الجمعة - 2 ربيع الأول 1438 هـ - 02 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

خبير أسنان: إهمال الصحة الفموية يؤدي إلى أمراض القلب

خبير أسنان: إهمال الصحة الفموية يؤدي إلى أمراض القلب
نُشر في: الإثنين 20 يونيو 2016 | 04:06 م
A+ A A-
0
المسار - أحمد البشيري - الباحة:
كشف الدكتور ماجد شحاده، طبيب تجميل الأسنان والمدير الطبي لمجموعة كدون الطبية، أن الأمراض التي تصيب الأطفال تبدأ من فتره الرضاعة، حيث من الممكن أن تصاب الأسنان بالتسوّس أثناء الرضاعة الصناعية إذا كان الطفل ينام وفي فمه الرضّاعة، مما يؤدي إلى تخمّر بقايا الحليب وتسوّس الأسنان.
وقال شحادة إن عادة مص الإصبع إذا لم يتم تداركها بشكلٍ مبكر تؤدي إلى مشاكل تقويمية، وتؤدي إلى تسوّسات الأضراس الدائمة حيث إنها تظهر بالفم بعمر مبكر 6 ـ 7 سنوات، وأحيانًا يكون هناك صعوبة في  التفريش والعناية الفموية؛ مما يؤدي إلى تسوّسها.
وأشار الدكتور ماجد إلى أن الجسم البشري يحتاج إلى الطاقة المكتسبة عن طريق الحلويات، ولكن لابد من اختيار  أنواع من الحلويات تكون معدلات السكر معتدلة، ويكون من السهل تنظيفها، وعلى أن يكون تناولها قبل السحور بفترة كافية حتى يكون من السهل علينا تنظيفها، وإزالة بقاياها.
وأكد أن قلة الاهتمام بالأسنان تؤدي إلى تراكم طبقة البكتيريا، وتؤدي إلى تسوّسات عامة، وزيادة البكتيريا، وأيضًا إلى التهاب اللثة والأنسجة الداعمة؛ مما قد يُسبب حركة وفقدانًا للأسنان، وهناك أمراض قد تتفاقم نتيجة إهمال الصحة الفموية، مثل أمراض القلب، ومن أسباب ظهور بقع بنية على أسنان الأطفال قد يكون تبقعات فلور ناتجة عن زيادة نسبة الفلور في مياه الشرب أو نتيجة تناول بعض المضادات الحيوية أثناء الحمل.
وحاليًّا مع تطور أجهزة التشخيص الحديثة، يمكننا إجراء التقويم الوقائي من أعمار مبكرة في بعض الحالات، وبلا شك تشخيص الحالة الجيد هو الأساس في تحديد العمر الأنسب لبدء العلاج ومدته ونسبة نجاحه، ولا يوجد أي ضرر من تناول اللحوم على الأسنان، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أهمية تنظيف بقايا اللحوم جيدًا بين الأسنان، ومن أهم المأكولات التي تقوّي الأسنان الحليب والأجبان، وأيضًا تناول المأكولات التي تحتوي فيتامين “سي” لتقوية اللثة.
وأشار الدكتور ماجد إلى أن لرائحة الفم عوامل عدة، منها عامل جهازي يعتمد على جسم الإنسان مثل السكري أو أمراض الجهاز التنفسي أو الهضمي، أو عامل موضعي يعتمد على الفم مثل التقرحات، والتسوّسات، وتراكم طبقة الجير أو حشوات وتركيبات غير مثبتة بشكل جيد أو صعب التنظيف حولها.
الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *