من المستشفى ووداعه الأخير، وختمت ورقته بدمعة أبكت كثيراً من الجمهور .

وتناول الحديث عن الثوعي الدكتور محمد السيد من جانب آخر، حيث تحدث عن تتلمذه على يديه في المجال الإعلامي والمجال التجاري، وأورد الكثير من القصص التي ضحك لها الجمهور كثيراً كما تحدث عن صرامته وحزمه وجرأته.

ودخل محمد ربيع إلى حياة الثوعي من خلال ثلاث عتبات بدأها بالعلاقة القديمة أيام الدراسة عام 1386هـ. وتطرق إلى إنسانيته واهتمامه بفئة المكفوفين أيام المعهد حيث كان يجند الطلاب للكتابة لهم بحكم محبة الناس له، وتحدث عن أسلوبه في الطرح وتميزه في ذلك.

وختمت الأمسية بأغنية لطلال مداح يا ضفائر شعرها من كلمات المرحوم سعد الثوعي، وكرم رئيس النادي المشاركين في نهاية الأمسية، حيث قدم درع النادي وبعض إصداراته الحديثة .

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *