السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

بمناسبة اليوم العالمي

تعرف على قوانين المملكة لمرتكبي جريمة الاتجار بالأشخاص

تعرف على قوانين المملكة لمرتكبي جريمة الاتجار بالأشخاص
نُشر في: السبت 30 يوليو 2016 | 09:07 م
A+ A A-
0
المسار - متابعات:

أكدت هيئة حقوق الإنسان أن القوانين السعودية تعاقب كل من ارتكب جريمة  الاتجار بالأشخاص بالسجن لمدة تصل إلى ١٥ سنة سجن أو غرامة تصل إلى مليون ريال أو بهما معاً.

وقالت الهيئة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن الاتجار بالأشخاص: هو استخدام شخص أو إلحاقه أو نقله أو إيواؤه أو استقباله من أجل إساءة الاستغلال.

وأوضحت الهيئة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص، الذي يوافق اليوم السبت أن جرائم الاتجار بالأشخاص تعد من أبشع الجرائم التي تنتهك حقوق الإنسان وتسلب حريته وتهدر كرامته.

وقالت في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية إنه انطلاقاً من إيمان المملكة العربية السعودية بأهمية مكافحة هذه الجريمة بجميع أشكالها ومنع حدوثها، فقد أخذت على عاتقها مواجهتها، ومكافحتها، ونشر الوعي بخطورتها، فصدر نظام مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص بالمرسوم الملكي رقم م/40 وتاريخ 21 / 7 / 1430هـ. كما صدرت أنظمة أخرى تسهم في الحد من هذه الجريمة، كنظام الحماية من الإيذاء، ونظام حماية الطفل، ونظام مكافحة جرائم المعلوماتية، كما أصدر سمو وزير الداخلية قراراً باعتبار جريمة الاتجار بالأشخاص من الجرائم الموجبة للتوقيف.

وتقوم جهود المملكة في مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص على مرتكزات تتمثل في المنع، والحماية، والمحاكمة، ومن الآليات التي وضعتها الدولة لمنع ومكافحة هذه الجرائم إنشاء اللجنة الدائمة لمكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص بهيئة حقوق الإنسان، التي تم تشكيلها من وزارات: ( الداخلية، والعدل، والثقافة والإعلام، والخارجية، والعمل والتنمية الاجتماعية)، وهيئة التحقيق والادعاء العام، وهيئة حقوق الإنسان.

وبينت الهيئة أن من مهام هذه اللجنة التنسيق مع الجهات التنفيذية ذات العلاقة لوضع آليات محددة للبحث النشط عن ضحايا جرائم الاتجار بالأشخاص، أو الضحايا المحتملين لهذه الجرائم، وعند التعرف على حالات تتعلق بجرائم اتجار يتم ضبطها وتقديم مرتكبيها للمحاكمة، وتقديم الرعاية اللازمة للضحايا صحياً ونفسياً واجتماعياً وتوفير أماكن آمنه لإيوائهم.

وأكدت الهيئة أن المملكة تسعى من خلال تعاونها ومشاركتها مع المنظمات الحكومية وغير الحكومية والإقليمية والدولية في العديد من الأنشطة والفعاليات لتعزيز حقوق الإنسان ومكافحة الجرائم المنظمة العابرة للحدود لا سيما في شكلها الجديد المتمثل في جرائم الاتجار بالأشخاص. كما تعمل على بناء قدرات رجال إنفاذ الأنظمة في الجهات ذات العلاقة من خلال التدريب العام والمتخصص.

وتسعى الهيئة للتعريف بجرائم الاتجار بالأشخاص في مختلف وسائل الإعلام , كما تقوم اللجنة بتنسيق جهودها مع المنظمات الدولية ومؤسسات المجتمع المدني ذات العلاقة لعقد شراكات، وإقامة العديد من ورش العمل والندوات التي تسهم في نشر المعرفة والتوعية بمكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص.

وفي هذه المناسبة فإن الهيئة تحث جميع المواطنين والمقيمين بإبلاغ الجهات المختصة عن أي جريمة من جرائم الاتجار بالأشخاص يتم رصدها، لتقوم هذه الجهات بإتخاذ الإجراءات اللازمة بشأنها، وفقاً لما نصت عليه الأنظمة .

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *