السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

دراسة: 50 % من النساء معرضات لأمراض القلب الوعائية

دراسة: 50 % من النساء معرضات لأمراض القلب الوعائية
نُشر في: الخميس 02 يونيو 2016 | 02:06 م
A+ A A-
0
المسار - ترجمة- وفاء الغامدي:

حذّر باحثون أن النساء اللاتي يعانين من “الشقيقة” معرضات أكثر للنوبة القلبية والسكتة الدماغية.

وأظهرت الدراسة التي أجريت لأكثر من 115 امرأة أن 50٪‏ لديهن قابلية للإصابة بالأمراض القلبية الوعائية، وشخّصت 1 من كل 6 بالشقيقة في بداية الدراسة، وكان 39 ٪‏ منهن لديهن احتمالية بالإصابة بالنوبة القلبية، و62 ٪‏ منهن لديهن احتمالية الإصابة بالسكتة القلبية، و37 ٪‏ معرضات للموت نتيجة أمراض القلب الوعائية.

وأصيب 8 ملايين من البريطانيين بالشقيقة، ثلاثة أرباعهم نساء، كما تظهر بعض الأعراض مثل الشعور بالدوخة، والغثيان والتشنج.

وأظهرت الدراسة السابقة، علاقة الصداع بمخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية، لكن بعض الدراسات الأخرى أثبتت علاقتها بأمراض القلب الوعائية بالعموم، وأظهرت النتائج اعتمادًا على بيانات دراسة أجرتها المملكة المتحدة، سابقًا، خضعت لها قرابة 115.541 امرأة.

وتبيّن أن نسبة 25% إلى 45% من النساء لم يصبن بالذبحة الصدرية أو بأمراض القلب في بداية الدراسة، ولكن في نهايتها ظهرت 1329 حالة يعانين من أمراض القلب الوعائية، منها 678 حالة مصابة بالنوبة القلبية، و651 حالة مصابة بالسكتة الدماغية، بالإضافة إلى 223 حالة مُتن نتيجة أمراض القلب.

وقال الباحثون من كلية الطب بجامعة هارفارد: “إن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث لتحديد إذا ما كان علاج الصداع النصفي يخفض من المخاطر المتوقعة أم لا”، وأضافوا: “أن كل فرد مصاب بالصداع النصفي قد تزيد فرصته بالإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكوليسترول وزيادة الوزن”.

وأشار العلماء إلى أنها ليست الطريقة الوحيدة لخفض المخاطر، ويمكن أن يكون الصداع مشكلة بيولوجية، وبالتالي؛ تؤثر على الأوعية الدموية.

وقالت المجلة الطبية البيريطانية: “تشير الأدلة إلى أن الصداع يمكن أن يُنظر إليه كاضطراب نظامي يؤثر على الأوعية الدموية”.

وأضاف المؤلفون، والذين من بينهم علماء ألمانيون من معهد الصحة العامة في برلين، أن النتائج تضيف مزيدًا من الأدلة على أن الصداع النصفي يعتبر علامة خطر بالإصابة بأمراض القلب، على الأقل في النساء، وعدد النساء اللاتي لقين حتفهن بلغ 223، وذلك نتيجة أمراض القلب، و0.2% كانوا يعانون من الصداع النصفي”.

وأخيرًا، قال الخبراء إنه يُفضّل للذين يعانون من الصداع النصفي أن يتناولوا عقاقير مخفضة للكوليسترول؛ كإجراء وقائي لخفض المخاطر المحتملة حتى لو لم يثبت علاقة الصداع بأمراض القلب.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *