الأربعاء - 7 ربيع الأول 1438 هـ - 07 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. منوعات

من عجائب القدر

بعد أن فقدت جنينها تفاجأت بوجود جنين ينبض في رحمها

بعد أن فقدت جنينها تفاجأت بوجود جنين ينبض في رحمها
نُشر في: الجمعة 17 يونيو 2016 | 05:06 ص
A+ A A-
0
المسار - ترجمة- وفاء الغامدي:

تفأجا زوجان فقدا طفلهما الذي لم يولد بعد بسبب الحمل خارج الرحم  بأن الأطباء عثروا على جنين آخر حي داخل الرحم عندما قاموا بإجراء عملية  لإزالة قناة فالوب ، واكتشفوا أن الزوجة تحمل طفلا آخر داخل الرحم، لم تكن تعلم به.

وكانت نفسية الزوجة”سادي”وزوجها “غاري” قد ساءت عندما خسرا طفلهما بعد ثمانية أسابيع من الحمل في إبريل، ولكن لاحظت الزوجة في بداية هذا الشهر بعد عودتها من طبيبها المسؤول عن حالتها وذلك لشعورها بالتعب وأن بطنها بدأ يكبر حجمه عن قبل.

وكانت الزوجة تعتقد أن ما يحدث بسبب هرمونات الحمل والتي لاتزال موجودة بدمها بعد اجهاضها الطفل.

ولكن الأطباء ذهلوا لاكتشاف الجنين الآخر الصغير الذي ينمو بداخل رحمها.

وقد تحدث هذه الحالة عادة في حالات التلقيح الصناعي، مما يجعل هذه الحالة غير مألوفة.

ويتطلع هذان الزوجان إلى وصول الطفل الرضيع في كما يتوقعه الأطباء في نوفمبر، والذي سماه والديه من الآن باسم “تيدي”.

وقالت :” لقد كنت عائدة من المستشفى بعد خضوعي لبعض التحاليل وبدأت اشعر بالحر الشديد وأصبحت رؤيتي ضبابية، وعدت للعمل ولم أستطيع إنجاز شيء، ثم نظرت بالمرآة  فوجدت وجهي شاحب اللون، استدعيت سيارة الإسعاف ثم أخبرني أن انخفاض ضغطي قد يكون علامة على نزيف داخلي، ونُقلت للمستشفى وبعد الفحوصات أخبرني الأطباء أن طفلي خارج الرحم وأجريت في المساء عملية لإزالة قناة فالوب واحدة واحتجت إلى نقل الدم.

وقال الأطباء قد يتواجد الجنين في قناة فالوب وعادة في منتصف القناة، ولكن كان طفلي في في بداية القناة وقريبًا جدًا من الأوعية الدموية، وجلست بالمستشفى لمدة خمسة أيام، وتناولت الكثير من المسكنات والمضاد الحيوي، وكان الخبر السعيد أنني سأستطيع الإنجاب مرة أخرى بسبب قناة فالوب الآخرى، وبعد فترة النقاهة ذهبت إلى إسبانيا في عطلة الشهر الماضي، وقد بدأ حجم بطني يكبر، وخضعت لاختبار الحمل وأظهر أنني حامل، ثم ذهبت لمستشفى في آخر فأخبرتني الطبيبة ربما يكون من هرمونات الحمل التي لا تزال في جسدي بعد العملية، وبعدما عدت من الرحلة ذهبت مرة أخرى لطبيبي وأجرى فحص الموجات فوق الصوتية وسمع الطبيب نبضات قلب جنيني، وأظهرت الفحوصات أنني حامل في الأسبوع التاسع عشر ، رغم ذلك لم يكتشف الأطباء ذلك بسبب أن الجنين لم يصل حتى الأسبوع الثامن.

وأظهرت الفحوصات لاحقا أن الجنين بصحة جيدة.

ووصف زوجها ما حدث أنه معجزة وهذه المشاعر المختلطة، فقدنا طفلنا ونحاول تجاوز الأمر ومن ثم يظهر لنا طفل آخر.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *