السبت - 3 ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. قضايا وتقارير

“بن فروة” يرفض الاعتذار ويتحدى بـ “القانون”

“بن فروة” يرفض الاعتذار ويتحدى بـ “القانون”
نُشر في: الخميس 01 ديسمبر 2016 | 11:12 ص
A+ A A-
0
المسار - مصطفى غليس:

اتهم الداعية سعيد بن فروة، الليبراليين والمنافقين بنبش ماضيه، رافضًا الاعتذار عن مقطع فيديو انتشر اليومين الماضيين بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، يسيء فيه لدارسي ودراسات الطب والصيدلة والمبتعثات، ويعتبر الشباب “مخنثين“، ومن يسمح لابنته بدراسة الطب أو الابتعاث ديوث.

وقال بن فروة في أول تعليق له بعد تداول الفيديو الذي يعود لخمس سنوات، “لعن الله من تقوّل علي بأني اتهمت الشباب من الذين يعملون بالصحة”، وإن “المخنث ليس اللوطي بل المتمايع من الرجال الذي يلبس الضيق” حسب تعبيره.

وأضاف “ويقولون: سعيد بن فروة يقذف البنات، أنا لم أقل كل من توظفت بالصيدلية، ولم أقل كل مبتعثة أنها عاهرة، وأن في عرضها كذا، ومن تقوّل عليّ عليه من الله ما يستحق، إنما من يسمح لقريبته أن تجالس الرجال، وهذا شاهدناه بالمستشفيات، ومن ينكر ذلك فهو كذاب”.

وأكد الداعية سعيد بن فروة في “سنابات” أن تبريره ورده على مقطع الفيديو الذي قوبل بردود واسعة “ليس اعتذاراً”، وأضاف “أنا قلت كلمة حق، وأنا عند كلمتي فمن يرضى فوالله إنها ليست من شهامة الرجال، ومن يرَ أني قذفت فليتقدم والقانون يعطي كل ذي حق حقه، وكلها حركات من ليبراليين ومنافقين يحاولون إثارة الرأي ضد الداعية، ويتقصون خطى ماضيه، وأسأل الله أن يعاملهم بعدله”.

وطالب مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، وزارة الشؤون الإسلامية بإصلاح الخطباء المتجاوزين على منابر الجمعة، مبينًا أنّ ما تفوه به “بن فروة” من وصف من يرضى لبناته دراسة الطب أو العمل فيه بالدياثة، كلام غير مستقيم ولا يجوز وصاحبه على غير بصيرة؛ داعيًا وزارة الشؤون الإسلامية إلى إصلاح أمثال هؤلاء، وبيان خطئهم أو عزلهم عن منابر الجمعة العظيمة.

وفي أول تعليق رسمي على الإساءة التي قابلها غضب شعبي ونخبوي، قال نائب وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، الدكتور توفيق السديري، إنها واقعة حدثت منذ خمس سنوات، وإن الخطيب ممن عُرفوا باقتحام المنابر عُنوة، مؤكدًا أنه رُصِدت عليه تجاوزات أخرى، حتى أنه أُحِيل للمحاكمة، وصدر بشأنه حكم شرعي، وهو يقضي العقوبة الآن.

ويقبع بن فروة، في هذه الأثناء، في أحد السجون بحكم قضائي بعد أن شتم وقذف وكفر الفنان ناصر القصبي، على خلفية مسلسل “سيلفي” الذي عرض في رمضان الفائت، ما أدى إلى رفع القصبي دعوى قضائية ضده وكسبها.

وأكدت إمارة منطقة عسير، مقر إقامة الداعية سعيد بن فروة، إنها اتخذت منذ وقت مبكر إجراءات حازمة ضده، مشيرة إلى أن المقطع المتداول للمذكور يعود لسنوات مضت، وعبر محاضرة ألقاها خارج الحدود الإدارية لمنطقة عسير.

وأوضح المشرف العام على الشؤون الإعلامية بمكتب أمير عسير، الناطق الرسمي لإمارة المنطقة سعد آل ثابت، أن التوجيهات الصادرة من أمير منطقة عسير الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز تقضي بعدم إتاحة الفرصة للداعية نفسه بإلقاء دروسه ومواعظه في كافة جوامع ومساجد محافظات ومراكز المنطقة، نظرًا لتجاوزاته الشرعية والوطنية، ومحاولته التأليب على الجهود التي تبذلها الدولة، أعزها الله، لنشر العلم والمعرفة، وبناء الإنسان السعودي وتأهيله بالعلوم؛ ليكون عضوًا فاعلًا في المجتمع.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *