السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

دراسة: انخفاض تدفق الدم للدماغ علامة للإصابة بالزهايمر

دراسة: انخفاض تدفق الدم للدماغ علامة للإصابة بالزهايمر
نُشر في: الخميس 14 يوليو 2016 | 05:07 م
A+ A A-
0
المسار - ترجمة- وفاء الغامدي:

حددت دراسة تاريخية العلامة الأولى الفسيولوجية لمرض الزهايمر، وخلافًا للحديث السابق، أقرب مؤشر على أن المريض يعاني من الزهايمر هو انخفاض تدفق الدم للدماغ، وكان يعتقد الباحثون أن الزيادة في بروتين “اميلويد” هو العلامة الفارقة لإثبات أن المريض مصاب بالمرض، وفي حين أن هذا البروتين يلعب دوراً مهمًا في جسم الإنسان، وجدوا، أيضًا، بداية تغييرات في الإدراك وتزداد بمرور الوقت.

وحلل الباحثون أكثر من 7 آلاف صورة للدماغ من 1171 مريضًا في مراحل مختلفة من تطور المرض باستخدام تقنيات عدة؛ كالتصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، وتحليل الدم والسائل الدماغي الشوكي.

وبينوا أنّ سبب تأخر تشخيص مرض الزهايمر؛ هو أن الدماغ معقد التركيب ويصعب جزم إذا ما كان هذا الشخص مصاب بالمرض أم لا، ونظرًا لتعقيد تركيب المخ ناضل الباحثون لتقديم صورة كاملة عن المرض حتى الآن.

ولكن هذه الدراسات التي نُشرت في 21 يونيو في مجلة الطبيعة أخذت باعتبارها كافة عناصر الدماغ بما في ذلك تركيز بروتين “اميلويد” وأيضاً الجلوكوز وتدفق الدم إلى الدماغ؛ بالإضافة إلى النشاط الوظيفي وضمور المخ في 78 منطقة في الدماغ.

وأخبر المؤلف الأول، صحيفة الديلي ميل: “إن عدم الفهم المتكامل لمرض الزهايمر وعوامله يُشّكل عقبة لتطوير عوامل علاجية فعالة ومعّدلة للمرض، وسيقوم فريق البحث بتحديد مسببات كل من آلية من الآليات لتحسين البحوث ومن ثم لتطوير العلاجات، لكننا مازلنا بحاجة لمزيد من الدراسات التكاملية التي تعتمد على البيانات القادرة على النظر إلى جميع العوامل البيولوجية المحتملة، وكذلك توضيح التفاعلات المباشرة بين هذه العوامل، وبدون ذلك نحن لا نستطيع اكتشاف علاج فعّال!”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *