الثلاثاء - 6 ربيع الأول 1438 هـ - 06 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

جمال الطبيعة يتزاوج مع التكنولوجيا في قرى الباحة التراثية

جمال الطبيعة يتزاوج مع التكنولوجيا في قرى الباحة التراثية
نُشر في: الإثنين 20 يونيو 2016 | 04:06 م
A+ A A-
0
المسار - أحمد البشيري - الباحة:

أعطت الإنارة بالألوان المتعددة القلاع والحصون والقرى الأثرية شكلًا جماليًّا إضافيًّا لتكون منتجًا سياحيًّا يضاف إلى المقوّمات الطبيعية والتاريخية، التي تتمتع بها منطقة الباحة، وتقف شاهدًا على تاريخها، وتعمل هيئة السياحة والتراث الوطني بمنطقة الباحة مع البلديات على الاستفادة من القرى التراثية والحصون، التي تقع على الطرق السريعة.

وأوضح رئيس لجنة التنمية الاجتماعية بالأطاولة فهد القبيبي الزهراني أن قرية الأطاولة التراثية تفتح أبوابها للزوار، حيث تطلق القرية مع كل صيف حزمة من الفعاليات التي تستهدف فئات المجتمع، وذلك بمقر القرية بالأطاولة وتشمل الفعاليات الألعاب البالونية للأطفال، بجوار القرية، وزيارة متحف التراث الشعبي، وفعاليتي الكتاتيب والخط العربي، وتنظيم الأمسيات الشعرية بديوانية القرية، وتنظيم مسابقة حفظ سورة الكهف بمقر مسجد القرية، وتقديم الأكلات الشعبية للزوار، وعروض للوسائل الحية التي تستخدمها الجمارك، إلى جانب تقديم لوحات إشادية، وكذلك موقع الأسر المنتجة، والفنون التشكيلية، والحِرف والأواني المنزلية.

وأشار إلى أن القرية تتزين بالإنارة، حيث إن عملية التطوير تركّز على عامل الحفاظ على هوية الموقع، وأن الإنارة أعطت المواقع الأثرية طابعًا خاصًّا وجذّابًا.

وأكد رئيس لجنة التنمية بالأطاولة أن القرية تشهد زوّارًا من خارج المنطقة، وكذلك من أبناء المنطقة؛ للاطلاع على التراث والآثار.

ويقول ناصر العمري إن القرى التراثية في منطقة الباحة تتزين بالإنارة التي أعطت شكلًا آخر، حيث اكتست قرية ذي عين الأثرية بشكل جذاب، وأصبحت منازل القرية وبيوتاتها وطرقاتها أضواءً متعددة الألوان.

ووصف خالد الزهراني، الشكل العام للحصون والقرى الأثرية وقرية الأطاولة التراثية بعد إنارتها بأنها رائعة، وأصبحت معلمًا سياحيًّا لزوار المنطقة، خاصة أنها تقع بالقرب من طريق الطائف ـ الباحة.

ويرى محمد الحميد أن القرى التي تطور قدراتها في مجال السياحة على التراث المتمثل في القرى والقلاع والحصون الأثرية تخلق فرصًا جديدة للسياح للحصول على معلومات أدق عن المكان، وأهالي تلك المنطقة، في تاريخ يرصد تلك الشواهد والحقبة الزمنية، مؤكدًا أن منطقة الباحة تحوي مئات القلاع والحصون التي يجب الاعتناء بها لرفع قيمة السياحة.

جمال الطبيعة يتزاوج مع التكنولوجيا في قرى بالباحة التراثية1

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *