السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. العالم

“حماية المحيطات” تتصدَّر محاور مؤتمر المناخ بالمغرب

“حماية المحيطات” تتصدَّر محاور مؤتمر المناخ بالمغرب
نُشر في: الإثنين 14 نوفمبر 2016 | 12:11 ص
A+ A A-
0
المسار - وكالات:

سيطرت قضية حماية المحيطات والنظم البيئية الساحلية والبحرية من انبعاثات الغازات الدفينة”، على محاور مناقشات مؤتمر الأمم المتحدة لتغيُّر المناخ (كوب 22) المقام في مدينة (مراكش) المغربية خلال الفترة 7 – 18 نوفمبر الجاري بمشاركة 196 دولة.

وخلال كلمته في افتتاح المؤتمر، دعا أمير إمارة موناكو ألبير الثاني إلى تضافر الجهود، والعمل المشترك من أجل حماية المحيطات والنظم البيئية الساحلية والبحرية، وأكد، خلال حفل افتتاح (يوم المحيطات) المنظم على هامش المؤتمر، أهمية التعاون بين الدول، ونقل المعلومات والتكنولوجيا في بلورة مشاريع مشتركة من أجل توفير حماية كافية للمناطق البحرية.

من جهتها اعتبرت شقيقة العاهل المغربي الأميرة حسناء أن المؤتمر يُشكِّل لحظة تاريخية باعتباره يخلد لإدراج هدف حماية المحيطات في الأجندة الشاملة لمؤتمر المناخ العالمي، مؤكدة دعم المغرب لجميع المبادرات المرتبطة بالمحيطات، والعمل في إطار الجهود المشتركة لحمايتها.

وكانت نائبة رئيس مؤتمر المناخ العالمي (كوب 22) الوزيرة المغربية المكلفة بالبيئة حكيمة الحيطي، أكدت عشية انطلاق فعاليات مؤتمر المناخ الذي تستضيفه مراكش، أن حماية المحيطات تُمثّل أهمية كبيرة في جهود مكافحة تغيُّر المناخ، وأشارت إلى أن أطراف اتفاق باريس التاريخي بشأن تغيّر المناخ اتفقوا على العمل المشترك من أجل حماية المحيطات، والنظم البيئية الساحلية والبحرية، مضيفة إنه في غياب إطار مشترك لحماية المحيطات، فإن اتفاق باريس يظل عملًا غير كامل.

ويحضر مؤتمر تغيُّر المناخ بمراكش أكثر من 70 رئيس دولة وحكومة، بالإضافة إلى 30 ألف ممثل عن المجتمع المدني ووفود من 196 دولة إلى جانب فنانين ونجوم عالميين للتعبير عن الالتزام بالأجندة البيئية للأمم المتحدة.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *