الأحد - 4 ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 م
  1. الرئيسية
  2. السعودية

“برافو” برنامج تقني لدراسة حالة مستفيدي الضمان الاجتماعي

“برافو” برنامج تقني لدراسة حالة مستفيدي الضمان الاجتماعي
نُشر في: الخميس 03 نوفمبر 2016 | 02:11 م
A+ A A-
0
المسار - وزارة العمل ( المركز الإعلامي):

أعلنت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، سعيها لإطلاق برنامج تقني تحت مسمى “برافو”، للبحث ميدانيًا في دراسة حالة المستفيدين من برامج الضمان الاجتماعي وتحديث كافة بياناتهم.

وأكد وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للضمان الاجتماعي الدكتور نايف الصبحي، أن البرنامج سينظم بيانات المستفيدين باستخدام وسائل التقنية الحديثة كجهاز “الآيباد”، وبرنامج تحديد المواقع للتعرف على العناوين السكنية للمستفيدين وغيرها من الوسائل التقنية الأخرى، وتحديثها بشكل آلي عبر الوقوف المباشر للباحثين الاجتماعيين على الحالات الميدانية ودراستها والرفع بها إلى الإدارات المعنية.

وأضاف أن برنامج “برافو” يهدف إلى مراقبة البحث الميداني وترتيبه وتسهيل عملية البحث، باستخدام التقنيات الحديثة ليتم تحديثها بشكل لحظي، مبينا أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ممثلة بوكالة الضمان الاجتماعي تمتلك كافة الإمكانات للبدء في هذا البرنامج، حيث سيستخدم الباحث الميداني تقنية الجهاز اللوحي “الآيباد” في تحديد عنوان سكن المستفيد عبر التقنيات الحديثة، ليتم اعتماده كعنوان للمستفيد.

وكشف وكيل الضمان، أن البرنامج تم إعداده وتصميمه ليواكب عملية البحث الميداني الخاص بالضمان الاجتماعي، وسيغطي كافة مكاتب الضمان في المملكة، مشيرا إلى أنه تمت مراعاة بعض الإشكالات التقنية في البرنامج عند انقطاع الاتصال بالإنترنت، بما يسمح بالرفع بالحالة لدراستها عند توفر الاتصال.

وأوضح الدكتور الصبحي، أن البرنامج يحمل إضافات لنماذج تتوافق مع البيانات الموجودة حاليا في ملفات المستفيدين، ليتم تخزينها من قبل الباحثين الميدانيين على “الآيباد” وتعبئتها ومن ثم تحديثها مباشرة في ملف المستفيد، مبينا أن الباحث سيضيف كافة الأوراق الثبوتية للحالة بتصويرها عن طريق جهاز “الآيباد”، ورفعها للنظام الخاص بوكالة الضمان، لمراجعتها من قبل مدير المكتب الضماني والموافقة عليها.

 وكشف وكيل الضمان الاجتماعي الدكتور نايف الصبحي، أن برنامج “برافو” سيمكن الباحثين من عمل التقارير الدورية بطريقة تقنية، ومقارنة الأداء لاحقا وفق عدد زيارات الباحثين الميدانيين للحالات المستفيدة، لتساعد المسؤولين في اتخاذ القرار بخصوصها.

الرابط المختصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *