الأربعاء - 7 ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. منوعات

حكاية بلدة يُفضل سكانها العيش تحت الأرض

حكاية بلدة يُفضل سكانها العيش تحت الأرض
نُشر في: الثلاثاء 28 يونيو 2016 | 02:06 ص
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

“كوبر بيدي” هي بلدة صحراوية صغيرة تقع في أستراليا، ويعيش كافة سكانها تحت الأرض بسبب درجات الحرارة المرتفعة، حيث توفّر هذه البلدة الواقعة تحت سطح الأرض ملاذاً آمناً لما لا يقل عن 1500 شخص من سكانها.

يقول آندي شيلز- أحد سكان بلدة كوبر بيدي “إذا أتيت إلى هذه البلدة للمرة الأولى، لن تظن بأن هنالك أي شيء هنا، لأن خمسة وتسعين في المئة من هذه البلدة يقع تحت الأرض.. قد تستمر بالبحث عنها ولن تفهم ما يجري”.

“كوبر بيدي هي في الأصل كلمة مشتقة من اسم كوبر بيتي.. والتي تعني رجلاً أبيض في حفرة، في الخارج الحرارة تبلغ 50 درجة مئوية بالمقارنة مع واحد وعشرين فقط هنا.. لا تحتاج لتبريد مركزي.. نحن في وسط مكان قافر.. يتطلب الوصول إلى البلدة قيادة السيارة لمدة يوم من مدينة أدليد.. أعتقد بأن هنالك حوالي ألف مسكن تحت الأرض وعلى الأقل 1500 شخص يعيشون تحت الأرض.. يوجد كنائس تحت الأرض وفنادق صغيرة، لدينا منازل مذهلة هنا مع غرف نوم وورش عمل.. لدينا كل شيء هنا تحت الأرض” بحسب ما ذكرت سي ان ان.

ويقول أحد سكانها:”حفرت لأول مرة لابني منزلاً صغيراً بغرفتين للنوم.. بعض هذه الغرف قمت بتفجيرها قبل أن تفرض الحكومة قوانين لمنع التفجيرات ثم توقفنا.. في الماضي عندما كان أحدنا يتوقع مولوداً جديداً كنا نأتي بمعدات الحفر ونواصل العمل طوال عطلة نهاية الأسبوع لحفر غرفة.. وها هي غرفة الطفل الجديدة عزيزتي”.

مضيفًا:”رغم أننا نشعر بالبعد جغرافياً عن أي مكان آخر.. لا أعرف السبب.. لكننا نحب هذا المكان جداً”.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *