الأربعاء - 7 ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. صحة وأسرة

‏‫استشاري يتهم المأكولات الدهنية والتدخين

تحذير: اضطرابات القولون تنتظر الصائمين في (العيد)

تحذير: اضطرابات القولون تنتظر الصائمين في (العيد)
نُشر في: الإثنين 04 يوليو 2016 | 01:07 ص
A+ A A-
0
المسار - علي الحربي - القصيم:

تكثر في أيام الأعياد اضطرابات الجهاز الهضمي، ومن أكثرها شيوعًا ما يُسمّى متلازمة القولون العصبي، وهي حالة صحية واسعة الانتشار – كما يصفها الأطباء – ويتفاعل معها الجهاز الهضمي للشخص المصاب بسبب أنواع الأكل أو أنماط التغذية بعد شهر الصوم المحدد طعامه في الغالب.

وكشف مختصون أن الشراهة في أكل الأرز واللحم والمقليات، يصاحبها تغيير وقت النوم، وتقلبات المزاج، ينتج عنها أعراض من أهمها مغص متكرر بعد الأكل، وانتفاخات وغازات، وتقلبات في حركة الأمعاء، وقد تصاحبها آلام في المعدة أو ارتجاع للأحماض الى المريء.

وأكد الدكتور عقاب العتيبي استشاري باطنية وجهاز هضمي لـ(المسار) أن اضطراب القولون العصبي هو اعتلال وظيفي متكرر ناتج عن تقلصات لعضلات القولون، وليست مرضًا عضويًّا.

وكشف أن أيام العيد تشهد حالات تهييج للذين يعانون من الإصابة بالقولون بسبب طبيعة الأكل، وبيّن أنه لا يوجد علاج جذري وقاطع للقولون العصبي؛ ولكن هناك نصائح مهمة للتخفيف من أعراضه بشكل فاعل منها التقليل من أنواع الأطعمة التي تختلف من شخص لآخر مثل المأكولات الدهنية والحارقة، والبقوليات، والإكثار من الخضراوات والفواكه، وشرب الماء، وممارسة الرياضة بانتظام، والإقلاع عن التدخين، والتقليل من المنبّهات مثل القهوة والشاي.

وأضاف “العتيبي”: الاسترخاء النفسي والبُعد عن المنغّصات لهما دور كبير في السيطرة على الأعراض، ويعتبر الشاي الأخضر واليانسون والبابونج، وقشر القهوة بدائل طبيعية ومفيدة لمرضى القولون العصبي، وتوجد مجموعة من الأدوية تساعد في التحكّم بأعراض القولون وليست علاجًا نهائيًّا لهذا الاعتلال.

وحذر في الوقت نفسه من لجوء بعض ممن يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي إلى البحث عن التشخيص والعلاج في فضاء الإنترنت الواسع، ويدخلون في دوامة تزيدهم توترًا، والحل السليم هو مراجعة الطبيب المختص.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *